الرئيسية / أخبار / كوريا الشمالية تبلغ واشنطن استعدادها لمناقشة نزع سلاحها النووي
طلاب يرقصون خلال حفلة في الذكرى الـ 25 لانتخاب كيم جونغ إيل رئيساً للجنة الدفاع الوطني (رويترز)

كوريا الشمالية تبلغ واشنطن استعدادها لمناقشة نزع سلاحها النووي

ذكر مسؤولون أميركيون أن بيونغيانغ أبلغت واشنطن للمرة الأولى، أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون مستعد لمناقشة إخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ما يعزّز احتمال حدوث قمة تُعتبر سابقة بين الرجلين.

وأعلن ترامب أن لقاءه كيم الثالث سيجري في «أيار (مايو) أو مطلع حزيران (يونيو)» المقبلين.

ويأتي تأكيد بيونغيانغ في شكل مباشر، لا عبر دولة ثالثة، مثل كوريا الجنوبية، ليُوجد ثقة أكبر داخل إدارة ترامب في شأن أهمية المفاوضات، والبدء بتحضيرات سرية للقمة التي لطالما أعلنت إدارة ترامب أن لا داعي لعقدها إن لم يكن الكوريون الشماليون مستعدين لمناقشة التخلّي عن برنامجهم النووي.

ونقلت شبكة «سي أن أن» عن مصادر في البيت الأبيض أن محادثات سرية مباشرة تجري بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة. وأشار مصدر إلى أن الاتصالات، التي لا تزال في مرحلة أولية، تشمل مسؤولين من الخارجية الأميركية يتحدثون إلى الدولة الستالينية كما يبدو من خلال بعثتها لدى الأمم المتحدة، وعناصر استخبارات من الجانبين يستخدمون قناة اتصال أخرى منفصلة. وكان وزير الخارجية السابق ريكس تيلرسون تحدث عن قناتين أو ثلاث قنوات يتواصل من خلالها الطرفان.

وقال مسؤول أميركي بارز لصحيفتَي «وول ستريت جورنال» و «واشنطن بوست» إن «كيم جونغ أون مستعد لمناقشة إخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي». وأوردت «وول ستريت جورنال» أن صمت بيونغيانغ في شأن قمة كيم- ترامب أثار استياء المسؤولين الأميركيين من إمكان أن تكون سيول بالغت في نقل رغبة الشمال في نزع أسلحته النووية، علماً أن معلومات أفادت بالبحث في عقدها في دولة ثالثة، مثل منغوليا أو السويد.

يتزامن ذلك مع تولي جون بولتون رسمياً أمس عمله مستشاراً للأمن القومي في البيت الأبيض، فيما تبدأ جلسات في مجلس الشيوخ لتثبيت تعيين مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إي) مايك بومبيو وزيراً للخارجية، علماً أن الرجلين يتخذان موقفاً متشدداً إزاء كوريا الشمالية.

ووصل وزير الخارجية الكوري الشمالي ري يونغ هو إلى موسكو أمس، آتياً من تركمانستان، فيما أعلنت بكين أنها أوقفت تصدير منتجات وتقنيات ومعدات يمكن استخدامها لإنتاج أسلحة تقليدية أو أسلحة دمار شامل، إلى بيبونيغانغ. وبرّرت الخارجية الصينية القرار بالتزامها العقوبات التي فرضها مجلس الأمن على كوريا الشمالية، للحدّ من برنامجَيها النووي والباليستي.

المصدر: وكالات

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

هل يدمر ترامب حلف الناتو؟

ينظر الحلفاء بخوف إلى قمة الناتو هذا الأسبوع مع استمرار الرئيس ترامب في حملته لتقويض …

عن المصالحة بين القوميين والإسلاميين

بقلم توفيق شومان — طوال العقود الماضية ، أظهر المناخ السياسي والفكري العربي ، وجود …

تساؤلات حول الهوية الدينية للعلم والمعرفة

د. عبدالجبار الرفاعي — اكتشافُ هوية دينية وأيديولوجية للعلم والمعرفة كان وما زال أحدُ الأحلام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.