الرئيسية / ترجمات / اللوم للديمقراطية الليبرالية لفوز أردوغان
اردوغان وزوجته يصوتان في الاستفتاء

اللوم للديمقراطية الليبرالية لفوز أردوغان

بقلم سيمون جنكينز* — كتب سيمون جنكينز في صحيفة الغارديان مقالة حول دلالات فوز الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في الانتخابات الرئاسية برغم ميله إلى الحكم الاستبدادي وقمعه للمعارضة والحريات معتبراً أن ذلك هو جرس إنذار للغرب بشأن عيوب الديمقراطية الليبرالية التي لا تسمح آلياتها بالاستجابة لمطالب الناس ما يجعلهم يلجأون إلى القادة الأقوياء والشعبويين كأردوغان والرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الأميركي دونالد ترامب. والآتي ترجمة نص المقالة:

كم عدد التحذيرات التي يحتاجها الليبراليون؟ فوز الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يسلم السلطة عملياً إلى الأبد، لحاكم 80 مليون شخص على الحدود الجنوبية لأوروبا. فمعارضوه في السجن، والصحافة تحت الرقابة، وإصلاحاته الموعودة تمنحه سيطرة غير محدودة. فهو ذو شعبية لا يمكن إنكارها.

لا جدوى من الأسف بشأن فوز أردوغان، وبالتالي إهانة ناخبيه. تواجه أوروبا الآن اثنين من الحكام المستبدين الشعبويين (والشعبيين ظاهرياً)، أردوغان ورئيس روسيا فلاديمير بوتين، عبر حدودها الشرقية. ويقابلهما قادة “أقوياء” مماثلون في المجر وبولندا وسلوفاكيا وجمهورية التشيك والنمسا وصربيا.

هذه الانظمة لم تعد انحرافات. أصبحت الشعوبية هي المعيار عبر مجموعة من الدول في أوروبا الشرقية، تتميز بالحكم الشخصي وكراهية الأجانب وقمع المعارضة البرلمانية والإعلامية. إن تحذير تشرتشل من “ستارة حديديّة تنازليّة” يعود إلى مطاردة القارة، إلاّ أن الستارة هذه المرة ليست شيوعية سوفياتية بل هي استبدادية شعبوية.

والطريق الوحيد المؤكد لتفاقم هذا الاتجاه هو أن يسيء غرب أوروبا ببساطة إساءة استخدامه. وكما هو الحال في أميركا دونالد ترامب، لا يحب الناس أن يتم إخبارهم بأنهم أغبياء، أو عنصريون، أو نازيون مخدوعون عند التصويت على ما يرون أنه مصلحتهم وهويتهم الوطنية. فهم لا يستمتعون بها على وجه الخصوص من البلدان الغنية التي، كما يرونها، تسرق شبابهم وتجعلهم يعترفون باللاجئين الآسيويين والأفارقة في مكانهم.

قبل عامين، كان مسح القيم العالمي واضحًا كجرس إنذار. بينما كان المستجيبون الأكبر سناً (الذين تجاوزوا سن الستين) مصممين على أن الديمقراطية كانت “ضرورية” لحياتهم، فإن هذا ينطبق فقط على أقل من نصف هؤلاء الذين تقل أعمارهم عن 30 سنة. نحو ربع “جيل الألفية” الأميركيين يعتقدون الآن أن الديمقراطية “طريق سيئ” لإدارة بلد. فسدس الشباب الأوروبيين (17٪) يفكرون على غرار ذلك، ضعف الرقم الذي كان سائداً في عام 1995. في ألمانيا وإسبانيا واليابان وأميركا، فإن 40٪ من الناس بشكل عام يفضلون “زعيماً قوياً لا يجب أن يهتم بالبرلمانات أو الانتخابات”. فالإيمان بالديمقراطية بين شباب الغرب ينهار.

تثير حركة “موت الديمقراطية” الرائجة حالياً الانتباه إلى إخفاق الناخبين في التصويت لصالح البرنامج الليبرالي / الدولي – ومن هنا جاءت أحزاب ترامب وبريكسيت ومناهضة الهجرة في إيطاليا وفرنسا وألمانيا. لكن الخطأ، إذا كان خطأ، لا يكمن في الناخبين، بل في المؤسسات التي تفشل في الاستجابة لمطالبهم. إذا كانت المركبات التقليدية للمناقشة العامة – أي الأحزاب السياسية، ووسائل الإعلام، والأكاديميون – لا تسمع لهم، فسيتحولون إلى قادة يفعلون ذلك.

الإساءة الغربية للشعوبية ليست هي الحل. لن تغيّر هذه الانتخابات، رغم أن “قوتها الناعمة” يمكن أن تحاول مساعدة البرلمانات والصحف المقهورة. والأكثر واقعية هو أن نضع نموذجاً، لإعادة التأكيد على أن الديمقراطية لا تدور حول تثبيت السلطة وإنما حول كبحها. فمنذ أرسطو، كانت الديمقراطية تدور حول “حكم الغوغاء” من خلال الموازنات الدستورية والنقد والمعارضة والتنوع وتفويض السلطة.

إن الرسالة الحقيقية للانتخابات التركية هي أنه لا يوجد شيء محتوم حول ديمقراطية ناضجة. فهي تحتاج إلى إنعاش دائم في كل مكان. وتحتاج البرلمانات والأحزاب إلى التحديث. الحكومة المحلية تحتاج إلى تحرير. وتحتاج التعددية الإعلامية للدفاع عنها. وهستيريا وسائل الإعلام الاجتماعية تحتاج إلى الحد منها. شخص واحد، صوت واحد، مرة واحدة ليس ديمقراطية بل استبداد. تركيا ليست شأننا. لكن الديمقراطية هي شأننا.

*سيمون جنكينز كاتب عمود في صحيفة الغارديان.

ترجمة: الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

الفقر في أميركا

بقلم الدكتور: راجان مينون، أستاذ العلاقات الدولية في كلية نيويورك والباحث في معهد الحرب والسلام …

ملاقط غسيل في الهواء

سارة حبيب* — 1 من قال بأن كتابة قصيدة طويلة ستضمن لنا الراحة؟؟! ممتلئون نحن …

12 سنة فقط للحفاظ على كوكبنا

بقلم اوليفيا البرستين – ترجمة: إبراهيم عبدالله العلو — شدوا الأحزمة يا أعزائي في سيارتكم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.