الرئيسية / أخبار فنية / معلومةٌ غريبة عن الجنس!

معلومةٌ غريبة عن الجنس!

لست بحاجة لأن تكون عالماً حتى تطرح هذا السؤال؛ فبعد علاقة حميمة قصيرة ربما تتساءل: ما هي المدة الطبيعية للعملية الجنسية؟ حتى العلماء يطرحون هذا السؤال للمناقشة العلمية، ما دفعهم لسؤال الناس مباشرةً عن الوقت الذي تستغرقه العلاقة الحميمة.
حساب التوقيت لـ500 زوجاً
عند إجراء المسح، واجه الباحثون مشكلتين رئيسيتين؛ المشكلة الأولى تكمن في أن الأشخاص يبالغون عادةً في تقدير المدة، فمن المغري اجتماعياً أن ندّعي أن الأمور سارت على ما يرام خلال الليلة الماضية.
أما المشكلة الثانية، فتكمن في عدم القدرة على الحسم في المدة التي استغرقها الأمر؛ إذ أن الجنس ليس من الأنشطة التي نتتبع التوقيت خلالها عادةً.
تمت الدراسة الأفضل، من بين تلك التي حاولت تقدير متوسط مدة الفترة التي تؤدي إلى القذف، على 500 زوج من هولندا وإسبانيا وبريطانيا وأميركا وتركيا، وكان مطلوباً منهم قياس مدة اتصالهم الجنسي على مدى 4 أسابيع بمساعدة جهاز توقيت. كان الأمر غريباً، إذ توجب على المشاركين الضغط على زر البداية مع بداية عملية الإيلاج، ثم الضغط على زر التوقف في وقت القذف.
من 33 ثانية إلى 44 دقيقة
الدرس الرئيسي من التجربة يكمن في أن هناك اختلافاً كبيراً من زوجين إلى غيرهما؛ إذ أن متوسط كل زوجين (بحسب التجربة) يتراوح بين 33 ثانية إلى 44 دقيقة (أي 80 ضعفاً). لذلك، فمن الواضح أنه لا يوجد ما يسمى “مدة طبيعية” للعلاقة الحميمة. إلا أن متوسط المدة بحسب التجربة بلغ 5.4 دقائق.
هناك أيضاً نتائج يمكن استخلاصها من الدراسة؛ فعلى سبيل المثال، لا يبدو أنّ استخدام الواقي الذكري يؤثّر على مدة العلاقة الجنسية. لكن عمر المشاركين كان له تأثير على مدة العلاقة؛ فكلما كبر عمر الزوج، كانت مدة العملية الجنسية أقصر.

The post معلومةٌ غريبة عن الجنس! appeared first on لا ولو.

لاولو

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

خرائط المستوطنات التي صدمت أوباما

عندما أظهر جون كيري الخرائط للرئيس الفلسطيني محمود عباس، إقتنع الأخير بأن الأميركيين يؤمنون بأن …

افتتاحية “هآرتس”: لنمزق هويتنا الإسرائيلية

افتتاحية صحيفة هآرتس الإسرائيلية — •يضغط رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو على شركائه في الائتلاف الحكومي …

إذا نجحت صفقة القرن مع إيران، فإن هذا مدعاة للسرور في تل أبيب ودمشق

بقلم تسفي برئيل – محلل سياسي إسرائيلي — •يحتل علي أكبر ولايتي مكانة خاصة في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.