الرئيسية / إسرائيليات / 45% من الإسرائيليين يعتقدون أن الديمقراطية في خطر

45% من الإسرائيليين يعتقدون أن الديمقراطية في خطر

أظهر استطلاع مؤشر الديمقراطية الإسرائيلية لسنة 2017 الذي نشر الثلاثاء، أن نحو 45% من السكان في إسرائيل معظمهم من اليساريين والعرب يعتقدون أن الديمقراطية الإسرائيلية في خطر، كما أظهر انخفاض ثقة الإسرائيليين بالسياسيين ووسائل الإعلام والحاخامية الرئيسية في مقابل ازدياد ثقتهم بمؤسسة الجيش وجهاز القضاء ومؤسسة رئاسة الدولة.
وأشار الاستطلاع الذي يقوم بإعداده “المعهد الإسرائيلي للديمقراطية” [القدس]، إلى أن مستوى الثقة بالحكومة هو 29%، وبالكنيست 26%، وبالحاخامية الرئيسية [المسؤولة عن قوانين الأحوال الشخصية في إسرائيل] 20%، وبالأحزاب السياسية 15%.
وقال نحو 80% من المشاركين في الاستطلاع إن السياسيين يهتمون بمصالحهم أكثر من مصالح ناخبيهم. وأكد 81% من الإسرائيليين الذين دعموا أحزاب المعارضة في الانتخابات العامة أن هذه المعارضة ضعيفة ولا تقوم بمهماتها بشكل صحيح.
وقال 81% منهم إنهم يثقون بالجيش الإسرائيلي، وقال 65% إنهم يثقون بمؤسسة رئاسة الدولة، وقال 56% إنهم يثقون بجهاز القضاء والمحكمة العليا.
وأشار الاستطلاع إلى أن معظم الإسرائيليين يتابعون وسائل الاعلام التقليدية ولكنهم لا يثقون بها حيث لم يتجاوز مستوى الثقة بها الـ28%. وورد فيه أن القنوات الخاصة تبقى مصدر الأخبار الرئيسي للإسرائيليين (53%)، تليها الصحف- 28%، والإذاعة- 26%.
وعارض 74% من المشاركين قوانين تؤدي إلى إغلاق وسائل إعلام بسبب انتقادها للحكومة.
وأعرب نحو 79% من اليهود العلمانيين عن اعتقادهم بأن المتدينين يسيطرون على الدولة بشكل تدريجي، بينما وافق 15% فقط من اليهود الحريديم [المتشددين دينياً] و16% من اليهود المتدينين مع المقولة بشأن سيطرة المتدينين.

المصدر: صحيفة “يديعوت أحرونوت”، الإسرائيلية، عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

“حماس” تعتزم تصعيد حرب الاستنزاف ضد إسرائيل

تــرجمــة: لبنـى نبيـه عبد الحليــم — زعمت صحيفة “ذاماركر” الاقتصادية أن حركة حماس تعتزم تصعيد …

من البيولوجيا إلى الثقافة.. ملاحظات بخصوص برنارد لويس

بقلم د. إسماعيل مهنانة* — بعد الحرب العالميّة الثانية، تخلّى الفكر الغربي عن تصنيف الشعوب …

الفَلاسفة الذين يؤثّرون في السياسة العالميّة

بقلم د. الصادق الفقيه* تفترض نظريّة المَعرفة أنّ تأثير الفكر في مجالات الحياة المُختلفة يُحَدِّثُ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.