الرئيسية / أخبار / بدء محاكمة رونين سيغف بشبهة التجسس لإيران
غونين سيغف

بدء محاكمة رونين سيغف بشبهة التجسس لإيران

بدأت الخميس محاكمة وزير الطاقة والبنى التحتية الإسرائيلي السابق رونين سيغف، المتهم بالتخابر مع إيران، في المحكمة المركزية في القدس. وظهر سيغف لأول مرة منذ اعتقاله بثياب مدنية، واستمع إلى لائحة الاتهام الموجهة ضده في جلسة مغلقة استمرت دقائق، ومددت المحكمة اعتقاله حتى انتهاء الإجراءات القضائية بحقه.

ومُنع سيغف لدى دخوله إلى قاعة المحكمة من الردّ على أسئلة الصحافيين.

وقالت ممثلة النيابة الإسرائيلية العامة غيئولا كوهين للصحافيين إنه من الصعب عدم الإقرار بخطورة هذه القضية المتعلقة بوزير سابق متهم بالتجسس لحساب أكبر عدو لإسرائيل، وأشارت إلى أن الملف سيُدار بصورة مغلقة، ولن يطّلع الجمهور على جزء كبير من المعلومات لدواعٍ أمنية.

وسيغف (62 عاماً) متهم بالتجسس الخطر ومساعدة عدو في أثناء الحرب، ونقل معلومات إليه.

ونُشر جزء بسيط من لائحة الاتهام، في حين فرضت المحكمة رقابة على نشر نحو 50 بنداً فيها لأسباب أمنية، وهي بنود تتعلق بكيفية حصول سيغف على المعلومات التي سلمها للإيرانيين، وبالمهمات التي كُلف بها.

وجاء في بنود لائحة الاتهام التي سُمح بنشرها أن سيغف عمل لمصلحة جهات استخباراتية إيرانية منذ سنة 2012، والتقى بمشغّليه سراً في دول متعددة على مدار 6 سنوات حتى اعتُقل في أيار/ مايو الفائت، بعد أن سلّمته غينيا الاستوائية لإسرائيل. كما جاء فيها أن سيغف زار طهران وقدّم معلومات للإيرانيين بشأن نظام الطاقة في إسرائيل، وأشار إلى قواعد ومؤسسات أمنية. كما قدّم أسماء أشخاص يعرفهم من المجال الأمني في إسرائيل.

المصدر: صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية، عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

الفقر في أميركا

بقلم الدكتور: راجان مينون، أستاذ العلاقات الدولية في كلية نيويورك والباحث في معهد الحرب والسلام …

ملاقط غسيل في الهواء

سارة حبيب* — 1 من قال بأن كتابة قصيدة طويلة ستضمن لنا الراحة؟؟! ممتلئون نحن …

فورين بوليسي: مؤسسة السياسات الخارجية الأمريكية يائسة

نشرت مجلة “فورين بوليسي” مقالا للبروفيسور ستيفين والت، الذي يشغل كرسي (روبرت اند ريني بيلفير) …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.