الرئيسية / أخبار / غارات إسرائيلية على مواقع سورية في ريف دمشق

غارات إسرائيلية على مواقع سورية في ريف دمشق

أعلنت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية، أن الطيران الإسرائيلي، أغار عدة مرات على مواقع سورية الليلة الماضية، وأن الدفاع الجوي السوري، تمكن من التصدي لصواريخ وإصابة إحدى الطائرات الإسرائيلية، كما سقطت صواريخ قرب إحدى المواقع العسكرية موقعة خسائر مادية.

وقالت القيادة العامة، في بيان لها، اليوم الثلاثاء، 9 كانون الثاني، نقلته وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا”، “إن إسرائيل أطلقت النار على أراض قرب دمشق باستخدام طائرات وصواريخ أرض — أرض في وقت مبكر اليوم.

وجاء في البيان: “قام طيران العدو الصهيوني عند الساعة 2:40 فجر اليوم بإطلاق عدة صواريخ من فوق الأراضي اللبنانية باتجاه منطقة القطيفة بريف دمشق وتصدت لها وسائط دفاعنا الجوي وأصابت إحدى الطائرات”.

وأفاد البيان: “أن الطيران الإسرائيلي كرر عدوانه بإطلاق صاروخين أرض – أرض” تصدى لهما الدفاع الجوي السوري، وأضاف: “وعند الساعة 4:15 عاود طيران العدو الصهيوني عدوانه بإطلاق 4 صواريخ من منطقة طبريا داخل الأراضي المحتلة تصدت لها وسائط دفاعنا الجوي ودمرت صاروخاً وسقط الباقي قرب أحد المواقع العسكرية ما أدى إلى وقوع خسائر مادية”.

وقالت القيادة العامة للجيش السوري، إن “العدوان الإسرائيلي يؤكد مجدداً دعم كيان الاحتلال للتنظيمات الإرهابية في سوريا ومحاولاته اليائسة لرفع معنوياتها المنهارة إثر الضربات الموجعة التي تتلقاها في منطقة حرستا بالغوطة الشرقية بريف دمشق والانتصارات الساحقة التي يحققها الجيش العربي السوري في إدلب”.

وجددت القيادة العامة، تحذيرها من التداعيات الخطيرة لاعتداءات كيان الاحتلال وتحمله كامل المسؤولية لتبعاتها.

المصدر: سبوتنيك

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

الفقر في أميركا

بقلم الدكتور: راجان مينون، أستاذ العلاقات الدولية في كلية نيويورك والباحث في معهد الحرب والسلام …

ملاقط غسيل في الهواء

سارة حبيب* — 1 من قال بأن كتابة قصيدة طويلة ستضمن لنا الراحة؟؟! ممتلئون نحن …

فورين بوليسي: مؤسسة السياسات الخارجية الأمريكية يائسة

نشرت مجلة “فورين بوليسي” مقالا للبروفيسور ستيفين والت، الذي يشغل كرسي (روبرت اند ريني بيلفير) …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.