الرئيسية / ترجمات / الثوريون الجدد”.. الانتصار القادم لليسار في أميركا
ألكسندريا أوكيسيو-كورتيز

الثوريون الجدد”.. الانتصار القادم لليسار في أميركا

كتب جورج مونبيوت تحقيقاً في صحيفة الغارديان البريطانية عن مجموعة يسارية جديدة داخل الديمقراطيين في أميركا بدأت تحظى بشعبية لدى الأوساط الفقيرة والمعدومة وتشير إلى تحول في أميركا. والآتي ترجمة نص التحقيق:

حتى للوهلة الأولى فإن الأمر مبهج. فالإطاحة بواحد من أكثر الديمقراطيين بروزاً ورسوخاً في الكونغرس من قبل مرشحة إشتراكية ديمقراطية تبلغ من العمر 28 عاماً ببرنامج راديكالي وبعُشر تمويله، قد تظن أنه مثير للاهتمام بما فيه الكفاية.

ولكن منذ أن تغلبت ألكسندريا أوكيسيو-كورتيز على جو كرولي في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي في الدائرة الرابعة عشر في نيويورك (يعنى أنها ستدخل الكونغرس في شهر تشرين الثاني – نوفمبر المقبل)، أقوم بإجراء مقابلات مع بعض الأشخاص الذين أشعلوا المصهر الذي تسبب في هذا التفجير. ما ظهر هو كم كانت هامشية حركتها وضعف احتمالات نجاحها عندما بدأت، ومدى سرعة اكتسابها للزخم. لقد بدأت ثورة في أميركا، وقد حان الوقت لفهم ما تعنيه.

في حين أن الجهود المبذولة للعثور على مرشحين متمردين وترشيحهم قد نشأت من حملة بيرني ساندرز في عام 2016، فإن حفنة من الشباب الذين أطلقوا هذه الحركة تحركوا بالكامل من تلقاء أنفسهم. لم تكن لديهم موارد ولا نفوذ سياسي. لم يكن ساندرز ولا أي شخص آخر في الحرس القديم على استعداد لدعمهم أو تأييد المرشحين الذين عثروا عليهم.

بطريقة ما، هذه المجموعة الصغيرة، “براند نيو كونغرس” Brand New Congress، التي تطورت داخل مجموعة “الديمقراطيون من أجل العدالة” Justice Democrates قامت بعزل نفسها عنهم. فهي لم تكن ترغب في القيام بأي شيء مع اليسار التقليدي الذي رأت أنه مهووس بالحصول على مناصب. أرادت أن تهرب من ظلال الأشخاص الذين بدوا عالقين في ثمانينيات القرن العشرين، والذين لم يأخذوا القضايا البيئية على محمل الجد أو فهموا الحاجة إلى تحدي العنصرية البنيوية وعدم المساواة بين الجنسين، أو للوصول إلى جيل الألفية المحاصرين في مساكن فظيعة والبطالة المزرية. لقد تعرضوا للسخرية والتجاهل والرفض كمثاليين جيدين ولكن يائسين. أخبرني أحدهم كيف كان يربت على رأسه ديمقراطي أقدم.

في البداية، كانت المجموعة فوضوية. معظم المتطوعين الذين تم تجنيدهم لديهم خبرة قليلة أو معدومة. أصبح البعض منهم رائعاً، والبعض الآخر أقل من ذلك. وكان هدفهم الأصلي هو العثور على 400 مرشح لتحدي كل من الديمقراطيين والجمهوريين الحاليين. لقد سعوا إلى النوادل، وعمال المصانع، وصغار رجال الأعمال، والمنظمين المجتمعيين، والمدرسين، والممرضات – أي مبدئياً الأشخاص الذين لم يشغلوا مناصب عامة من قبل. وبينما يتم اختيار المرشحين الديمقراطيين عادة على أساس كم يمكنهم جمع الأموال، كان الديمقراطيون من حزب “الديمقراطيون للعدالة” يبحثون عن أشخاص لا يمكن إغواؤهم من قبل الممولين الكبار. لقد أدركوا أنه إذا كان الأشخاص الذين التقوا بهم قد خدموا مجتمعاتهم بدلاً من أنفسهم، فمن غير المرجح أن يبيعوا أنفسهم بمجرد انتخابهم.

لقد وجدوا الكثير من المجندين المحتملين اللامعين، لكن من دون دعم التيار الرئيسي لم يكن لديهم المصداقية المطلوبة لإقناع مئات الأشخاص بالتخلي عن حياتهم من أجل قضية غير مضمونة. فقد تمكنوا من إقناع بضع عشرات، ومنهم أكسندرا أوكيسيو-كورتيز. لقد اتصلوا بها، ودعوها لتناول العشاء، وطلبوا منها حضور اجتماع في كنتاكي مع مرشحين محتملين آخرين، على أمل أن يلهم أحدهم الآخر على الترشح. أخذت وقتها وقمت بجولة في الحي الرابع عشر قبل أن توافق.

هل تشير ألكسندريا أوكيسيو-كورتيز إلى حدوث زلزال في سياسة الحزب الديمقراطي؟

لقد كانت، كما رأينا، مرشحة رائعة: مصممة، لا تعرف الكلل، لامعة في شرح القضايا المعقدة ببساطة وبشكل مباشر. أخبرتني ألكسندرا روخاس، مديرة الحملات في حزب “الديمقراطيين من أجل العدالة”: “لديها طريقة لجعل القضايا التي يراها الآخرون تبدو جذرية، بسيطة ومباشرة وواقعية”. وكل من تحدثت إليه لاحظ كيساتها واستقرارها، وكيف استوعبت بهدوء الدراما التي أحاطت بعرضها. جمع المناضلون المحليون غير العاديين العمل الميداني التقليدي مع تكتيكات التنظيم الكبيرة التي تم تطويرها خلال حملة ساندرز: استخدام شبكات متطورة من المتطوعين لملء الوظائف التي عادة ما تكون مخصصة للموظفين.

يلاحظ أن هناك آخرين مثلها. كوري بوش في ميسوري وجيس كينغ في بنسلفانيا وكيري إيفلين هاريس في ولاية ديلاوير هم مجرد عدد قليل من أولئك الذين يقاتلون الآن من أجل ترشيحات الديمقراطيين أو من أجل مقاعدهم بينما يتخلون عن المال الكبير، ويعتمدون بدلاً من ذلك على حماس المجتمعات التي يأملون في خدمتها.

لا يتوقع “الديمقراطيون من أجل العدالة” فوز جميع هؤلاء المرشحين، لكنهم يأملون في تحقيق بعض الانتصارات المذهلة في انتخابات الكونغرس في عامي 2018 و2020، وليس فقط استبدال الديمقراطيين من الشركات، الملوثين بالموارد المالية، ولكن أيضاً بالانتقال إلى مقاطعتين جمهوريتين (أنظر على سبيل المثال حملات برنت ويلدر وجيمس تومسون في كنساس).

يقول لي سايكات شاكرابارتي، أحد المنظمين الأساسيين، “حالما يأخذ هؤلاء الأشخاص مقاعدهم في الكونغرس، إن الهدف هو سن تشريع الجحيم في كل شيء، كما يفعل الجمهوريون … يقترحون أكبر وأكبر الأفكار في اليوم الأول”. بحلول عام 2022، وباستخدام الزخم المكتسب من عدد قليل من الانتصارات الاستراتيجية، هم يأملون في تشغيل قائمة كاملة من المرشحين الجدد أو المعاد تنشيطهم. والهدف من ذلك هو إنشاء حزب ديمقراطي شعبي حقيقي، يحيّد ديماغوجية ترامب الغاشمة ويخاطب الناس عبر الطيف السياسي الذي تم عزله بسبب الفساد وانحراف السياسة السائدة.

ألكسندريا أوكيسيو-كورتيز: من هي النجمة التقدمية الجديدة للديموقراطيين؟

يرجع الفضل جزئياً إلى حكم المحكمة العليا الكارثي الذي أزال القيود على الإنفاق السياسي من جانب جماعات الضغط، حيث يهيمن المليارديرات والشركات على السياسة الأميركية، ويشترون المرشحين والسياسات التي يريدونها. لا يمكن الصرف أكثر منهم، ولكن يمكن تجاوزهم، من خلال تجنيد أشخاص لا يمكن إفسادهم ويمكنهم تجاوز الأموال. في نهاية المطاف، يأمل “الديمقراطيون من أجل العدالة” أن يكون هناك عدد كاف من الناس الملهمين في الكونغرس للإطاحة بهذا الحكم وتطهير الفساد المؤسسي من السياسة الأميركية.

حتى الآن، رد الحزب الديمقراطي بطريقتين مختلفتين. بعض الشخصيات البارزة، مثل نانسي بيلوسي وتامي دوكوورث، ترفضان أهمية ما حققه أوكيسيو-كورتيز. وقد غيّر آخرون، مثل كيرستن جيليبراند، مواقفهم فجأة استجابة لانتصارها، مكررين دعوتها، على سبيل المثال، من أجل إلغاء وكالة إنفاذ الهجرة والجمارك، التي كانت تفصل الأطفال عن والديهم على الحدود المكسيكية. فالطريقتان شكل من أشكال الحفاظ على الذات، ولكن إذا فاز المرشحون الثوريون بمجتمعاتهم العرقية، فمن المرجح أن يسود التنوع الثاني.

من خلال فهمنا لكيفية حدوث الانقلاب الكبير في نيويورك، يمكننا أن نبدأ في فهم ما يمكن أن تحققه هذه الحركة من الدخلاء. وهي يمكن أن تغيّر العالم.

*جورج مونبيوت كاتب عمود في “الغارديان”.

ترجمة: الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

أي هزة أرضية قوية تتعرض لها إسرائيل قد تكبدها 7000 قتيل

طالب مراقب الدولة الإسرائيلية القاضي المتقاعد يوسف شابيرا السلطات المسؤولة بتكثيف جاهزيتها لاحتمال وقوع هزة …

الكنيست يصادق بصورة نهائية على “مشروع قانون القومية”

صادق الكنيست الإسرائيلي بالقراءتين الثانية والثالثة، فجر اليوم (الخميس)، على “مشروع قانون القومية” المثير للجدل. …

كيف حول اقتصادي عراقي الصين الى عملاق اقتصادي؟

بعد تولي “دينغ هسياو ينغ” الأب الروحي للنهضة الحديثة في الصين الرئاسة الصينية طلبَ من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.