الرئيسية / ترجمات / خرائط المستوطنات التي صدمت أوباما
تظهر خريطة وزارة الخارجية الأميركية المراكز السكانية الفلسطينية في الضفة الغربية. فوجئ أوباما برؤية كيف كان "الإسرائيليون" منهجيين في عزلها عن بعضها البعض.

خرائط المستوطنات التي صدمت أوباما

عندما أظهر جون كيري الخرائط للرئيس الفلسطيني محمود عباس، إقتنع الأخير بأن الأميركيين يؤمنون بأن “فرص قيام دولة فلسطينية قابلة للحياة تقترب من الصفر”.

بقلم آدم إنتوس —

كتب آدم إنتوس مقالة في صحيفة ذا نيويوركر الأميركية كشف فيها كيف صدم الرئيس الأميركي باراك أوباما عندما أظهر له وزير خارجيته جون كيري خارطة للمستوطنات والبؤر الاستيطانية الإسرائيلية في الضفة الغربية والتي تعزل المراكز السكانية الفلسطينية عن بعضها البعض وتقطع أوصالها وتمنع قيام دولة فلسطينية. والآتي ترجمة نص المقالة:

بعد ظهر أحد الأيام في ربيع عام 2015، قام مسؤول رفيع في وزارة الخارجية الأميركية يدعى فرانك لوينشتاين بتدوين كتاب إحاطة حكومي ولاحظ وجود خريطة لم يرَها من قبل. كان لوينشتاين المبعوث الخاص لإدارة أوباما حول المفاوضات الإسرائيلية-الفلسطينية، وهو منصب جعله يكتشف مئات من خرائط الضفة الغربية. (واحدة منها تزيّن مكتبه في وزارة الخارجية).

عادة، جعلت هذه الخرائط المستوطنات والبؤر الاستيطانية الصغيرة تبدو صغيرة مقارنة بالمناطق التي يعيش فيها الفلسطينيون. كانت الخريطة الجديدة في كتاب الإحاطة مختلفة. لقد أظهرت مساحات شاسعة من الأراضي التي كانت خارج نطاق التنمية الفلسطينية ومليئة بالفراغ بين المستوطنات والبؤر الاستيطانية.

في تلك اللحظة، أخبرني لوينشتاين، أنه رأى “غابة الأشجار” – لم تكن المراكز السكانية الفلسطينية معزولة عن بعضها البعض فحسب، ولكن لم تكن هناك طريقة فعلية لإيجاد دولة فلسطينية قابلة للحياة في المناطق التي بقيت. قام فريق لوينشتاين بالحساب الرياضي. عندما تم توحيد مناطق الاستيطان ، والبؤر الاستيطانية غير القانونية، والمناطق الأخرى خارج حدود التنمية الفلسطينية، غطت حوالى ستين في المائة من الضفة الغربية.

أظهر لوينشتاين الخريطة الصغيرة لوزير الخارجية جون كيري، وقال له: “أنظر إلى ما يحدث هنا حقاً”. جلب كيري الخريطة إلى اجتماعه اللاحق مع الرئيس أوباما. كانت الخريطة صغيرة جدًا بحيث لا يمكن لأي شخص في غرفة تقدير الموقف أن يراها، لذا كان لدى لوبنشتاين سلسلة من الخرائط الأكبر حجماً.

ثم تم التحقق من تلك المعلومات من قبل وكالات الاستخبارات الأميركية. كانت رئاسة أوباما في طور انتهاء ولايتها، لكن لوينشتاين رأى أنه يمكنه استغلال الوقت المتبقي لرفع الوعي حول ما يفعله الإسرائيليون. وقال لوينستين: “في يوم من الأيام، سيستيقظ الجميع ويقررون: انتظروا لحظة، علينا أن نوقف هذا على الأقل لإمكانية حل الدولتين”.

عرض وزارة الخارجية، الذي تم إعداده في عام 2015 وتحديثه في عام 2016، أظهر أمثلة على ما وصفته وزارة الخارجية بـ”التحريض الفلسطيني” والخرائط التي تصور نمو المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية. كانت إحدى الخرائط تحمل عنوان “كيف يبدو واقع دولة واحدة”، وتضمنت نقطة ملاحظة مكتوب عليها “في المناطق المشتركة في إسرائيل والقدس والضفة الغربية وقطاع غزة، لم يعد اليهود يمثلون الأغلبية”. (قال مسؤولون إسرائيليون إن عدد اليهود والعرب يقترب أو يكاد يكون متكافئًا).

التقى كيري بانتظام مع أوباما في المكتب البيضاوي. وخلال إحدى تلك الاجتماعات، وضع كيري الخرائط على طاولة قهوة كبيرة، واحدة تلو الأخرى، حتى يتمكن أوباما ومستشاروه من دراستها. وقال بن رودس، أحد مستشاري أوباما الأطول خدمة، إن الرئيس صُدم لرؤية كيف كان “الإسرائيليون” منهجيين في فصل المراكز السكانية الفلسطينية عن بعضها البعض. لم يُظهر لوينشتاين الخرائط للإسرائيليين، ولكنه ممرها من خلال النتائج الرئيسية التي تم دمجها في خطابات كيري وغيرها من الوثائق. وقال لوينستين إن الإسرائيليين لم يطعنوا أبداً في تلك النتائج.

في وقت لاحق، قدم كيري بعض الخرائط إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس. كان هدف كيري هو إظهار لعباس أن إدارة أوباما فهمت إلى أي مدى كان حل الدولتين مهدداً. ذُهل عباس. وبدلاً من الشعور بالاطمئنان، أخبر أحد المقربين أن الخرائط أقنعته بأن الأميركيين يؤمنون بأن “فرص قيام دولة فلسطينية قابلة للحياة تقترب من الصفر”. وبعدما أثارت جزعه التصرفات الإسرائيلية التي ظهرت في الخرائط، قرر أوباما الامتناع عن التصويت في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ضد قرار يدين المستوطنات، مما مهد الطريق لمروره القرار. وكان ذلك تصرف التحدي الأخير لأوباما ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، قبل أن يتولى دونالد ترامب منصبه ويضع سياسات أكثر قبولاً بالمستوطنين.

*آدم إنتوس كاتب في صحيفة ذا نيويوركر.

المصدر: صحيفة ذا نيويوركر – ترجمة: الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

الكونغرس الأميركي يدرس حظر بيع الأسلحة إلى السعودية

طرح نواب في الكونغرس الأمريكي مشروع قانون يقضي بتعليق جميع صفقات بيع الأسلحة إلى الرياض …

سوار الذهب .. الحاكم العربي الذي تنازل عن السلطة

بقلم: د. محمد عبدالرحمن عريف* — رحل الرئيس السابق المشير “عبدالرحمن سوار الذهب” بالمملكة السعودية، …

هل ستجرؤ إسرائيل على تحدي قرار روسيا بتزويد سوريا “إس-300”

سارعت روسيا بالإعلان عن تنفيذ وتفعيل التزامها توريد نظام الدفاع الجوي، إس-300، متوسط المدى لسوريا، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.