الرئيسية / ثقافة / حوار مع سفرجلتين

حوار مع سفرجلتين

بقلم: نزار قباني —

لجسمك عطرٌ خطير النوايا، يقيم بكل الزوايا

ويلعب كالطفل تحت زجاج المرايا

يعربش فوق الرفوف، يجلس فوق البراويز

يفتح باب الجوارير ليلاً، ويدخل تحت الثياب

لِجِسْمِكَ عِطْرٌ خَطِيرُ النَّوَايَا

لجسمك عطرٌ به تتجمع كل الانوثة، وكل النساء

يدوخني، يذوبني، ويزرعني كوكباً في السماء

ويأخذني من فراشي إلى أي أرض يشاء

وفي أي وقتٍ يشاء، لجسمك عطرٌ خطير النوايا

سَلَامٌ عَلَى شَامَةٍ فِي ذِرَاعِكَ تَغْفُو كَحَبَّةِ هَالَ

سَلَامٌ عَلَى أَيٍّ ملقط شَعْرٍ نَسِينَاهُ تَحْتَ الرِّمَالِ

سلامً على جسدٍ كالخرافة يفتح كالورد أجفانه

ويختار عني فطور الصباح فأشعر أن السرير يسافر فوق الغمام

سلام على الخصر يخطر بالبال مثل المنام

سلام على قمرين يدوران حولي فهل تحملين السلام؟

أحبكِ، أحبكِ، أحبكِ يا امرأة هي عطر العطور ومسك الختام

يَا اِمْرَأَةً هِيَ عِطْرُ العُطُورِ وَمِسْكُ الخِتَام

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

المتنبي .. الشاعر الحكيم

بقلم: نسيم الرحبي — شاعر ضج المجد في عينيه ، في عقله ، في ضميره، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *