الرئيسية / ترجمات / مولر يبدأ التحقيق في علاقات ترامب السرّية بإسرائيل
ترامب ونتنياهو .. تحالف مشبوه

مولر يبدأ التحقيق في علاقات ترامب السرّية بإسرائيل

بقلم: جون ر. شندلر — كتب جون شيندلر وهو خبير أمني ومحلل سابق في وكالة الأمن القومي الأميركي مقالة في موقع “أوبزرفر” الأميركي حول دور إسرائيل الخفي في التدخل الروسي لدعم دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية الأميركية لعام 2016، مشيراً إلى بدء المحقق الخاص روبرت مولر بالتحقيق في الصلة الإسرائيلية. والتالي ترجمة نص المقالة:

لقد تابعت وسائل إعلامنا عن كثب تحقيقات وزارة العدل حول علاقات الرئيس دونالد ترامب مع روسيا لأكثر من عام، حيث كان كل كشف يكتسب تحليلاً دقيقًا وسط تغطية تلفزيونية لا نهاية لها. لا توجد أخبار هنا أصغر من أن نتجنب ساعات من الحديث غير المنقطع. ومع ذلك، يبدو أن جانباً مهماً من التحقيق، وهو أمر يستدعي الرواية التقليدية للقضية محل الشك، كان مفقوداً من وجهة النظر العامة – حتى الآن.

لقد سقطت قنبلة حقيقية أمس، على ما يبدو من العدم. جاء ذلك في مقابلة مع سيمونا مانجيانت، زوجة جورج بابادوبولوس، مستشار السياسة الخارجية لحملة ترامب الذي أعلن مذنباً في تشرين الأول – أكتوبر الماضي بالكذب على مكتب التحقيقات الفيدرالي حول اتصالاته مع عملاء روس – وخاصة جوزيف ميفسود، الأستاذ المالطي الغامض بعلاقات مشبوهة مع الكرملين – خلال حملة الرئيس الانتخابية. وكما هو متوقع، أوضحت مانجيانت أن زوجها، الذي تزوجته منذ ثلاثة أشهر فقط، بريء مما اعترف به، ولم يكن يعمل بأي حال من الأحوال مع الاستخبارات الروسية. وأوضحت: “لم تكن لجورج أي علاقة بروسيا”، على ما يبدو في محاولة لإقناع البيت الأبيض أن بابادوبولوس يفتقر إلى أي قذارات تدل على صلات الرئيس ترامب بالكرملين التي يمكن أن تساعد المحقق الخاص روبرت مولر في تحقيقه حول فريق ترامب. ومع ذلك، ما قالته لاحقاً مانجيانت هو الصدمة الحقيقية: إن زوجها “أقر بالذنب لأن المدعين العامين في فريق مولر هددوا باتهامه بأنه عميل إسرائيلي”.

انتظر. ماذا؟

وفقاً لزوجته، التي تصر على أن جورج بابادوبولوس لا علاقة له مع روسيا، كان يواجه اتهامات جنائية بأنه جاسوس لإسرائيل. سوف يلاحظ القارئ المنتبه لمقابلتها أن مانجيانت لم تنكر في أي وقت أن هذا الاتهام صحيح.

الفكرة غير قابلة للتصديق. قبل انضمامه إلى حملة ترامب في أوائل شهر مارس -آذار 2016، كان بابادوبولوس مستشاراً في مجال الطاقة، وكان معروفاً باتخاذ مواقف مؤيدة لإسرائيل بقوة في المنشورات. وللتمهيد، خلال حملة 2016، التقى بقائد مستوطنين إسرائيليين وأكد له أن دونالد ترامب، إذا تم انتخابه رئيساً، سيأخذ نظرة مؤيدة للمستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية.

ثم هناك الخلفية الدرامية وراء لقاء بابادوبولوس السيئ السمعة في 10 أيار – مايو 2016 في أحد حانات النبيذ في لندن مع ألكسندر داونر، المفوض الأعلى الأسترالي (أي السفير) إلى بريطانيا. في تلك القضية الشاقة، أبلغ موظف ترامب الشاب، بابادوبولوس، المفوض داونر أن روسيا تمتلك معلومات مهينة عن هيلاري كلينتون – وهي مزاعم كان الدبلوماسي الأسترالي يجدها مزعجة لدرجة أنه شاركها مع مسؤولي الأمن الأستراليين، الذين نقلوها إلى شركائهم الأميركيين، وبالتالي بدأ التحقيق في مكتب التحقيقات الفيدرالي حول علاقات ترامب بالكرملين.

تلك المحادثة المشؤومة تحت تأثير الثمالة رتبها دبلوماسي إسرائيلي لم يكشف عن اسمه. هذه الحقيقة، أي أن “الاجتماع جاء من خلال سلسلة من الصلات التي شارك فيها دبلوماسي إسرائيلي قدم بابادوبولوس إلى نظيره الأسترالي”، كما ورد في نهاية العام الماضي، مصدرا أربعة مسؤولين أميركيين وأجانب حاليين وسابقين. لم يتم دحض هذه الرواية، ولم تحظَ بالاهتمام الذي تستحقه. بالنظر إلى أن نسبة عالية من الدبلوماسيين الإسرائيليين الذين يعملون في الخارج هم جواسيس، فإن هذه القصة تحتاج إلى مزيد من التحقيق.

علاوة على ذلك، هناك آثار أقدام إسرائيلية غريبة في كل أنحاء قصة ترامب-روسيا. فهناك عدد قليل جداً من الشخصيات المشبوهة المقربة من الرئيس ومن شؤونه التجارية هم يهود أميركيون من الإرث السوفياتي ويمتلكون صلات بإسرائيل. فيليكس ساتر ومايكل كوهين هما فقط من أشهر هؤلاء الطاقم المريب. هؤلاء الرجال مرتبطون أيضاً بـ”حباد أوف بورت واشنطن”، وهو مركز الجالية اليهودية في جزيرة لونغ آيلاند التي هي جزء من حركة حباد (اليهودية الأرثوذكسية) في جميع أنحاء العالم، والتي يقال إنها تمتلك روابط وثيقة مع فلاديمير بوتين والكرملين.

تقرير قناة بي بي سي BBC الأخير بأن كوهين قبل 400،000 دولار على الأقل من الحكومة الأوكرانية لترتيب اجتماع جوهري مع الرئيس ترامب العام الماضي شمل التفاصيل المحيّرة بأن هذه الصفقة القذرة مرّت بحضور “حباد أوف بورت واشنطن”.

ثم هناك تقرير “نيويورك تايمز” المتفجر منذ أسبوعين فقط عن الاجتماع السرّي في برج ترامب في الثالث من آب – أغسطس 2016، أي بعد أقل من شهرين من الاجتماع السرّي الآخر مع عملاء الكرملين، بين فريق ترامب وجورج نادر، الذي أفيد بأنه عرض على دونالد ترامب جونيور(الإبن) المساعدة في تأمين انتخاب والده. ووفقًا لصحيفة “نيويورك تايمز”، فقد قدم نادر مساعدات أجنبية غير رسمية (وربما غير قانونية) إلى حملة المرشح الجمهوري، بما في ذلك من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

في ذلك اليوم، أحضر نادر معه جويل زامل، وهو خبير إسرائيلي في العديد من الأمور التي كانت تهم فريق ترامب، بما في ذلك التلاعب بوسائل التواصل الاجتماعي. من المعروف أن زامل يتمتع بعلاقة وثيقة مع مجموعة من مسؤولي الاستخبارات الإسرائيليين السابقين، وقد دفع له نادر مبلغاً كبيراً، ربما يصل إلى مليوني دولار، بعد انتخاب ترامب كتعويض عن المساعدة التي يقدمها زامل في وسائل الإعلام الاجتماعي إلى حملة الرئيس المنتخب في عام 2016. وقد زار الرجلان البيت الأبيض أيضاً.

ومن المعروف أن زامل هو مؤسس شركة “ويكيسترات” Wikistrat ، وهي شركة استخبارات خاصة تأسست في عام 2010، ظاهرياً كجهاز للتحليل الجيو- السياسي وجمع المعلومات. على الرغم من أن مقرها في واشنطن العاصمة، كما كشفت صحيفة أخيراً “ذا دايلي بيست”The Daily Beast ، فإن “ويكيسترات” هي – لجميع المقاصد والأغراض – شركة إسرائيلية، وأعمال الشركة لم تقتصر على التحليل فقط، بل انخرطت في جمع المعلومات الاستخبارية. لهذا السبب، تخضع شركة “ويكيسترات” للتحقيق من قبل فريق مولر، الذي أجرى محققوه مقابلة مع زامل، بينما سافر عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي إلى إسرائيل للتعمق أكثر. العديد من الموظفين البارزين في ويكيسترات كانوا يعملون سابقاً في الاستخبارات الإسرائيلية – وبعض المحترفين ذوي الخبرة في مجال التجسس في عاصمة بلدنا يتساءلون عما إذا كانوا لا يزالون يعملون مع الاستخبارات الإسرائيلية.

التجسس الإسرائيلي ضد الولايات المتحدة هو موضوع حساس دائم في واشنطن. يتم قبول هذه القضية بصراحة في دوائر مكافحة التجسس – وليس في أي مكان آخر. فإسرائيل تشكل حالة فريدة من نوعها. على الرغم من كونها حليفاً وثيقاً وشريكاً استخباراتياً لنا – والعلاقة بين وكالة الأمن القومي ووحدة قوات الدفاع الإسرائيلية 8200، النظير الإسرائيلي للوكالة، وثيقة بشكل استثنائي – فإن إسرائيل تتجسس على أميركا بقوة. عام بعد آخر، تُصنف إسرائيل من بين التهديدات الاستخباراتية الأربعة الكبرى للولايات المتحدة، إلى جانب روسيا والصين وكوبا. ليس من السياسي أن أذكر ذلك في المجتمع المهذب، على أية حال، فإن العاملين في مكافحة التجسس يعرفون الكثير عن تجسس إسرائيل علينا، وإبقاء الأم خارج عالمهم الباطني.

في الواقع، بعض الإيجابيات في مكافحة الاستخبارات في واشنطن لها تأثير مختلف على تحقيق مولر أكثر مما يفعل معظم الأميركيين. في حين أن دور موسكو السري في تخريب انتخاباتنا في عام 2016 هو أمر سهل رؤيته، وثد تم إنكاره الآن فقط من المنتهك المتعمد أو غير الشريف، فإن كشف اليد المباشرة للكرملين في حملة ترامب هو أكثر تعقيداً. فروابط ترامب بموسكو واضحة لكنها تبقى غامضة بعض الشيء.

ومع ذلك، فإن صلات ترامب بإسرائيل أكثر وضوحاً بكثير. بناءً على الأدلة المتوفرة حتى الآن، فإن روابط فريق ترامب لعام 2016 بالإسرائيليين الغامضين تبدو مزعجة مثل تلك الموجودة مع المراوغين الروس، بل في بعض الحالات هم نفس الأشخاص. ضابط مخضرم في مجتمعنا الاستخباراتي الذي عرفته لسنوات سألني مؤخراً بابتسامة ساخرة: “ماذا لو أن السر الحقيقي لحملة ترامب ليس هو عملية الكرملين، بل عملية إسرائيلية تتنكر في صورة عملية روسية. ”

هذا سؤال استفزازي، لكنه يستحق النظر خارج دوائر مكافحة التجسس. بعد كل شيء، لدى بوتين وحاشيته سبب كافٍ كي يشعروا بالإحباط من ترامب. إن توبيخ موسكو القاسي، وسياسات الرئيس تجاه روسيا لم ترضِ الكرملين. فالعقوبات المفروضة على روسيا بقيت سارية المفعول إن وضع حلف الأطلسي (الناتو) العسكري بالقرب من حدود روسيا أكثر قوة من قبل أعوام، وأوكرانيا الآن تحصل على الصواريخ المضادة للدبابات التي نفى البيت الأبيض السابق حصول ذلك. على عكس العديد من تأكيدات ترامب، فإن ادعائه بأنه أكثر صرامة مع موسكو مم كان عليه الرئيس باراك أوباما صحيح من أي منظور سياسي كان.

لكن الأمر ليس كذلك مع إسرائيل. فعلى عكس أوباما، ذهب ترامب كلية إلى تأييد اليمين الإسرائيلي، داعماً لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، الذي احتقر أوباما علناً في كل فرصة. إن النقل الأخير لسفارتنا إلى القدس، التي طالما رغب فيها اليمين الإسرائيلي، هي فقط أبرز هدايا ترامب إلى بيبي (نتنياهو) وحزبه الليكود الحاكم. إن إرسال يهود يميني أميركي قام بمقارنة دينه الأكثر ليبرالية مع المتعاونين النازيين ليخدم كسفير أميركي قد بعث برسالة واضحة إلى إسرائيل، كما فعل عجز إدارة ترامب في الآونة الأخيرة عن قول أي شيء سلبي حول إطلاق النار في الجيش الإسرائيلي الشهر الماضي على أكثر من ألف فلسطيني عند السياج الحدودي لغزة، مما أسفر عن مقتل 60 منهم. وبدلاً من ذلك، منع البيت الأبيض قراراً للأمم المتحدة يدين هذا الفعل الإسرائيلي، باعتباره بمثابة تأييد ضمني لاستخدام أسلحة أوتوماتيكية في السيطرة على الحشود.

إن القليل من أصدقاء أميركا في جميع أنحاء العالم سعداء بإدارة ترامب، وذلك بسبب عادتها في التهشيم القوي لتحالفاتنا منذ فترة طويلة وإعلان الحروب التجارية على حلفائنا. ومع ذلك، تقف إسرائيل كاستثناء كبير، ولا عجب أن يحاول مولر ومحققوه الوصول إلى قاع ما فعله بعض الإسرائيليين في عام 2016 سراً لدعم حملة ترامب. قد تثبت هذه الإجابة في نهاية الأمر أنها بنفس أهمية تحقيق مولر حول الكرملين وهجومه السري على ديمقراطيتنا قبل عامين.

*جون شيندلر هو خبير أمني ومحلل سابق في وكالة الأمن القومي.

ترجمة: الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

الرسالة القطرية التي لم تصل إلى نتنياهو

كشف المحلل السياسي والمراسل في القناة الإسرائيلية العاشرة، باراك رافيد، الخميس، عن رسالة قطرية رسمية …

الجيش الإسرائيلي: حشر “أبو مازن” في الزاوية قد يشعل العنف في الضفة

ذكر موقع “المصدر” الإسرائيلي أن المنظومة الأمنية في إسرائيل ليست مرتاحة للسياسة الأميركية إزاء السلطة …

قراءة في اتفاق إدلب وتداعياته

بقلم توفيق المديني* — في غضون عشرة أيام تم عقد لقائين بين الرئيس الروسي فلاديمير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.