أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / واشنطن تضغط على مجلس الأمن للتحقيق في هجمات كيميائية في الغوطة
طفل سوري يتلقى علاجا طبيا في أعقاب الهجوم الكيمائي على حي خان شيخون في إدلب (AFP)

واشنطن تضغط على مجلس الأمن للتحقيق في هجمات كيميائية في الغوطة

أعلن مجلس الأمن الدولي الخميس أن الولايات المتحدة تطالب مجلس الأمن بإقامة تحقيق جديد في هجمات بأسلحة كيميائية في سوريا بعد ان اشتبه في استخدام غاز الكلور في الغوطة الشرقية.

ويأتي الضغط الاميركي لاقامة اللجنة الجديدة بعد ثلاثة اشهر من عرقلة روسيا لقيام تحقيق دولي سابق باستخدامها حق النقض الفيتو، قائلة ان التحقيق كان معيبا.

وينص مشروع القرار الذي سيقدم الى مجلس الأمن الدولي الاربعاء على انشاء آلية التحقيق المستقلة التابعة للامم المتحدة لمدة سنة “لتحديد هوية مرتكبي هجمات بأسلحة كيميائية في سوريا”.

وقال دبلوماسي في مجلس الامن انه من غير المحتمل ان تدعم روسيا هذا الاجراء الذي يدعو المحققين الى العمل “بطريقة نزيهة ومستقلة ومهنية”.

وفي كانون الثاني / يناير، قدمت روسيا مشروع قرارها الخاص بتشكيل لجنة جديدة، لكن القوى الغربية اعربت عن تحفظاتها، قائلة ان اقتراح موسكو سيعطي الحكومة السورية اليد العليا على اي تحقيق في الهجمات على اراضيها.

ولم يتضح بعد موعد التصويت على مشروع القرار الاميركي او الروسي حول التحقيق الكيميائي السوري.

وقد نفت الحكومة السورية استخدام الاسلحة الكيمائية وتشكك روسيا في استنتاجات الامم المتحدة بانها نفذت هجمات السارين والكلور.

وكان دبلوماسيون من الامم المتحدة قد اجتمعوا اليوم الخميس لبحث الاجراءات التي اعدتها الولايات المتحدة بعد ايام من زعم المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض عن مقتل طفل واصابة 13 شخصا اخرين بالاشتباه في هجوم الكلور في قرية الشيفونية في الغوطة الشرقية الأحد.

ومن المقرر أن يستمع المجلس إلى إحاطة من المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية أحمد أوزومكو يوم 20 مارس آذار الجاري.

المصدر: فرانس برس

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

وزير الطاقة الإسرائيلي يجتمع بنظيره الأردني سراً

ذكر موقع المصدر الإسرائيلي أنه وفق تقارير إسرائيلية، فقد جرى لقاء سري بين وزير الطاقة …

هزيمة الجماعات الإرهابية

ماذا بعد هزيمة الجماعات الإرهابية؟!

صبحي غندور* — ما الذي سيحصل بعد النجاح في هزيمة أماكن الجماعات الإرهابية داخل مشرق …

الرئيس مفقود

تأليف بيل كلينتون وجيمس باترسون – حوار: روي نيل – ترجمة: إبراهيم عبدالله العلو — …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.