الرئيسية / أخبار فنية / حبوب منع الحمل… خطر يهدد حياة المرأة الجنسية!

حبوب منع الحمل… خطر يهدد حياة المرأة الجنسية!

تعدّ حبوب منع الحمل من أكثر الأساليب الشائعة التي تستخدمها النساء للحدّ من فرص حصول الحمل. ومع إستخدام هذه الوسيلة لا بد من التعرّف على الآثار الجانبية المحتملة لها، وبشكل خاص من المهم الإطلاع على مدى تأثير هذه الوسيلة الهرمونية على إحساس المرأة بالعلاقة الحميمة.

هل من تأثير لحبوب منع الحمل على الرغبة الجنسية؟

في معظم الحالات إن إستخدام حبوب منع الحمل يؤدي الى زيادة النشاط الجنسي، وذلك نتيجة عدم الخوف من حدوث الحمل غير المرغوب فيه، ما يؤثر بشكل إيجابي من الناحية النفسية على الرغبة الجنسية.

وعلى الرغم من هذه العوامل الإيجابية، إلا أن التغيرات في مستوى الهرمونات في جسم المرأة تؤدي الى أضرار بالغة في الرغبة الجنسية. كما أن التقدّم في العمر ونمط الحياة الصعب في ظلّ ضغوط العمل وضرورة رعاية الأطفال، يؤدي الى تراجع العلاقات الحميمة. وبالتالي فإن تناول حبوب منع الحمل قد يضعف الرغبة الجنسية نتيجة الشعور بالإحباط في العلاقة.

كيف تؤثر حبوب منع الحمل على العلاقة الحميمة؟

تناول حبوب منع الحمل قد ينعكس سلباً على العلاقة الحميمة وذلك فق النقاط التالية:

– إن استخدام حبوب منع الحمل يزيد من مستوى البروتين في الدم، ما يسبب في انخفاض هرمون التستوستيرون ويؤدي ذلك الى ضعف الرغبة الجنسية.

– إن استخدام حبوب منع الحمل قد يسبب جفاف المهبل ما يؤدي الى تراجع الرغبة الجنسية عند المرأة.

كيف يمكن علاج تأثير حبوب منع الحمل على الرغبة الجنسية؟

إن العلاج المثالي في حالات انخفاض الرغبة الجنسية نتيجة تناول حبوب منع الحمل، يكمن في إستبدال هذه الحبوب بأخرى ذات نوع مختلف من البروجسترون أو اللجوء الى حبوب من نوع آخر تكون ذات جرعة أستروجين منخفضة لتحقيق التوازن الهرموني المناسب.

The post حبوب منع الحمل… خطر يهدد حياة المرأة الجنسية! appeared first on لا ولو.

لاولو

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

سيكولوجية العمل السياسي المعاصر

د. علي سالم * — لا أحد يستطيع أن ينكر أن هناك تفاعلًا بين الظواهر …

النبي بعين ماركسية: مونتغومري وات يعيد قراءة تاريخ الإسلام

بقلم: د. محمد يسري أبو هدور – عن موقع منشور ظهرت الصورة الأولى للنبي محمد، …

عبدول السيد

ثورة اليسار في الحزب الديمقراطي الأميركي

نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية تحقيقاً حول ثورة اليسار داخل الحزب الديمقراطي الأميركي، وصعود الشباب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.