الرئيسية / تحقيقات / كيف حول اقتصادي عراقي الصين الى عملاق اقتصادي؟
إلياس كوركيس

كيف حول اقتصادي عراقي الصين الى عملاق اقتصادي؟

بعد تولي “دينغ هسياو ينغ” الأب الروحي للنهضة الحديثة في الصين الرئاسة الصينية طلبَ من اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الحاكم، الموافقة على التعاقد مع خبير تنمية إدارية واقتصادية عالمي للنهوض بالواقع الاقتصادي المتردي للصين الشعبية ولكن طلبه رفض سبع مرات غيرانه لم ييأس اويحبط بل واصل عرض طلبه حتى استطاع في المرة الثامنة اقناعهم بفكرته ووافقت اللجنةعلى طلبه..

فخاطب “دينغ هسياو ينغ” شخصياً عمادة كلية الإدارة والاقتصاد والسياسة في جامعة أكسفورد البريطانية، الأولى عالمياً في هذا التخصص، وأبلغهم عن رغبة الصين, بالتعاقد مع بروفيسور متخصص بالتنمية الاقتصادية والإدارية، للعمل مع الحكومة الصينية بصفة مستشار أول ..

رفضت جامعة أكسفورد طلبه في البداية، لكنها قبلت فيما بعد، بعد ان قدم لها عرضاً جديداً وهو أن تدفع للكلية رواتب الأستاذ للسنة الماضية كلها (وكان عرضه الاول يُدفع له خمسة أضعاف راتبه الحالي مع امتيازات إضافية آخرى كتذاكر السفر المجانية لثلاث مرات بالسنة وعطلة 60 يوماً في السنة مدفوعة الثمن).

واعلنت الجامعة عن الوظيفة باعلان وضعته في لوحة إعلانات الجامعة، وتقدم احدهم وكان ذلك الخبير الاستراتيجي البروفيسور العراقي الياس كوركيس الاستاذ في جامعة اكسفورد البريطانية ووافق على العرض وذهب للصين، وأمرَ “دينغ هسياو ينغ” وزراء الحكومة الصينية بتنفيذ مايطلبهُ منهم الخبير وأول خطواته كانت: التحول التدريجي إلى اقتصاد السوق، وفتح الباب أمام الاستثمارات الأجنبية وخاصة في مجال الصناعة ، وقد حدد “الخبير أربع نقاط أساسية لمشروعه مع حكومة الصين وهي :

أولاً: العمل من أجل حكومة وطنية بجميع صفاتها.

ثانياً: تضييق الفجوة الاقتصادية بين شرق وغرب الصين بتبادل الخبرات المتوفرة.

ثالثا : العمل على تقليل التضخم بالعملة.

رابعاً: تدريب الوزراء على الإدارة والقيادة وتعلم الإنكليزية من قبله ونقل الوزراء هذه التجربة إلى موظفي وزاراتهم..

وبعد ثلاث سنوات من بداية عمله ووضعه خطة ستراتيجية لكل وزارة، أخذت تجربته الإصلاحية لاقتصاد الصين تظهر للعيان، واستطاعت الصين بعد خمس سنوات من عمله من بلورة مفهوم اقتصاد السوق الاشتراكي وتحديث تسوية عملية ونظرية بين الحفاظ على دور الدولة التدخلي في الاقتصاد من جهة وخلق فضاءات أو مساحات اقتصادية ليبرالية متعولمة ومن جهة اخرى عمل الخبير كوركيس على ربط الاقتصاد الصيني بالاقتصاد العالمي وتلك التجربة الحديثة سمحت للصين بالاندماج بدون أن تعاني من الزلازل التي تواكب عادة التحول من اقتصاد مغلق إلى اقتصاد متعولم.

وكان الخبير العراقي الياس كوركيس قد بدأ الإصلاح في المناطق الريفية بتدشين نظام الأسر المنتجة، ثم واصل عمله الإصلاحي في البلاد، و طال الإصلاح قطاع الصناعة الذي استمرت الصين به في انفتاحها الاقتصادي وساعد الخبير الصين بالانضمام إلى منظمة التجارة العالمية.

ان هذا التحول الكبير والمثير وهذه الانتقالة المدهشة من اقتصاد هزيل ركيك الى الاول عالميا مع ان الصين كانت من القوى العالمية الكبرى التي شكلت مع الاتحاد السوفييتي وحلف وارشو معادلا موضوعيا في العالم حيث المعسكر الرأسمالي بقيادة الولايات المتحدة الاميركية ودول الغرب.

وهنا تكمن الغرابة غير اننا ان بحثنا ستتسع دهشتنا اكثر بل ستلوي السنتنا اذا ما عرفنا ان من كان وراء هذا الازدهار الاقتصادي والتعاظم لدولة الصين هو عقل عراقي مثير تمكن من أن يضع الاسس الصحيحة لنهضة صناعية فريدة من نوعها.

وهكذا تمكن هذا الخبير العراقي الكبير من تحويل الصين الى عملاق اقتصادي كبير بعد ان كانت دولة شعبية فقيرة جداً وضعيفة لغاية عام 1977 وكانت أعلى المنتجات الصناعية الرئيسة في البلاد هي “الغزل والأقمشة والفحم الخام والحبوب والقطن” لكنها اليوم أصبحت الصين دولة صناعية عملاقة تفوقت على إنكلترا وفرنسا والمانيا وايطاليا وغيرها من الدول العريقة في مجال الصناعة والاقتصاد وحسب دراسة جامعة أكسفورد البريطانية، ان التنمية الاقتصادية الصينية اصبحت هي الأولى في العالم حاليا واصبح مؤسس ستراتيجية مشروع نهضة التنمية الاقتصادية في الصين.

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

الكونغرس الأميركي يدرس حظر بيع الأسلحة إلى السعودية

طرح نواب في الكونغرس الأمريكي مشروع قانون يقضي بتعليق جميع صفقات بيع الأسلحة إلى الرياض …

كيف نخرج من الفخ الفلسطيني

بقلم عاموس يادلين – مدير معهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي — أظهرت أحداث نهاية الأسبوع …

سوار الذهب .. الحاكم العربي الذي تنازل عن السلطة

بقلم: د. محمد عبدالرحمن عريف* — رحل الرئيس السابق المشير “عبدالرحمن سوار الذهب” بالمملكة السعودية، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.