الرئيسية / أخبار / ليبرمان يتوقع إزالة تهديد الأنفاق الهجومية في محيط غزة كلياً
ليبرمان يعلن استقالته: "ما جرى بالأمس هو خضوع للإرهاب"

ليبرمان يتوقع إزالة تهديد الأنفاق الهجومية في محيط غزة كلياً

قال وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان [رئيس “إسرائيل بيتنا”] إنه يتوقع أن تنجح إسرائيل في غضون عام في إزالة تهديد الأنفاق الهجومية في محيط قطاع غزة كلياً بفضل التكنولوجيا الحديثة التي قامت بتطويرها.

وأضاف ليبرمان في سياق مقابلة أجرتها معه قناة التلفزة الإسرائيلية “كان” [تابعة لهيئة البث الجديدة] أمس (الأربعاء)، أن الجمهور الفلسطيني في قطاع غزة ويهودا والسامرة [الضفة الغربية] لم ينضم إلى الاحتجاجات الشعبية ضد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل لأنه سئم الشعارات والوعود الصادرة عن قيادته. وأشار إلى أن الفلسطينيين يرغبون في العيش حياة طبيعية مثل الآخرين. وكرّر القول إن أغلبية المشاركين في أعمال الشغب هم ناشطون يتلقون أجوراً من السلطة الفلسطينية وحركة “حماس”.

من ناحية أُخرى أكد ليبرمان أن إسرائيل لن تسلم بتموضع عسكري إيراني في سورية.

وقام رئيس هيئة الأركان العامة في الجيش الإسرائيلي الجنرال غادي أيزنكوت أمس بزيارة للفرقة العسكرية المحيطة بقطاع غزة تفقد خلالها النفقين اللذين تم اكتشافهما وتدميرهما خلال الشهر الأخير. ثم عقد لقاء مع القادة الميدانيين في المنطقة وترأس جلسة لتقدير الموقف بمشاركة قائد المنطقة العسكرية الجنوبية ومنسق نشاطات الحكومة في المناطق [المحتلة] وقائد فرقة غزة.

في غضون ذلك أكد مصدر أمني إسرائيلي رفيع أمس أن حركة “حماس” لا ترغب في مواجهة عسكرية مع إسرائيل، وأشار إلى أن الحركة بدأت منذ نهاية الأسبوع الفائت تعمل بصرامة ضد منظمات إرهابية أُخرى في قطاع غزة لمنع إطلاقها قذائف صاروخية في اتجاه الأراضي الإسرائيلية.

وذكر المصدر نفسه أن 30 قذيفة صاروخية أُطلقت من القطاع في اتجاه جنوب إسرائيل منذ إعلان واشنطن اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل.

المصدر: صحيفة معاريف الإسرائيلية، عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

هل يدمر ترامب حلف الناتو؟

ينظر الحلفاء بخوف إلى قمة الناتو هذا الأسبوع مع استمرار الرئيس ترامب في حملته لتقويض …

عن المصالحة بين القوميين والإسلاميين

بقلم توفيق شومان — طوال العقود الماضية ، أظهر المناخ السياسي والفكري العربي ، وجود …

تساؤلات حول الهوية الدينية للعلم والمعرفة

د. عبدالجبار الرفاعي — اكتشافُ هوية دينية وأيديولوجية للعلم والمعرفة كان وما زال أحدُ الأحلام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.