الرئيسية / ترجمات / كيف يمكن لأفعال ترامب إشعال الشرق الأوسط

كيف يمكن لأفعال ترامب إشعال الشرق الأوسط

تناولت صحيفة الغارديان البريطانية قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني معتبرة أنه سيزيد من التوترات في منطقة الشرق الأوسط الغارقة أساساً في صراعات متداخلة لا تعد ولا تحصى.

وفي ما يلي ترجمة نص المقالة:

في غضون 24 ساعة من إعلان دونالد ترامب انسحاب الولايات المتحدة من الصفقة النووية الإيرانية الموقعة عام 2015، شهدت كل من دمشق والرياض هجمات صاروخية. وحذر محللون عسكريون من أن الانسحاب الأميركي من العراق قد يؤدي إلى عزل طهران في الوقت الذي تخوض فيه العديد من الصراعات في الشرق الأوسط.

ووضعت اسرائيل التي استولت على هضبة الجولان من سوريا عام 1967 قوات في المنطقة في حالة تأهب قصوى يوم الثلاثاء في ضوء مخاوف من أن تكون القوات الايرانية التي تعمل عبر الحدود قد تستهدفها. من المعتقد أن أكبر قاعدة جوية في سوريا، تي -4، هي محور وجود الطائرات الإيرانية بدون طيار في جارتها العربية. وقد شهدت إدلب زيادة في إراقة الدماء حيث قصفت الطائرات السورية والروسية المواقع التي يسيطر عليها المتمردون. ويحارب تحالف تقوده السعودية حركة الحوثي المتحالفة مع إيران في اليمن، وتحول الصراع المدني القاتل إلى حرب إقليمية بالوكالة.

النقاط الساخنة في الشرق الأوسط

وفيما يلي الجهات الفاعلة الرئيسية في المنطقة وأهدافها والنقاط الساخنة التي يمكن أن يشتعل فيها العنف:

إيران

لقد اتهمت إيران من قبل أعدائها بمحاولة خلق هلال نفوذ يمتد من حدودها إلى البحر الأبيض المتوسط ​، عبر حلفاء في العراق وسوريا ولبنان حيث عزز وكيلها حزب الله سلطته. في أوائل الحرب الأهلية المدمرة التي دامت سبع سنوات في سوريا، أرسلت إيران مستشارين عسكريين لدعم الرئيس بشار الأسد. ومنذ ذلك الحين، رسخت طهران قوتها العسكرية في البلاد، ونشرت طائرات بدون طيار ومقاتلين من فيلق الحرس الثوري الإسلامي. وفي فبراير شباط الماضي قالت إسرائيل إنها أسقطت طائرة إيرانية بدون طيار اخترقت مجالها الجوي.

إسرائيل

لقد كان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أحد أكثر المنتقدين بشدة لصفقة إيران النووية، بل وقد عقام بالمساعدة في إقناع الرئيس الأميركي ترامب بالانسحاب، باستخدام عروض مسرحية بسيطة. حذر نتنياهو من حرب وشيكة مع إيران متهماً خصمه اللدود بمحاولة إقامة موطئ قدم عسكري دائم في سوريا. ولكن في الوقت الذي تحذر فيه إسرائيل مراراً من المؤامرات الإيرانية، فإن إسرائيل هي التي تلبست على ما يبدو التهمة بعدد من الهجمات على القوات الإيرانية في سوريا هذا العام. بعد وقت قصير من إعلان ترامب أن الولايات المتحدة سوف تنسحب من الصفقة الإيرانية يوم الثلاثاء، قالت وسائل الإعلام الرسمية السورية إن الدفاعات الجوية أسقطت صاروخين إسرائيليين.

المملكة العربية السعودية

تخوض المملكة العربية السعودية حروباً عدة بالوكالة في جميع أنحاء الشرق الأوسط مع إيران، التي كانت تتمحور لفترة طويلة في سوريا، حيث استغلت أكبر دولتين في المنطقة الانقسامات الطائفية بين السنة والشيعة. في عام 2015، تدخلت السعودية التي يهيمن عليها السنة وتحالف لدول إسلامية في الحرب الأهلية في اليمن. وفي العام الماضي بدأ مقاتلو الحوثي المدعومون من إيران في إطلاق صواريخ على الرياض مما أدى إلى اندلاع القتال في عاصمة المملكة مع إطلاق أحدث هجوم يوم الاربعاء. وفي إطار مساعيها المناهضة لإيران، رحبت القيادة السعودية بخطوة ترامب لإعادة فرض العقوبات على إيران.

سوريا

لقد مزّقت الحرب الأهلية السورية البلاد مع تحرك القوى العالمية لدعم الفصائل المعارضة التي تناضل من أجل السيطرة على البلاد. وفي حملتها الرامية إلى مواجهة ما تعتبره نفوذاً سعودياً، أثبتت إيران نفسها كلاعب أساسي في الحرب، وهي تعمل من خلال الميليشيات الموالية للأسد المنتشرة في أنحاء الدولة المدمرة. وتقول إسرائيل إن إيران جندت عشرات الآلاف من المقاتلين الشيعة في سوريا.

لبنان

لطالما كان حزب الله الجماعة اللبنانية السياسية الأداة التي استخدمتها إيران الراعية لدفع أجندتها بعيداً عن حدودها. وخاضت إسرائيل وحزب الله حرباً استمرت شهراً ونيف في عام 2006 وحذر مسؤولون عسكريون إسرائيليون من أن إيران تقدم صواريخ إلى الحزب عبر طريق برية مع سوريا.

اليمن

تخوض السعودية وخصومها في حركة الحوثيين المسلحة اليمنية حرباً دامت ثلاث سنوات أطلقت العنان لواحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم. وشن تحالف بقيادة الرياض بدعم من الولايات المتحدة وبريطانيا غارات جوية أسفرت عن مقتل عشرات المدنيين. لا تعترف إيران بمشاركتها العسكرية المباشرة في اليمن، ولكن يُعتقد على نطاق واسع أنها تدعم الحوثيين. وقالت السعودية يوم الاربعاء إن المتمردين الحوثيين أطلقوا صواريخ مضادة للصواريخ الباليستية في الرياض تم اعتراضها على العاصمة.

العراق

من خلال تسليح وتدريب الآلاف من المقاتلين الشيعة في العراق، سعت طهران إلى ردع مقاتلي “داعش” الذين استولوا على الكثير من البلاد التي مزقتها الحرب في عام 2014. ولا تزال هذه الفصائل مسلحة وقوية في العراق، في حين تسعى طهران إلى تقوية الحكومة الهشة في البلاد.

تركيا

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن الولايات المتحدة “ستخسر في النهاية” بسبب انسحابها من الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015، وحذر من أن هذه الخطوة يمكن أن تخلق “أزمات جديدة في المنطقة”. وقد توترت العلاقات التركية – الأميركية بسبب المساعدات الأميركية للميليشيات الكردية داخل سوريا التي تقاتلها أنقرة. وحذر متحدث باسم أردوغان بعد وقت قصير من إعلان ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي أن تصرفات الرئيس الأميركي “ستسبب عدم الاستقرار والصراعات الجديدة”.

دولة قطر

قطر معزولة في الخليج، وقد اشتبكت مع الدول العربية الأخرى. وفرضت المملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين ومصر مقاطعة اقتصادية ودبلوماسية على الدولة الصغيرة الغنية العام الماضي واتهمتها بدعم المتشددين الإسلاميين والانضمام إلى إيران. وتنفي قطر هذه الاتهامات لكن العلاقات مع جيرانها لا تزال متوترة وقد أعادت الدوحة العلاقات الدبلوماسية مع طهران.

ترجمة: الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

وزير الطاقة الإسرائيلي يجتمع بنظيره الأردني سراً

ذكر موقع المصدر الإسرائيلي أنه وفق تقارير إسرائيلية، فقد جرى لقاء سري بين وزير الطاقة …

هزيمة الجماعات الإرهابية

ماذا بعد هزيمة الجماعات الإرهابية؟!

صبحي غندور* — ما الذي سيحصل بعد النجاح في هزيمة أماكن الجماعات الإرهابية داخل مشرق …

الرئيس مفقود

تأليف بيل كلينتون وجيمس باترسون – حوار: روي نيل – ترجمة: إبراهيم عبدالله العلو — …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.