الرئيسية / أخبار / إسرائيل تؤكد التوصل لاتفاق وقف النار مع غزة

إسرائيل تؤكد التوصل لاتفاق وقف النار مع غزة

قال قائد المنطقة العسكرية الجنوبية، اللواء إيال زامير، إن الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة رُدعت بشدة نتيجة قيام سلاح الجو الإسرائيلي بقصف عشرات الأهداف في القطاع يومي أمس (الأربعاء) وأول أمس (الثلاثاء).

وأضاف زامير، في تصريحات أدلى بها إلى مراسلي الشؤون العسكرية في وسائل الإعلام الإسرائيلية أمس، أن التقديرات السائدة لدى قيادة الجيش تشير إلى عدم وجود مساع [في قطاع غزة] لخوض مواجهة عسكرية أُخرى مع إسرائيل.

وجاءت تصريحات زامير هذه بعد نحو يوم من وقف إطلاق النار بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في القطاع، وبعد أكبر تبادل للنيران في غزة منذ عملية “الجرف الصامد” العسكرية في صيف سنة 2014.

في المقابل ذكرت حركة “حماس” ومنظمة الجهاد الإسلامي، اللتان تبنتا مسؤولية معظم الهجمات خلال اليومين الفائتين، أنه تم التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق نار بوساطة مصرية على أساس التهدئة التي أنهت عملية “الجرف الصامد”.

ونفى عدد من الوزراء نبأ التوصل إلى أي اتفاق كهذا، غير أن مسؤولاً أمنياً إسرائيلياً رفيع المستوى رفض الكشف عن هويته أكد التوصل إلى اتفاق، لن تقوم إسرائيل بموجبه بشنّ غارات جوية إضافية في غزة ما دام لا يتم إطلاق صواريخ أو قذائف. وأشار إلى أنه في حال تجدد القصف، سيتم تكثيف الهجمات ضد “حماس”.

ووفقاً لمعلومات الجيش الإسرائيلي، فإنه على مدار 22 ساعة، بدءاً من الساعة السابعة من صباح أول أمس وحتى الساعة الخامسة من صباح أمس، دوت صافرات الإنذار 166 مرة على الأقل في جنوب إسرائيل. وبلغ عدد الصواريخ وقذائف الهاون التي أُطلقت من قطاع غزة وكانت في طريقها إلى إسرائيل أكثر من 100. وهذا العدد أكبر من إجمالي عدد الصواريخ التي أُطلقت منذ انتهاء عملية “الجرف الصامد”. وردّاً على ذلك، قصفت إسرائيل 65 هدفاً في قطاع غزة لحركة “حماس” ولمنظمة الجهاد الإسلامي المدعومة من إيران، بما في ذلك قصفها نفقاً تابعاً لـ”حماس” يصل بين قطاع غزة وإسرائيل ويمرّ في شبه جزيرة سيناء.

وقال الجيش الإسرائيلي إن الأهداف التي قصفها سلاح الجو تشمل منشأة طائرات مسيّرة، وقواعد بحرية، ومخزون صواريخSA-7 ، ومصنعاً لإنتاج أسلحة تابعاً لـ”حماس”. وأضاف الجيش أنه تم أيضاً تدمير مخزن أسلحة تابع للجهاد الإسلامي يحتوي على صواريخ من صناعة محلية في جنوبي القطاع.

وقال الجيش إنه يحمّل حركة “حماس” مسؤولية الهجمات.

وأعلن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، أمس، أن الجيش الإسرائيلي وجّه أقسى ضربة منذ سنوات إلى الفصائل الفلسطينية في غزة.

المصدر: صحيفة معاريف الإسرائيلية – عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

هل يدمر ترامب حلف الناتو؟

ينظر الحلفاء بخوف إلى قمة الناتو هذا الأسبوع مع استمرار الرئيس ترامب في حملته لتقويض …

عن المصالحة بين القوميين والإسلاميين

بقلم توفيق شومان — طوال العقود الماضية ، أظهر المناخ السياسي والفكري العربي ، وجود …

تساؤلات حول الهوية الدينية للعلم والمعرفة

د. عبدالجبار الرفاعي — اكتشافُ هوية دينية وأيديولوجية للعلم والمعرفة كان وما زال أحدُ الأحلام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.