الرئيسية / ترجمات / “نيويورك تايمز”: سكان درعا في سوريا يواجهون أسوأ سيناريو

“نيويورك تايمز”: سكان درعا في سوريا يواجهون أسوأ سيناريو

ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية أن هجوم الحكومة السورية على أحد آخر المنطقتين اللتين يسيطر عليهما المتمردون، دفع 160 ألف شخص للخروج من ديارهم في جنوب غرب سوريا، وأن دمشق تنتهك بذلك وقف إطلاق النار الذي تدعمه الولايات المتحدة مهددة بتوريط إسرائيل والأردن في الصراع.

وفي تقرير نشرته الصحيفة، أوضحت أن القوات الحكومية، المدعومة من الغارات الجوية السورية والروسية دمرت بلدات عدة في شرق محافظة درعا على مدار الأسبوع الماضي، مما تسبب في أحدث كارثة إنسانية في الحرب التي دامت سبع سنوات، مما دفع الحكومة إلى الاقتراب من توطيد السيطرة على البلاد.

وقد أدى الهجوم إلى تمزيق وقف إطلاق النار الهش الذي تم التفاوض عليه في العام الماضي من قبل روسيا والأردن والولايات المتحدة، وهو إنجاز حفظ السلام الرئيسي لإدارة ترامب في سوريا.

وانتقدت الولايات المتحدة، التي لديها حوالي ألفي جندي في سوريا، علانية روسيا لخرقها الصفقة ولكنها لم تفعل الكثير لإنفاذها، متراجعة عن تحذيراتها الأولية من “تداعيات خطيرة” على انتهاكات وقف إطلاق النار وترك المتمردين الجنوبيين والمدنيين إلى حد كبير بمفردهم.

وقال محمد، 30 عامًا، وهو من سكان درعا أخلى منزله في الريف الشرقي لتفادي الضربات الجوية، والذي طلب عدم الكشف عن هويته بالكامل خوفاً من الانتقام من الحكومة: “الأمريكيون تخلوا عنا وضعونا في مستنقع دموي وتركونا. نحن نواجه أسوأ سيناريو”.

ويتزايد الضغط على الأردن لتستضيف ما قد يصل إلى مئات الآلاف من اللاجئين، ما يهدد بزعزعة استقرار البلاد، ويمكن أن تتصاعد حرب الظل بين إيران وإسرائيل إذا قامت الميليشيات المدعومة من إيران بمرافقة القوات السورية إلى الحدود الإسرائيلية.

درعا المكان الذي اندلعت فيه الثورة السورية للإطاحة بالرئيس بشار الأسد قبل سبع سنوات، الأمر الذي أدى إلى اندلاع حرب أهلية متعددة الأوجه أودت بحياة مئات الآلاف من الأشخاص وشردت 12 مليون شخص.

خلال العامين الماضيين، قامت القوات الحكومية المدعومة من القوات الجوية الروسية والقوات البرية المدعومة من إيران بسحق جيب واحد يسيطر عليه المتمردون في كل مرة، مما أجبر على الاستسلام.

التقرير لفت إلى أن النتيجة في درعا لا شك فيها، مع وجود قوات الحكومة السورية، المدعومة من حلفائها الروس والإيرانيين، التي تقاتل قوة متمردة دون أي دعم خارجي واضح، فإن السؤال الوحيد ما المدة التي ستسقط خلالها المدينة في قبضة الأسد وبأي ثمن.

التهديد الأكبر لإسرائيل

من جانبه، حذر مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، ستافان دي ميستورا، مجلس الأمن من أن العنف يمكن أن يتجاوز حتى أكثر الفترات دموية في الحرب.

لكن خلافاً لتلك المصادمات، فإن هذا الموقع متاخم للأردن ومرتفعات الجولان السورية التي تحتلها عليها إسرائيل.

وحتى الآن، لقي 98 مدنياً مصرعهم، بينهم 19 طفلاً، وفقاً للمرصد السوري لحقوق الإنسان، وضربت الغارات الجوية عدة مستشفيات محلية وقتلت أفرادًا طبيين، وضربت غارة جوية أخرى ملجأ يوم الخميس، مما أسفر عن مقتل خمسة أطفال، ويهدد القتال بإغلاق المعبر الحدودي الأردني الذي يعتبر القناة الرئيسية للمساعدات الإنسانية لملايين السوريين.

وعلى الحدود الأردنية، يوم الجمعة، كان بعض اللاجئين قد جلبوا الخيام لكن الآلاف كانوا نائمين في الحقول المفتوحة، لم يكن هناك مياه الشرب أو مساعدات طبية.

وفي هضبة الجولان التي تسيطر عليها إسرائيل، يلجأ عدة آلاف من اللاجئين إلى مخيمات الخيام على طول الحدود، “حيث يفتقرون في كثير من الأحيان إلى المياه والكهرباء ومصادر الغذاء أو غيرها من الضروريات الأساسية”، كما قال الجيش الإسرائيلي.

وكتب وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان على تويتر يوم الجمعة “نحن نراقب عن كثب تحول الأحداث في جنوب سوريا.” “سنحرص على حماية المصالح الأمنية لدولة إسرائيل. وكما هو الحال دائمًا، سنكون راغبين في تقديم أي مساعدات إنسانية إلى المدنيين والنساء والأطفال، لكننا لن نقبل لاجئ سوري واحد في أرضنا.

ربما الخطر الأكبر بالنسبة لإسرائيل هو أن الميليشيات المدعومة إيرانيا ، التي كانت تقاتل إلى جانب قوات الأسد ستنضم نحو حدود الجولان، وهو احتمال لن تتحمله إسرائيل، ولقد بقيت إسرائيل إلى حد كبير خارج الحرب، لكنها نفذت هجمات عدة على ما تقول إنها أصول إيرانية في سوريا.

الرضوخ للضغوط الروسية

وقال العديد من المحللين إنهم يعتقدون أن إسرائيل تتفاوض على اتفاق مع سوريا، والوسيط روسيا، لإبقاء المليشيات والمقاتلين المدعومين من إيران من حزب الله، المجموعة المتمركزة في لبنان، بعيداً عن الحدود. لكن لم يتم تأكيد مثل هذا الاتفاق علنا.

وقال هيثم مزاحم، مدير مركز بيروت لدراسات الشرق الأوسط: “من الناحية الأيديولوجية لن تتخلى إيران أو حزب الله عن فكرة مواجهة إسرائيل، ولكن من الناحية الفعلية، قد تنحني إيران للضغوط الروسية لتطهير الحدود.”

وبحسب التقرير، يقول محللون إنه سيكون من غير المفاجئ أن يكون الإيرانيون من بين المقاتلين الذين يتجهون جنوبا على الرغم من أي اتفاق روسي – إسرائيلي، فربما يتظاهرون بأنهم قوات سورية.

وأشار محللون إلى أن الضغوط المتصاعدة على إسرائيل والأردن، حليفتين أمريكيتين، قد تعيد الولايات المتحدة والقوى الأجنبية الأخرى إلى المفاوضات الدبلوماسية.

وفي السياق ذاته، أوضح آرون لوند ، وهو زميل في مؤسسة القرن، “إنهم لا يريدون أزمة في الأردن، ولا يريدون توترًا بين إسرائيل والإيرانيين وحربًا إقليمية، لذا يمكن للولايات المتحدة أن تشارك بشكل دبلوماسي جيد.

نوه التقرير إلى أنه يمكن للدبلوماسية تجميد القتال، ومساعدة أولئك الذين شردهم العنف وربما تفادي المزيد من التوترات بين إيران وإسرائيل، لكن من الصعب تخيل اتفاق لا يتخلى عن المنطقة للأسد.

المصدر: نيويورك تايمز – ترجمة: موقع إضاءات

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

خواء الحلم

بقلم: نانسي عزام* — مع خواء الحلم وسطوة الغياب يتراءى طيفك ليختزل كل الزمن. في …

دون إنذار

بقلم: نسيم الرحبي* — اسمع لم يعد يعنيني ما يُثار.. فهذا العالم يقوم على الإنكسار …

هل يدمر ترامب حلف الناتو؟

ينظر الحلفاء بخوف إلى قمة الناتو هذا الأسبوع مع استمرار الرئيس ترامب في حملته لتقويض …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.