الرئيسية / ترجمات / ما الذي يجمع بين إدارة ترامب و”مجاهدي خلق”؟

ما الذي يجمع بين إدارة ترامب و”مجاهدي خلق”؟

نشر مراسل صحيفة الغارديان البريطانية للشؤون الإيرانية سعيد كمال دهقان تحقيقاً عن “جماعة مجاهدي خلق” الإيرانية المعارضة والمصنفة إرهابية دولياً، وعن علاقتها بالإدارة الأميركية وبخاصة جون بولتون ورودي جولياني. والآتي ترجمة أبرز ما جاء في التحقيق:

كانت جماعة “مجاهدو خلق”، المعارضة الإيرانية المتطرفة في يوم من الأيام عدوًا محنكًا للولايات المتحدة، فهي كانت مسؤولة عن مقتل ستة أميركيين في إيران في السبعينات. في عام 1979، هتفت الجماعة بحماس للاستيلا علىء السفارة الأميركية في طهران، عندما احتجز الطلاب الغاضبون 52 من الدبلوماسيين الأميركيين كرهائن لمدة 444 يومًا.

ومع ذلك، فإن هذه الجماعة المعارضة لحكام طهران الحاليين قد كسبت مجموعة من الحلفاء الأقوياء في الغرب، وخاصة بين الأميركيين المصممين على تغيير النظام.

ألقى رودي جولياني، المحامي الشخصي لدونالد ترامب ، كلمة أمام تجمع لجاهدي خلق في باريس يوم السبت، داعياً إلى تغيير النظام في طهران. وزعمت السلطات البلجيكية يوم الاثنين ان اربعة اشخاص بينهم دبلوماسي في السفارة الايرانية في العاصمة النمساوية فيينا اعتقلوا بعد اتهامهم بالتحضير لهجوم بقنابل في فرنسا استهدف موكبا لـ”مجاهدي خلق”.

وكان كثيرون في الحشد البالغ عددهم نحو 4000 شخص الذين تحدث أمامهم جولياني كانوا من الأوروبيين الشرقيين الذين جاؤوا خصيصاً إلى باريس في نهاية الأسبوع لحضور الحدث. وجولياني من بين عدد من السياسيين الأميركيين البارزين، بمن فيهم جون ماكين وجون بولتون، الذين التقوا بزعيم جماعة مجاهدي خلق مريم رجوي أو تحدثوا في مسيراتها.

حتى عام 2012 فقط أزالت كانت الولايات المتحدة “مجاهدي خلق” من قائمتها للإرهاب. لكن وصول جون بولتون، أقوى المدافع عن الجماعة، كمستشار للأمن القومي الأميركي، أعطى للجماعة قربًا غير مسبوق من البيت الأبيض وعقدًا جديدًا للحياة السياسية.

وقال بولتون أمام تجمع لجماعة “مجاهدو خلق” في باريس العام الماضي: “هناك معارضة قابلة للحياة لحكم آيات الله، وتتركز المعارضة في هذه القاعة اليوم. إن سلوك وأهداف النظام لن تتغير، وبالتالي فإن الحل الوحيد هو تغيير النظام نفسه.”

وقالت الصحيفة إن وصول بولتون إلى البيت الأبيض قد أدى إلى تنشيط هذه الجماعة، كما يقول المحللون، مما أثار تساؤلات حول مخاطر وصول جماعة إلى سمع الرئيس الأميركي، يقول بعض الخبراء إنها تستخدم مخاوف حقوق الإنسان لدفن ماضيها المظلم وتصوير نفسها على أنها بديل ديمقراطي وشعبي للجمهورية الإسلامية.

وقالت الغارديان إنه يعتقد أن جماعة مجاهدي خلق، التي يعتقد أنها تضم ​​ما بين 5000 إلى 13000 عضو، تأسست في الستينيات من القرن العشريت للتعبير عن مزيج من الماركسية والإسلامية. وبدأت حملة تفجير قنابل ضد الشاه ، واستمرت بهذه الحملة بعد الثورة الإسلامية عام 1979 ضد الجمهورية الإسلامية. وفي عام 1981، قتلت الجماعة، في سلسلة من الهجمات، 74 من كبار المسؤولين الإيرانيين، بما في ذلك 27 من أعضاء البرلمان. وفي وقت لاحق من ذلك العام، قتلت تفجيراتها الرئيس الإيراني ورئيس الوزراء.

وأضافت الصحيفة أنه خلال الحرب الإيرانية-العراقية التي دامت ثماني سنوات في الثمانينيات، حارب حزب مجاهدي خلق، الذي كان محميًا آنذاك في معسكرات في العراق، ضد إيران إلى جانب الديكتاتور العراقي صدام حسين. وكان الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق عام 2003 نقطة تحول بالنسبة للجماعة التي سعت إلى إعادة اختراع نفسها كقوة ديمقراطية.

واليوم، فإن الجماعة تعمل كمجموعة منفيّة هامشية تعمل من أجل تغيير النظام في إيران، على الرغم من أنها لا تتمتع بقدر كبير من الدعم الظاهر داخل البلاد. وهي تصور نفسها كمؤسسة سياسية ديمقراطية على الرغم من أن هيكلها الداخلي هو كل شيء آخر إلا ذلك.

وقال إيلي كليفتون، وهو باحث في معهد ذا ناشيون للغارديان، إن نفوذ جماعة “مجاهدي خلق” في الولايات المتحدة متعدد المستويات. وأوضح: “عندما يذهب أعضاء الجماعة ويتجمهرون في كابيتول هيل ويسعون لعقد اجتماعات مع أعضاء الكونغرس، فإنهم في الغالب هم الأصوات الوحيدة التي يتم سماعها، لأنه ببساطة لا يوجد الكثير من الوجود الإيراني -الأميركي في الكابيتول هيل” (مقر الكونغرس).

وقال كليفتون إن منظمة مجاهدي خلق، التي تعمل في إطار مجموعة من الجماعات الأمامية، تكتب شيكات كبيرة للغاية لمن يتحدثون في مناسباتها. تتراوح التقديرات بين 30 ألف و50 ألف دولار لكل كلمة. يُقدر أن بولتون قد تلقى ما يزيد عن 180 ألف دولار للتحدث في مناسبات متعددة لجماعة “مجاهدي خلق”. فقد أظهر كشفه المالي الأخير أأنه تلقى 40 ألف دولار قي مقابل كلمة واحدة في حدث لجماعة “مجاهدي خلق” العام الماضي.

كتب جاسون رضائيان، الصحافي الأميركي من أصل إيراني في صحيفة “واشنطن بوست”، والذي سجن في طهران منذ أكثر من عام ، في مارس – آذار الماضي أنه خلال السنوات السبع التي عاش فيها في البلاد، رأى الكثير من النقد تجاه حكم آيات الله، لكنه “لم يلتق قط شخصاً يعتقد أن جماعة “مجاهدي خلق” يجب، أو يمكنها، تقديم بديل قابل للتطبيق “.

وقال كليفتون إن جماعة “مجاهدي خلق” “يشتركون في العديد من الطقوس العبادية”. وقد ردد هذا الوصف من قبل إيراج مصداقي، وهو ناشط إيراني مقره السويد، تم سجنه في إيران من 1981 إلى 1991 بسبب صلاته بجماعة مجاهدي خلق. غادر مصداقي إيران في عام 1994 وعمل لحساب جماعة “مجاهدي خلق” في مقرها في أوفير سور أويز، في فرنسا، حتى عام 2001.

يقول مصداقي: في جماعة “مجاهدي خلق”، كل شيء يجب أن يتحول إلى قيادة، والقيادة تعني مسعود رجوي [زوج مريم رجوي، وهو في عداد المفقودين منذ عام 2003]. ليس فقط قلبك ينتمي إليه، أي حب ينتمي إليه، إنه ممنوع أن يكون الحب للزوج والأم، والأطفال”.

وقارن مصداقي العمل مع جماعة “مجاهدي خلق” بالإمساك بسلك كهربائي. “يجب عليك اتباع المسار، يجب عليك نقل ما أعطي لك، وليس من المفترض أن تضيف أي شيء أو تقلل منه، لا يمكنك وضع أي إدخالات”.

وذكرت الغارديان أن تقرير وزارة الخارجية لعام 2007 تضمن مزاعم بأن جماعة “مجاهدي خلق” قد أجبرت الأعضاء على الطلاق. وقد سلطت هيومن رايتس ووتش، في تقرير مؤلف من 28 صفحة، الضوء على سوء معاملة أعضاء الجماعة لأعضائها، بما في ذلك ادعاءات بأن أولئك الراغبين في مغادرة المجموعة قد تعرضوا “لحبس انفرادي مطول، والضرب المبرح، والتعذيب”.

وقال مصداقي إن أعضاء الجماعة الذين يحتفظون بهم في مجمع عسكري ضخم في ألبانيا مهمشون بشكل خاص لأنهم لا يحصلون على وضع اللاجئ ويعتمدون على قيادة المجموعة من أجل البقاء. من آذار / مارس 2013 إلى أيلول / سبتمبر 2016، يُعتقد أن نحو ثلاة آلاف عضو من جماعة “مجاهدي خلق” قد تم إيواؤهم في ألبانيا، بعد نقلهم من العراق.

وقد كتب مسعود خودابانده، وهو مسؤول سابق في منظمة مجاهدي خلق، أن أعضاء الجماعة في ألبانيا “يتم احتجازهم فعليًا في حالة من العبودية الحديثة”. وفي مقابلة حديثة، وصف المجموعة بأنها “مذهب ديني مدمر” تسيطر على أعضائها مالياً وجسدياً وعاطفياً.

ولم ترد جماعة “مجاهدي خلق” على رسائل مراسل الغارديان بالبريد الإلكتروني للتعليق على ذلك.

وقال جواد خادم، أحد مؤسسي “الوحدة من أجل الديمقراطية في إيران”، وهي مجموعة شاملة لجماعات المعارضة الإيرانية المنفية، إن “تعاون “مجاهدي خلق” مع صدام حسين ضد الشعب الإيراني لن يتم محوه من ذاكرة الشعب الإيراني”.

وقال خادم إن تعيين بولتون من قبل ترامب قد يبدو أنه كان بمثابة انقلاب على لمصلحة “مجاهدي خلق”، لكنه حاجج بأن بولتون ملزم بالتصرف بمسؤولية أكبر في الإدارة. وقال: “لكن بولتون سيستخدمهم (لمجاهدي خلق) كأداة للضغط على النظام (الإيراني). هذه تكتيكات سيئة، لأن النظام الإسلامي سيستخدم الجماعة لتخويف الطبقة الوسطى في إيران، كما فعلوا على مدى الأربعين سنة الماضية”.

وقال كليفتون إن مزاعم جماعة “مجاهدي خلق” بالكشف عن معلومات استخبارية حول إيران غالباً لا يمكن الاعتماد على مصداقيتها، مع “بعض اللقطات المضخمة”. غير أن المجموعة زعمت أنها كشفت عن معلومات استخباراتية تتعلق بالبرنامج النووي الإيراني، والذي قال كليفتون إنه من المرجح أن يكون قد تم تمريره لها من قبل إسرائيل أو المملكة العربية السعودية. ففي عام 2016، كان الأمير تركي الفيصل، الرئيس السابق لوكالة الاستخبارات السعودية، واحداً من كبار الشخصيات الذين حضروا مؤتمر جماعة “مجاهدي خلق” قرب باريس.

وقال كلينتون إن “مجاهدي خلق” تقدم رواية بأنها حكومة ديمقراطية وعلمانية وديمقراطية في حالة انتظار تتمتع بتأييد شعبي داخل إيران. وأضاف: “هذا مبني على العديد من الأكاذيب. إنه أمر مخيف إذا استمع صانعو السياسة إلى ذلك واعتقدوا بهذه القصص الخيالية”.

ترجمة: الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

تداعيات إسقاط الطائرة الروسية في سوريا واحتمالات التصعيد مع اسرائيل

مقدمة نشرت وزارة الدفاع الروسية تقريرًا مصورًا، يظهر وصول قطع من بطاريات صواريخ “إس 300” …

صور وتفاصيل جديدة لأيام خاشقجي الأخيرة

حصلت صحيفة صباح التركية الاثنين على صور إضافية، قالت إنها تظهر تفاصيل جديدة للأيام الأخيرة …

ضغط الدم أهم مؤشر على حالتك الصحية

سواء ارتفع جدا أو انخفض جدا، يعد ضغط الدم عامل خطر تتكشف من خلاله العديد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.