الرئيسية / تحقيقات / إسرائيلية تغرق طفلها لأن “الخالق أمرها بذلك”
صورة توضيحية - ا ف ب

إسرائيلية تغرق طفلها لأن “الخالق أمرها بذلك”

يوم الأحد توضحت أسباب وفاة الطفل التي حدثت في بداية الشهر في مدينة أشدود الواقعة جنوب إسرائيل، بعد أن سمحت المحكمة بالنشر أن والدة الطفل هي المتهمة بقتله الفظيع. اعترفت والدة الطفل في التحقيق معها أنها أغرقت طفلها في الجاكوزي في الفندق عدة مرات حتى مات.‎ ‎

في بداية الشهر، زارت العائلة فندقا في مدينة أشدود للاحتفال بعيد الفصح اليهودي. واستُدعيت قوات الإنقاذ إلى الفندق بسبب غرق الطفل في الجاكوزي، ولكن عند وصولها كانت حالة الطفل حرجة وحاول والده إنعاشه. ونقلت هذه القوات الطفل إلى المستشفى وواصلت محاولة إنقاذه ولكن الأطباء في المستشفى أعلنوا عن وفاته.‎ ‎

أوضحت والدة الطفل المتهمة لمحققي الشرطة أن “الخالق ظهر لها” ووفق تعليماته أرادت إغراق ابنها. ولفتت إلى أنها اعتقدت أنه سيخرج وحده من المياه بمساعدة الخالق فقط. اعتُقل والد الطفل الذي كان نائما عند مقتل ابنه، وكان متهما بعملية القتل أيضا ولكن أطلِق سراحه بعد أن اتضحت القضية. بعد أن اعترفت الأم، نُقِلت إلى مستشفى للأمراض النفسية.‎ ‎

قالت قريبة عائلة الوالدة إن الوالدة كانت مريضة ولم تكن واعية لأعمالها. كما وأوضح محامو الوالدة أن الوالدة تعاني من اضطراب نفسي: “يجري الحديث عن قصة محزنة وصعبة، وليس بسبب النتائج المأسوية فحسب. فمنذ اللحظة الأولى التي التقينا فيها الوالدة عرفنا أن وضعها النفسي سيء ويجب أن تخضع للفحص. قبلت المحكمة التماسنا، وفي الأيام الماضية، أمرت أن تمكث الوالدة في المستشفى وفق أوامر المكوث الإجباري”.

قبل وقت قصير من مراسم جنازة الطفل، يوم الخميس الماضي، وافق الوالد أن يدخل السجن بعد أن ودع ابنه. تجمعت نساء كثيرات إلى جانب الرصيف، وأخبرت الأطفال أن المذنب في قتل الطفل هم “الكفار”: “أحضرنا أطفالنا ليطلبوا المغفرة من الطفل”. أوضحت صديقة الوالدة أن الوالدة ليست مذنبة أبدا وقالت: “أجبروها على الاعتراف، واتهموه باتهامات باطلة”.

عن موقع “المصدر” الإسرائيلي

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

هل يدمر ترامب حلف الناتو؟

ينظر الحلفاء بخوف إلى قمة الناتو هذا الأسبوع مع استمرار الرئيس ترامب في حملته لتقويض …

عن المصالحة بين القوميين والإسلاميين

بقلم توفيق شومان — طوال العقود الماضية ، أظهر المناخ السياسي والفكري العربي ، وجود …

تساؤلات حول الهوية الدينية للعلم والمعرفة

د. عبدالجبار الرفاعي — اكتشافُ هوية دينية وأيديولوجية للعلم والمعرفة كان وما زال أحدُ الأحلام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.