الرئيسية / ترجمات / ترامب بحاجة إلى استراتيجية واقعية في سوريا
ترامب بحاجة إلى استراتيجية واقعية في سوريا

ترامب بحاجة إلى استراتيجية واقعية في سوريا

ديفيد اغناتيوس — رأى الصحافي الأميركي البارز ديفيد اغناتيوس في مقالته في صحيفة واشنطن بوست إن على الرئيس الأميركي دونالد ترامب التفكير باليوم التالي للعمل العسكري ضد سوريا مشيراً إلى أن ترامب يحتاج الآن إلى استراتيجية أميركية أوسع للمساعدة في استقرار سوريا. والأتي ترجمة نص المقالة:

لقد هدّأت إدارة ترامب لفترة كافية للنظر في مخاطر الضربة الأميركية على سوريا بعد أن بلغت ذروتها حول الانتقام لآخر هجوم سوري كيميائي مشتبه به. يعود هذا الفضل إلى وزير الدفاع جيم ماتيس، الذي فضل رداً محسوباً، وكذلك الرئيس ترامب ، الذي خفف من لغته العدوانية الأولية عن الهجوم.

وقد أظهر ترامب قبل عام أنه ينوي تطبيق القواعد العالمية ضد استخدام الأسلحة الكيمائية. وهذا يبقى الموقف الصحيح. لكن للأسف، ما زال ليست لديه سياسة سورية. إنه يريد أن يسحب القوات الأميركية حتى وهو يحاول أن يبدو صارماً – وهذه وصفة للفشل على كلا الجبهتين.

من المحتمل أن تكون كلمة “ضربة السوط” هي أفضل كلمة لوصف ما يشعر به المراقبون في سوريا. قبل أسبوعين ، كان ترامب يؤنب مستشاريه بشأن الحاجة إلى إعادة القوات الأميركية إلى الوطن. ثم، بعد الهجوم الكيميائي الواضح يوم السبت على دوما، كان الرئيس يغرد عن إطلاق الصواريخ رداً على ذلك وجعل روسيا تدفع “ثمنًا كبيرًا” لدعمها الرئيس بشار الأسد.

هذه الرسالة المختلطة لا تزال هي جوهر المشكلة في سوريا. هناك عنوان يافطة: الولايات المتحدة ترد على استخدام الأسلحة الكيميائية، بالإضافة إلى تدمير الدولة الإسلامية (داعش). ولكن جسم القصة مفقود. ربما يرى ترامب الآن بشكل أوضح الحاجة إلى استراتيجية أميركية أوسع للمساعدة في استقرار سوريا.

أفضل شيء حدث هذا الأسبوع هو أن العملية السياسية توقفت للنظر بعناية في الخيارات العسكرية. فقد حذر ماتيس الرئيس بشكل منفرد من مخاطرها، حيث تقترب القوات الأميركية والروسية من بعضها البعض في سوريا والبحر المتوسط. من الواضح أن ترامب أضغى له وأجل العمل لأيام عدة، سامحاً بمزيد من الدراسة. كما تنسق الولايات المتحدة خيارات السياسة مع بريطانيا وفرنسا وحلفاء آخرين، وهو تطور إيجابي آخر.

وقد أعرب ماتيس عن مخاوفه في شهادة أمام لجنة مجلس النواب يوم الخميس. وقال: “على المستوى الاستراتيجي، إن المسألة هي كيف نبقي هذا التصعيد تحت السيطرة، إذا فهمتم قصدي في ذلك”. عززت تحذيرات روسيا والرسائل الخاصة بين الجيشين (الأميركي والروسي) الحاجة إلى الحيطة.

وقال مسؤول في البنتاغون حول الاتصالات بين الجيشين: “لا يزال هناك تواصل قوي في الاتجاهين”. لقد ذكّرنا الروس مؤخراً بأنهم كانوا يفضلون إبلاغهم في العام الماضي عندما ضربت الولايات المتحدة قاعدة جوية سورية بعد هجوم على بغاز الأعصاب على المدنيين في خان شيخون.

تكمن البراعة بالنسبة للمخططين الأميركيين في كيفية موازنة العمل العسكري هذه المرة بحيث يرسل رسالة ردع واضحة إلى سوريا وروسيا، من دون تصعيد النزاع. فالنوع الصحيح من الرسائل يتطلب التعقل: لم يفشِ ترامب علناً خطته لإطلاق 59 صاروخ كروز بعد هجوم خان شيخون؛ وقد حذرت الولايات المتحدة في فبراير – شباط ضباط الاتصال الروس قبل الهجوم المدمر على القوات شبه العسكرية التي كانت تهاجم منشأة للنفط والغاز بالقرب من دير الزور. لقد ضربت إسرائيل مركز العمليات الإيرانية في قاعدة “تي -4” الجوية في وسط سوريا ، من دون أن تتبنى مسؤولية هذه الهجمات.

لكن مثل هذه الإجراءات المحسوبة تكون أكثر صعوبة عندما تسبقها شتائم من الرئيس. فقد غرّد ترامب صباح الأحد بعد هجوم دوما: “الرئيس بوتين وروسيا وإيران مسؤولون عن دعم الأسد.. سعر كبير سيُدفع”.

ثم قام بالرفع من مستوى التغريد صباح يوم الأربعاء، حيث قال حول إطلاق الصواريخ: “استعدي يا روسيا، لأن الصواريخ قادمة، جميلة وجديدة وذكية”.

وبدا أن ترامب يدرك أن هذا الخطاب كان خطأ، لذا قام بالتغريد بنوع من التصحيح يوم الخميس فقال: “لم أقل أبداً متى موعد حدوث هجوم على سوريا. يمكن أن يكون قريباً جداً أو غير وشيك جداً على الإطلاق”.

كان الترحيب بتراجع ترامب عن التهديدات مرحب به، ويرجع ذلك جزئياً إلى أن ترامب منح بعض الوقت للتهدئة بعد تفتيش مكتب التحقيقات الفيدرالي لممكتب محاميه الخاص، مايكل كوهين، وهي ليست اللحظة المناسبة لاتخاذ القرارات بشأن الحرب والسلام. تأجيل هذا الأسبوع يجب أن يطمئن أيضًا المحللين، هنا وفي الخارج، الذين يخشون من إضعاف موقع ماتيس مع ترامب بعد طرد صديقه ريكس تيلرسون من منصب وزير الخارجية.

كما هو الحال مع أي استخدام للقوة العسكرية، يجب على المخططين التفكير مليًا “في اليوم التالي”. هل ستؤدي الضربة الأميركية إلى اندلاع نزاع واسع في جزء من سوريا حيث يكون تأثيره محدودًا؟ هل يشعر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بضرورة أن يظهر صلابة لمحاكاة ترامب وتحريك سلم التصعيد؟ وماذا سيفعل ترامب إذا فشل هذا العمل(العسكري)، بعكس العمل الانتقامي من سوريا العام الماضي، في الفوز بالتصفيق؟

يجد ترامب، مثل الرئيس باراك أوباما، أنه من الأسهل الحديث عن الانسحاب من حروب الشرق الأوسط أكثر من القيام بذلك بالفعل. عندما يقوم ترامب بعمل عسكري في سوريا، فإنه يتحمل العواقب.

المصدر: واشنطن بوست – ترجمة: الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

سيكولوجية العمل السياسي المعاصر

د. علي سالم * — لا أحد يستطيع أن ينكر أن هناك تفاعلًا بين الظواهر …

النبي بعين ماركسية: مونتغومري وات يعيد قراءة تاريخ الإسلام

بقلم: د. محمد يسري أبو هدور – عن موقع منشور ظهرت الصورة الأولى للنبي محمد، …

هل يصبح عبدول السيد أول حاكم ولاية مسلم في تاريخ أميركا

اهتمت صحيفة “الغارديان” البريطانية بتسليط الضوء على الشاب الأميركي من أصول مصرية، عبد الرحمن السيد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.