الرئيسية / أخبار فنية / مبالغ صادمة : هذا ما يتقاضاه ممثلي الأفلام الاباحية

مبالغ صادمة : هذا ما يتقاضاه ممثلي الأفلام الاباحية

نقع جميعا يوميا امام اسئلة عديدة نقف امامها دون اجابة واضحه ويعد أكثر تلك الاسئلة احراجًا للجميع هو تفاصيل راتبه، وهذا ما دفع البعض للبحث وراء رواتب الممثلين الإباحيين.

حيث انتشرت في مصر والدول العربية بشكل مبالغ في مؤخرا زيارة المواقع الاباحية، وظهر ذلك بشدة عندما شاهد الجميع هذة النوعية من المواقع وهي ترتفع في ترتيبها بين المواقع من حيث عدد الزيارات.
بالرغم من ان تلك العاده تدمر ثقافات الشعوب الا ان رواتب المشاركين في تلك الافلام قد تصل الا اضعاف الرواتب التي يتقاضها اشخاص اخرى في اعمالهم شهريا.

وهذا ما كشفته “الديلي ميل” في تقرير لها عن رواتب الممثلين الإباحيين، حيث أوضحت خلال التقرير ان رواتب هؤلاء الممثلين بالتفصيل مما اثار غضب العديد محليا وعالميا.

نعرض لكم في هذا التقرير بعض الارقام التي رصدتها “الديلي ميل” خلال ذلك التقرير

كشف بطل أفلام إباحيّة سابق يدعى كريستوفر زيدشيغ أنه كان يتقاضى 3.300 يورو شهريا بعدما وقّع عقدا، يفرض عليه العمل لـ6 أيام في الأسبوع، ثم بدأ العمل خارج نطاق العقد ويتقاضى 245 يورو للمشهد، وفيما بعد تضاعف المبلغ مع زيادة خبرته، وفقا لما نشرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

كريستوفركان يعرف خلال عمله بـ”داني وايلد”،ولفت إلى أنه عمل لـ10 أعوام في مجال الإباحيّة وظهر في حوالي 600 مشهد، ما مكّنه من جمع مبالغ طائلة من المال. وعن سبب اختياره لهذا المجال، قال إنه كان يحتاج عملاً ليجني منه المال خلال دراسته.

وقد بدأ كريستوفر العمل الإباحي عبر الخضوع لجلسات تصوير، تعرّى فيها قليلاً، وقد عرّفته صديقة سابقة لاحقًا، على عدد من المنتجين والمخرجين في لوس أنجلوس، ومعهم حقق نجاحات.

وأوضح أن المرأة تجني أموالاً أكثر من الرجل، إذ تتقاضى المرأة حوالى 800 يورو مقابل المشهد الإباحي.

 

The post مبالغ صادمة : هذا ما يتقاضاه ممثلي الأفلام الاباحية appeared first on لا ولو.

لاولو

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

فلسفة حضارات العالم

قراءة: د. هيثم مزاحم     الكتاب: فلسفة حضارات العالم: نظريات الحقيقة وتأويلها تأليف: د. أنطوان …

لست متصوفاً ولم أتقمّص صورة غيري

د. عبدالجبار الرفاعي ـ عن موقع حوارات – في بداية شبابي، كانت صورة الآخر لديّ …

معنى أن تكون صوفيًّا

بقلم: خالد محمد عبده – خاص بمركز بيروت لدراسات الشرق الأوسط – أن تكون إنسانًا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.