الثلاثاء , أكتوبر 17 2017
الرئيسية / تحقيقات / الأسلحة الأميركية التي كلّفت 58 مليار دولار
المدمرة الأمريكية سي جي (إكس)

الأسلحة الأميركية التي كلّفت 58 مليار دولار

  المدمرة الأمريكية سي جي (إكس)

المدمرة الأمريكية سي جي (إكس)

“شجون عربية” — فضحت وزارة الدفاع الأميركية “بنتاغون” نفسها، هذا الأسبوع، من خلال نشر تقرير يؤكد أنه في العقدين الماضيين تم إنفاق حوالي 58 مليار دولار على صناعة أنواع من الأسلحة لم تر النور.

وظهر في التقرير أن نائب وزير الدفاع الأمريكي فرانك كيندال، المسؤول عن صفقات الأسلحة في الجيش الأمريكي، كشف عن 23 برنامجا عالي التكلفة بهدف تطوير الأسلحة، حيث أن هذه البرامج قد بدأ العمل بها فعليا ثم أغلقت فيما بعد لأسباب غير معلومة.

ووفقا لتقرير المسؤول الأمريكي، تم تطوير الأنظمة القتالية المستقبلية للجيش، حيث بلغت الكلفة الإجمالية له أكثر من 20 مليار دولار، بالإضافة إلى مشروع تصنيع المروحية الهجومية المتعددة المهام RAH-66، الذي استثمر فيه ما يقرب من 9.8 مليار دولار.

ما هي الأسلحة الخيالية التي عمل البنتاغون على صناعتها: المدمرة الأمريكية سي جي (إكس)

عملت أمريكا على تطوير مدمرة سي جي (إكس) في وقت مبكر في التسيعينيات، لتصبح مدمرة متقدمة، ونتيجة لإعادة النظر في تمويل المشروع، فقد تم فصلها عن برنامج إنشاء دي دي (إكس) زوموالت.

أغلقت أمريكا مشروع المدمرة سي جي “إكس” في عام 2010، حيث تم إنفاق أكثر من 200 مليون دولار في البرنامج. مدفع “إكس إم 2001” كروسادير مدفع روسي ذاتي الحرك تم ابتكاره أيضا في التسعينيات، وكان من المفترض أنه سيكون بديلا وأكثر سهولة من مدفع M109A6 بالادين الموجود حاليا، ولكن بحلول الوقت الذي تم الانتهاء من المشروع رأت هيئة الأركان الأمريكية أنه أداة وضعت للجيش في الحرب الباردة، ولا يفي لمفاهيم جديدة للحرب، تم إغلاق البرنامج الذي جرى تخصيص 2 مليار دولار له في عهد دونالد رامسفيلد، وزير الدفاع في ولاية جورج دبليو بوش.

قرر الجيش الأمريكي صناعة مدرعة جديدة عائمة لنقل الجند مسلحة بمدفع ثقيل للتدخل السريع، وهي مخصصة لمشاة البحرية الأمريكية. بدأت عمليات التطوير الخاصة بهذه المدرعة في أواخر عام 1980، وبعد العديد من الإخفاقات تكلفت اأكثر مما كانوا يتوقعون بنسبة 270%، وتوقف تطوير مدرعة EFV في عام 2011، بعد إنفاق 3.3 مليار دولار.

عمل البنتاغون على تطوير مروحيات الدعم الاستخباراتي RAH66 كومانتش، لمدة 22 عاما بتكلفة 6.9 مليار دولار، لتحل محل مروحيات كيوا وكوبرا، ولكن مع تطور التكنولوجيا وظهور الطائرات بدون طيار، تم إلغاء المشروع في عام 2004. DOD

في عام 1996، بدأ سلاح الجو الأمريكي تطوير برنامج الطائرات التجريبية، المجهزة بنظام ليزر لهزيمة الصواريخ الباليستية للعدو، ولكن بعد 15 عاما من العمل على نموذج واحد فقط، لطائرة أنشئت على أساس بوينغ 747 تم إلغاء المشروع في عام 2011، بسبب “ارتفاع تكاليف ومتطلبات التقنية” ووجود شكوك كبيرة حول الاستخدام العملي لها، بعد أن تكلفت 5 مليارات دولار مخصصة فقط لمرحلة التطوير.

اقترح صناعة هذا النظام في عام 1999، وكان قدفه وفقا لرئيس أركان الجيش الأمريكي أريك شينسكي، هو الجمع بين الرقابة والمركبات القتالية الذاتية والطائرات، التي من شأنها ضمان سيادة القوات المسلحة الأمريكية في ساحة المعركة في القرن الحادي والعشرين

تمت إعاقة تطوير البرنامج بعد زيادة المطالب المتغيرة للجيش الأمريكي في فتح جبهات جديدة للقتال بعد هجمات 11 سبتمبر 2001 وأعاق تطور تكلفة البرنامج بنسبة 25%. وفي عام 2009، عندما كان المشروع في مرحلة التصميم تم إغلاقه بعد تكلفة 19 مليار دولار، مما يجعل FCS من أكثر المشاريع المكلفة من الأسلحة المسقبلية للولايات المتحدة الأمريكية.

المصدر: سبوتنيك

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

هل كان تشي غيفارا مهووساً بالاستشهاد؟

بعيداً من صورة الثائر المسلح دفاعاً عن قناعاته، كان تشي غيفارا الذي قتل قبل 50 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *