الرئيسية / إسرائيليات / “الشاباك” يزعم إحباط مخطط للجهاد الإسلامي لاختطاف جندي إسرائيلي

“الشاباك” يزعم إحباط مخطط للجهاد الإسلامي لاختطاف جندي إسرائيلي

“شجون عربية” — سمحت الرقابة العسكرية الإسرائيلية ظهر أمس (الخميس) بنشر نبأ قيام جهاز الأمن الإسرائيلي العام [“الشاباك”] قبل نحو شهر بإحباط مخطط لحركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة لارتكاب اعتداء “إرهابي” في قاعة أفراح في بئر السبع [جنوب إسرائيل] واختطاف جندي من الجيش الإسرائيلي وقتله من أجل مبادلة جثته بأسرى فلسطينيين في السجون الإسرائيلية.
وقال بيان صادر عن جهاز “الشاباك” إن الجهاز تمكن بالتعاون مع الشرطة من اعتقال أفراد الخلية الذين خططوا لارتكاب الاعتداءين وفي مقدمهم قائد الخلية وهو محمود يوسف حسين أبو طه من خانيونس.
وأضاف البيان أنه تم اعتقال أبو طه قبل نحو شهر لدى محاولته الدخول إلى إسرائيل عبر معبر إيرز [بيت حانون] وتبين خلال التحقيق معه أنه يرأس خلية تابعة لحركة الجهاد الإسلامي.
كما تبيّن أنه قام بتجنيد ثلاثة فلسطينيين آخرين هم شفيق أبو طه (55 عاماً) الذي كان يعمل في قاعة أفراح في بئر السبع من دون تصريح عمل، وأحمد تيسير أبو طه (39 عاماً) المقيم في إسرائيل خلافاً للقانون، وهاني أبو عمرة (40 عاماً) الذي كان بحيازته تصريح إقامة موقت في إسرائيل ويسكن في بلدة تل السبع البدوية في النقب.
وأضاف البيان أن محمود وشفيق قاما بجولة في قاعة الأفراح والمنطقة المحيطة بها ووضعا خطة لتنفيذ العملية بحيث تؤدي إلى وقوع عدد كبير من الإصابات، وأشار إلى أن محمود خطط لأسر جندي إسرائيلي وتلقى من ناشط في الجهاد الإسلامي في قطاع غزة آلاف الشيكلات لغرض استئجار شقة في إسرائيل يتم جذب جندي إليها وقتله ونقل أغراضه إلى القطاع من أجل التفاوض على صفقة تبادل.
وقرر وزير الداخلية الإسرائيلي آرييه درعي [رئيس شاس] سحب تصريح الإقامة الموقت من هاني أبو عمرة.

المصدر: صحيفة “معاريف” الإسرائيلية، عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

إيران توجّه ضربة مزدوجة لأميركا في العراق

صحيفة التايمز البريطانية أن الولايات المتحدة الأميركية قد تعرضت لضربة مزدوجة لطموحاتها ونفوذها في عراق …

أحزاب الزينة.. العراق أنموذجاً!

بقلم كفاح محمود كريم* — اعتدنا على أدوات أو نباتات أو حيوانات للزينة، والحمد لله …

نظرة مبكرة على الانتخابات التشريعية الأميركية المقبلة

يتعاظم الإهتمام المحلي والدولي بجولة الإنتخابات الأميركية المقبلة، 6 تشرين الثاني/نوفمبر، والتي سترسم التوازنات السياسية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.