الرئيسية / ترجمات / هل يدمر ترامب حلف الناتو؟

هل يدمر ترامب حلف الناتو؟

ينظر الحلفاء بخوف إلى قمة الناتو هذا الأسبوع مع استمرار الرئيس ترامب في حملته لتقويض شراكة عمرها عقود.

نشر مجلس صحيفة نيويورك تايمز الأميركية افتتاحية عن أهمية حلف الناتو كشراكة بين الولايات المتحدة وحلفائها الأوروبيين في مواجهة روسيا والصين والإرهاب والتهديدات الأخرى. والآتي نص ترجمة المقالة:

كما قال اللورد إيزماي، الأمين العام الأول لمنظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو)، فإنه إلى حد ما، قد تم إنشاء التحالف عبر الأطلسي “لإبقاء الاتحاد السوفياتي خارجاً، وجعل الأميركيين في داخله والألمان يتراجعون”. وبعد سبعة عقود ، تم تحقيق هذه الأهداف إلى حد كبير (نعم، لقد صعد الألمان، ولكن في الطرق الصحيحة)، ويتساءل الكثير من الناس – بمن في ذلك، بوضوح، رئيس الولايات المتحدة – ما إذا كان الحلف لا يزال لديه هدف.

نعم هو كذلك. ويبقى التحالف العسكري الأكثر نجاحًا في التاريخ، ناشر السلام الذي تقوده الولايات المتحدة وتموّله والذي عزز الازدهار الغربي ومنع الحروب العالمية الجديدة. لا أحد اقترح أي شيء موثوق به لتحسينه. لكن بينما يتجمع الحلفاء في بروكسل هذا الأسبوع في اجتماعهم السنوي، يتساءل الكثيرون عما إذا كان الرئيس الأميركي عازماً على تدميره.

ولد حلف الناتو بعد الحرب العالمية الثانية، وارتبط بأميركا وأوروبا ليس فقط في تعهد دفاعي مشترك، بل في تعزيز الحكم الديمقراطي، وحكم القانون، وحقوق الإنسان المدنية، واقتصاد عالمي مفتوح على نحو متزايد.

كان هذا التحالف أساس نظام عالمي ليبرالي بقيادة أميركا امتد إلى آسيا واعتمد على شبكة من المؤسسات الدولية، بما في ذلك الأمم المتحدة والبنك الدولي.

أعطت الحماية العسكرية الأميركية الحلفاء مساحة لتطوير اقتصاداتها ومجتمعاتها التعددية. على الرغم من التنازلات والفشل العرضي، كانت التجربة ناجحة على نطاق واسع.

خلال وجوده، غالباً ما كان الناتو متوتراً مع تطور البيئة الأمنية والسياسية. بعد الحرب الباردة، وجد الحلف هدفاً جديدًا للدفاع عن المسلمين في البلقان، وبعد 11 سبتمبر – أيلول 2001، ساعد الحلف الولايات المتحدة في محاربة الإرهابيين في أفغانستان والعراق وأفريقيا وأماكن أخرى.

وزادت الدول الشيوعية السابقة عدد أعضاء التحالف من 12 عضواً إلى 29 عضواً، مع دول آخرى تطرق الباب للدخول الآن، لأنها تشعر بالقلق إزاء روسيا المظلومة والعدوانية.

على مدار سبعة عقود، التزم حلف الناتو بالتزام الدفاع المتبادل بموجب المادة الخامسة من نظامه مرة واحدة فقط: من أجل الدفاع عن الولايات المتحدة بعد هجمات 11 سبتمبر – أيلول. وحتى اليوم، تخدم القوات المسلحة لـ39 دولة، وفي بعض الأحيان تموت، مع القوات الأميركية في أفغانستان.

أكثر من 70 دولة (منظمة حلف شمال الأطلسي ودول غير تابعة للناتو) هي جزء من الحرب التي تقودها الولايات المتحدة ضد “داعش”. انضمت عشرات الدول إلى مبادرة عالمية لمكافحة الإرهاب.

باختصار، يبقى حلف الناتو محوريًا لمبادرات الأمن القومي الأميركي الكبرى في عالم اهتز من خلال صعود الصين التي تزداد صرامة، وتوسيع مراكز القوى المتنافسة من الهند إلى المملكة العربية السعودية، وتزايد الهجرة من الشرق الأوسط وإفريقيا والاضطرابات الناجمة عن العولمة.

ومع ذلك، يضعف الناتو من الداخل – بفشل الأعضاء في إنفاق ما يكفي على الدفاع؛ من خلال صعود القومية والسلطوية، وخاصة في تركيا وهنغاريا وبولندا؛ وربما أكثر من تلك الدول، ومن قبل الرئيس ترامب، الذي يبدو أنه يفضّل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على الحلفاء الأوروبيين لأميركا.

لقد كان حلف الناتو يعتمد دائماً على القيادة من الولايات المتحدة، أكبر اقتصاد في العالم، والقوة العسكرية الأكثر فتكاً. لا يريد السيد ترامب أن يقود الغرب فقط، فقد شوّه الحلف، ووبخ قادته، واتهم حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي باستغلال الكرم الأميركي.

وفي تجمع حاشد في مونتانا الأسبوع الماضي، شكا ترامب من أنه في الوقت الذي تحمي فيه الولايات المتحدة أوروبا، فإنها “تقتلنا في التجارة”.

وقال الرئيس: “نحن المتشددون الذين يدفعون ثمن الأمر كله. سأرى حلف الناتو وسأخبره: يجب عليك البدء في دفع فواتيرك”.

في حين أن أسلافه غالباً ما ضغطوا على الحلفاء لرفع موازناتهم العسكرية، فإن لدى ترامب وجهة نظر فريدة عن الناتو كعلاقة معاملات يقوم فيها الأعضاء بالدفع في مقابل الحماية.

يمكن للعديد من الحلفاء أن يفعلوا المزيد للوصول إلى المستوى المستهدف المتمثل في إنفاق 2 في المائة من الإنتاج القومي السنوي حول الدفاع بحلول عام 2024. وفي مواجهة التهديد الروسي وضغوط السيد ترامب، فإنهم يحققون تقدماً حقيقياً نحو هذا الهدف، والذي يمكن للرئيس أن يأخذ بعض الفضل بسببه.

لكن حلف الناتو ليس نادي غولف، والمال، الشيء الوحيد الذي يقدره السيد ترامب، هو مجرد مقياس ضيق لتكاليف وفوائد الانتماء. لقد أظهر هذا الرئيس عدم فهم قوة الشراكة، والطبيعة المتبادلة لروابطها، في تحالف يقف وراء شيء أكبر بكثير من دفع مستحقاتك في الوقت المناسب.

يحرق السيد ترامب كل الفضل الذي اكتسبته الولايات المتحدة مع حلفائنا عبر عقود، من خلال مهاجمة أسس هذا التحالف، إن لم تكن فكرة أي تحالف – وبالتالي، عن عمد أو لا، والقيام بعروض السيد بوتين في سعيه لتقسيم الغرب.

وقال سفير سابق للناتو في مقابلة: “يمكن لحلف شمال الاطلسي تحمل أربع سنوات تحت (قيادة) ترامب. لا أعتقد أننا سنصمد ثمانية.”

بالنظر إلى إرث الدعم الجمهوري للأمن القومي والحلفاء الديمقراطيين، قد يتوقع المرء أن يتكلم زعماء الكونغرس الجمهوريون عن رأيهم. ولكنهم كانوا فعلياً صامتين أمام السيد ترامب، فيما هو يقوّض تحالفات أميركا.

من المتوقع أن يوافق اجتماع الناتو على خطوات جديدة مهمة لاحتواء روسيا، التي يعتبرها معظم الحلفاء، ومعظم كبار مستشاري ترامب، تهديداً، حتى لو لم يفعل الرئيس ذلك. وتشمل هذه التدابير إنشاء قيادتين عسكريتين جديدتين، وتوسيع نطاق الحرب الإلكترونية وجهود مكافحة الإرهاب، والموافقة على خطة جديدة لتسريع تعزيز القوات والمعدات إلى بولندا ودول البلطيق لردع العدوان الروسي.

عاجلاً وليس آجلاً، سيتعين على الناتو أيضاً أن يقرر ما يجب فعله مع تركيا والبلدان الأخرى التي تآكل نسيج التحالف من خلال نبذ المبادئ الديمقراطية.

في اجتماع هذا الأسبوع، فإن النتيجة الأكثر أهمية هي التزام ثابت ومقنع بحلف الناتو القوي، والاستعداد للإسهام في الاستقرار اليوم، والتكيّف مع التحديات المستقبلية. ومع عدم وجود رؤية متماسكة خاصة به لجعل الأميركيين، والديمقراطية بشكل عام أكثر أمناً في عالم خالٍ من حلف الأطلسي، فإن السيد ترامب سيبلي بلاءً حسناً في القيام بهذا الالتزام، وتكريم الأصدقاء الذين نتمتع بهم.

ترجمة: الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

عن المصالحة بين القوميين والإسلاميين

بقلم توفيق شومان — طوال العقود الماضية ، أظهر المناخ السياسي والفكري العربي ، وجود …

تساؤلات حول الهوية الدينية للعلم والمعرفة

د. عبدالجبار الرفاعي — اكتشافُ هوية دينية وأيديولوجية للعلم والمعرفة كان وما زال أحدُ الأحلام …

“نيويورك تايمز”: سكان درعا في سوريا يواجهون أسوأ سيناريو

ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية أن هجوم الحكومة السورية على أحد آخر المنطقتين اللتين يسيطر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.