الرئيسية / أخبار / ترامب لنتنياهو: إذا لم يعد الفلسطينيون إلى طاولة المفاوضات لن يكون سلام
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال مؤتمر صحفي في واشنطن يوم 15 فبراير شباط 2017. تصوير: كارلوس باريا - رويترز

ترامب لنتنياهو: إذا لم يعد الفلسطينيون إلى طاولة المفاوضات لن يكون سلام

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن العلاقات بين الولايات المتحدة وإسرائيل هي الآن أفضل من أي وقت مضى، وأشار إلى أنه من المحتمل أن يأتي للمشاركة في مراسم تدشين السفارة الأميركية في القدس يوم 14 أيار/ مايو المقبل بالتزامن مع الذكرى الـ70 لإقامة إسرائيل.
وأضاف ترامب في تصريحات أدلى بها إلى وسائل إعلام في مستهل الاجتماع الذي عقده مع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو في البيت الأبيض أمس (الاثنين)، أنه إذا كان قادراً فسيذهب إلى القدس.
وأكد ترامب أنه فخور باتخاذ قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية من تل أبيب إليها.
وردّاً على سؤال بشأن عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين، لم يُدل ترامب بأي إجابة واضحة تتعلق بموعد تقديم الخطة الأميركية في هذا الشأن، لكنه كرّر اقتناعه بإمكان إحلال السلام على الرغم من أن الاتفاق المحتمل يبقى الأكثر صعوبة. وقال إن إدارته تبذل عملاً شاقاً في هذا الموضوع، وأعرب عن اعتقاده بوجود فرصة جيدة جداً لتحقيق اختراق، وبأن الفلسطينيين يريدون العودة إلى طاولة المفاوضات، لكنه أكد، في الوقت عينه، أنهم إذا لم يقوموا بذلك لن يكون ثمة سلام، وهذا أيضاً احتمال وارد.
وأشاد نتنياهو مُجدداً بقرار ترامب بشأن القدس، وشدّد على أن إيران ما تزال التهديد الرئيسي في منطقة الشرق الأوسط، مشيراً إلى أنها لم تتخل عن طموحاتها النووية، وإلى أن كبح هذه الطموحات هو تحدّ مشترك للجميع.
وقال رئيس الحكومة إن إسرائيل باتت أقرب إلى الدول العربية أكثر من أي وقت مضى، وأكد أنها تسعى لتوسيع رقعة السلام لتشمل الفلسطينيين أيضاً. كما أشاد بالعلاقات المتينة بين الولايات المتحدة وإسرائيل، وخصوصاً في المجالين الأمني والاستخباراتي.

المصدر: صحيفة معاريف الإسرائيلية، عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

الفقر في أميركا

بقلم الدكتور: راجان مينون، أستاذ العلاقات الدولية في كلية نيويورك والباحث في معهد الحرب والسلام …

ملاقط غسيل في الهواء

سارة حبيب* — 1 من قال بأن كتابة قصيدة طويلة ستضمن لنا الراحة؟؟! ممتلئون نحن …

فورين بوليسي: مؤسسة السياسات الخارجية الأمريكية يائسة

نشرت مجلة “فورين بوليسي” مقالا للبروفيسور ستيفين والت، الذي يشغل كرسي (روبرت اند ريني بيلفير) …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.