السبت , أغسطس 19 2017
الرئيسية / تحقيقات / فرنسا تهدم مخيم “الغابة” للمهاجرين
لاجئون يخملون أمتعتهم في ثاني أيام عملية نقلهم إلى سكن مؤقت في مراكز بفرنسا خلال أعمال هدم مخيم "الغابة" للمهاجرين في كاليه يوم الثلاثاء. تصوير: باسكال روسينيول - رويترز.

فرنسا تهدم مخيم “الغابة” للمهاجرين

لاجئون يخملون أمتعتهم في ثاني أيام عملية نقلهم إلى سكن مؤقت في مراكز بفرنسا خلال أعمال هدم مخيم "الغابة" للمهاجرين في كاليه يوم الثلاثاء. تصوير: باسكال روسينيول - رويترز.
لاجئون يخملون أمتعتهم في ثاني أيام عملية نقلهم إلى سكن مؤقت في مراكز بفرنسا خلال أعمال هدم مخيم “الغابة” للمهاجرين في كاليه يوم الثلاثاء. تصوير: باسكال روسينيول – رويترز.

“شجون عربية” – تبدأ فرنسا هدم مخيم “الغابة” للمهاجرين في كاليه يوم الثلاثاء مع انتظار مئات من سكانه للانتقال إلى سكن مؤقت في مراكز بمختلف أرجاء فرنسا.

وغادر ما يربو على 2300 من سكان المخيم – أكثر من ثلث الإجمالي – المخيم المتسخ المؤلف من أكواخ خارج ميناء كاليه بشمال فرنسا بالحافلات يوم الاثنين واحتفل المسؤولون بالبداية السلمية للعملية بعد مناوشات متقطعة في مطلع الأسبوع.

وقال متحدث باسم وزارة الداخلية إن عملية الهدم ستبدأ يدويا وإن الجرافات لن تباشر العملية على الفور في محاولة لتخفيف التوترات.

وبالنسبة لكثير من المهاجرين الفارين من الحرب والفقر يمثل إغلاق مخيم “الغابة” نهاية حلم الوصول إلى بريطانيا عبر ممر بحري قصير حيث سعى كثيرون إلى لم شمل أسرهم أو العثور على فرصة عمل.

وقال أفغاني يدعى عاراش (21 عاما) وهو يشق طريقه إلى عنبر المسؤولين الذين يقومون بعمل إجراءات المهاجرين “نعرف أن مخيم الغابة انتهى.”

وأضاف “سوف نرى ما إذا كان بإمكاننا ركوب حافلة اليوم لكننا نريد مدينة جيدة مثل واحدة قرب باريس. ما لم نتمكن من الذهاب إلى هناك فسوف نعود إلى الغابة.”

وتشير كلمات المهاجر الشاب إلى مخاوف بعض موظفي الإغاثة من أن المهاجرين الذين يصرون على الوصول إلى بريطانيا أو الذين يصابون بخيبة أمل من عملية إعادة التوطين سيعودون للتجمع ببساطة في كاليه لاحقا.

ويقع مخيم الغابة على كثبان رملية ويرمز إلى سياسات الهجرة الأوروبية الفاشلة حيث تختلف الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على تحديد من يتولى مسؤولية استقبال الساعين إلى اللجوء والمهاجرين بسبب المصاعب الاقتصادية. وفر كثيرون من دول مثل أفغانستان وسوريا فضلا عن إريتريا والسودان.

وهناك خلاف بين لندن وباريس بشأن مصير 1300 طفل من المهاجرين دون عائل. ودعت الحكومة الفرنسية بريطانيا الأسبوع الماضي إلى تعزيز جهودها وأن تعيد توطين الأطفال المهاجرين.

وقالت وزيرة الداخلية البريطانية أمبر راد يوم الاثنين إن بريطانيا ستستقبل نحو نصف أطفال المخيم الذين ليس معهم عائل.

المصدر: رويترز

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

طفل يخرج من رحم أُمّه حاملًا بشقيقه

تم استخراج الجنين غير المكتمل من بطن شقيقه وطوله نحو 7 سنتيمترات ووزنه نحو 150 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *