الرئيسية / تحقيقات / ما هي العلاقة بين الفايكنغ والإسلام؟

ما هي العلاقة بين الفايكنغ والإسلام؟

كشف بحث أثري جديد عن العلاقة التاريخية بين الفايكنغيين والإسلام

وجد بحث سويدي جديد على قطعة نسيج حريرية عُثر عليها في قبور الفايكنغ، قبائل المقاتلين القدامى في إسكندينافيا، من القرن التاسع والعاشر للميلاد، حروفا عربية وحتى كلمتي “الله” و “علي” هذا وفق التقارير في وسائل الإعلام البريطانية، ومن بينها الـ BBC والغارديان.

فحصت الباحثة أنيكا لارسون من جامعة أوبسالا في السويد مجددا قطع النسيج هذه ووجدت عليها علامات لم يتم تحليلها سابقا، ويتضح الآن أنها أحرف عربية مقلوبة.

فُحِصت الأنسجة ثانية بعد أن طُرحت فرضية أنها وصلت إلى إسكندنافيا من الإمبراطورية الفارسية، الصين، أو دولة أخرى في آسيا. وفق أقوال الباحثة لارسون، لا تشبه التصاميم الهندسية الصغيرة على القماش التصاميم التي استُخدِمت في إسكندنافيا في الماضي. أوضحت الباحثة أنها شهدت تصاميم شبيهة في الماضي على أقمشة عُثِر عليها في إسبانيا في عصر الحكم الإسلامي فيها. “تشير اللقيات الأخيرة إلى أن الفاكينغ تأثروا في هذه الفترة بأفكار لاهوتية إسلاميّة، مثل الحياة الأبدية في جنة عدن بعد الموت”، هذا وفق ادعاء الباحثة لارسون.

هذه اللقيات الأثرية ليست الأولى من نوعها التي تشير إلى وجود علاقة بين الفايكنغ القدامى وبين الجاليات الإسلامية. في الماضي، اكتشف الباحثون في المناطق التي عاشها فيها الفايكنغ، عملات نقدية مدفونة في مناطق بعيدة كانت خاضعة للسيطرة الإسلامية. قد تشير هذه النتائج إلى علاقة تجارية بين الجاليات الإسلامية والفايكنغ . كذلك، قبل عامين، وجد الباحثون كلمة “الله” مخروطة على عملة نقدية عُثر عليها في قبر امرأة سويدية قديمة في موقع تراث عالمي تابع لليونسكو يدعى “بيركا”.

المصدر: بي بي سي ، عن موقع “المصدر”

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

ترامب يضغط على دول الخليج لإرسال الأموال إلى غزة

وفق تقرير في صحيفة “هآرتس”، يسعى البيت الأبيض إلى تجنيد الأموال من دول الخليج لدفع …

آخر الليل وأوّل النهار، من وحي القرآن

  بقلم الشيخ محمد عبّاس دهيني —  أقوال الفقهاء في منتصف النهار والليل اتّفق الفقهاء، …

مجلة الاجتهاد والتجديد

صدور العدد 46 من مجلة الاجتهاد والتجديد

صدر حديثاً العدد (46) من مجلة الاجتهاد والتجديد, وجاءت كلمة التحرير بعنوان «نظام الحماية والتأمين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.