الرئيسية / أخبار / كاتس يهدد عبر موقع “إيلاف” بتلقين إيران درساً لن تنساه
وزير الاستخبارات الإسرائيلي يسرائيل كاتس

كاتس يهدد عبر موقع “إيلاف” بتلقين إيران درساً لن تنساه

هدد وزير المواصلات وشؤون الاستخبارات الإسرائيلي يسرائيل كاتس [الليكود] إيران بتلقينها درساً لن تنساه إذا استمرت في إطلاق التهديدات وشنّ هجمات ضد إسرائيل انطلاقاً من الأراضي السورية.

وقال كاتس في سياق مقابلة أجراها معه موقع “إيلاف” الإلكتروني السعودي أمس (الاثنين)، إن طهران خرقت خطوطاً حمراً وتلعب بالنار. وأضاف أنه سيتم ضرب الجيش السوري النظامي أيضاً إذا استمر في التعاون مع إيران والسماح لها بالتموضع العسكري في سورية.

وأشار كاتس إلى أن إسرائيل غير معنية بالتصعيد لكنها لن تسلّم بوجود عسكري إيراني في سورية ونقل أسلحة متطورة إلى حزب الله في لبنان وبناء قدرات محلية لتصنيع وإنتاج صواريخ على الأراضي اللبنانية. كما دعا الأسرة الدولية إلى العمل على كبح إيران ووقف المساعدات التي تقدمها لحزب الله.

وقال وزير البناء والإسكان الإسرائيلي يوآف غالانت [“كلنا”] إنه يجب تفكيك مُثلث الشر المكوّن من إيران وسورية وحزب الله. وأكد أنه يتعين إعادة إيران إلى 1500 كيلومتر شرقاً وإعادة حزب الله إلى لبنان.

وأضاف غالانت العضو في المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغّر للشؤون السياسية- الأمنية في سياق مقابلة أجرتها معه إذاعة الجيش الإسرائيلي [“غالي تساهل”] أمس، أن إسرائيل قادرة على فعل الكثير. وأكد أن إسرائيل لا ترغب في الحرب لكنه في الوقت عينه شدّد على أن طهران عدو خطر يسعى لفرض هيمنته على منطقة الشرق الأوسط والاستيلاء على سورية، مشيراً إلى أن إسرائيل ستدافع عن نفسها ولن تسمح بإيجاد ظروف تؤدي إلى تهديدات يصعب التعامل معها. كما أشار إلى أن روسيا تولي الاستقرار أهمية كبرى وتدرك أن الحرب في الجبهة الشمالية لا تصب في مصلحتها.

من ناحية أُخرى قالت مصادر سياسية رفيعة في القدس أمس إنه وفقاً لطلب إسرائيل، نقلت فرنسا وألمانيا وبريطانيا خلال الأيام الأخيرة رسائل تحذيرية إلى الرئيس الإيراني حسن روحاني في كل ما يتعلق بمحاولات طهران التموضع عسكرياً في سورية وإنشاء مصنع للصواريخ في لبنان.

وكان المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغّر عقد اجتماعاً الليلة قبل الماضية لمناقشة آخر التطورات في الجبهة الشمالية.

في المقابل عقّب الأمين العام لمجلس الأمن القومي الإيراني علي شمخاني على حادث إسقاط الطائرة الإسرائيلية فقال إن سورية باتت قادرة على تغيير معادلة إضرب واهرب.

وأضاف أن اسقاط الطائرة الإسرائيلية غيّر قواعد الاشتباك في المنطقة لكنه نفى أن يكون لبلده أي علاقة بما حدث.

المصدر: صحيفة “يسرائيل هيوم”، عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

الرسالة القطرية التي لم تصل إلى نتنياهو

كشف المحلل السياسي والمراسل في القناة الإسرائيلية العاشرة، باراك رافيد، الخميس، عن رسالة قطرية رسمية …

قراءة في اتفاق إدلب وتداعياته

بقلم توفيق المديني* — في غضون عشرة أيام تم عقد لقائين بين الرئيس الروسي فلاديمير …

الدين والدولة في إيران: أثر ولاية الفقيه على السياسات الداخلية والخارجية

بقلم د. هيثم مزاحم*– لعب الدين ولا يزال دوراً أساسياً في حياة البشر السياسية والاجتماعية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.