الرئيسية / ترجمات / ثورة اليسار في الحزب الديمقراطي الأميركي
عبدول السيد
عبدول السيد

ثورة اليسار في الحزب الديمقراطي الأميركي

نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية تحقيقاً حول ثورة اليسار داخل الحزب الديمقراطي الأميركي، وصعود الشباب اليساري الرافض لسياسات الحزب التقليدية وللقادة التقليديين المتماهين مع النظام على حساب الطبقات الاجتماعية الفقيرة والمهمشة. والآتي نص ترجمة المقالة:

ألكسندر بيرنز – ديترويت – بالنسبة إلى راشيل كونر، كان موسم الانتخابات لعام 2018 لحظة إلهام. وكونها عاملة اجتماعية تبلغ من العمر 27 عاماً، صوتت السيدة كونر لصالح هيلاري كلينتون في الانتخابات التمهيدية لعام 2016، حيث رفضت التصويت للمرشح بيرني ساندرز الأكثر ليبرالية، والذي دعمه الكثير من نظرائها. لكن السيدة كونر غيّرت مسارها في حملة هذا العام للحاكم، بعد استنتاجها بأن الديمقراطيين يمكنهم الفوز فقط برسائل جريئة حول قضايا مثل الصحة العامة والهجرة.
وهكذا في يوم الأربعاء الأخير، قامت بتجنيد شابتين أخريين للتطوع من أجل عبدول السيد (33 عاماً) وهو مدافع عن الرعاية الصحية ويخوض سباقاً شاقاً في ميشيغان ليصبح أول حاكم مسلم في البلاد.
قالت السيدة كونر عن القادة الديمقراطيين: “إنهم بحاجة إلى الاستيقاظ والاهتمام بما يريده الناس فعلاً. هناك الكثير من السياسات التقدمية التي تحظى بتأييد واسع النطاق لا يستجيب له الديمقراطيون السائدون حالياً، أو يضعون هذه الأشياء في أسفل الأولويات ويقولون: إن ذلك لن ينجح حقاً”.
قد لا يمثل الناخبون مثل السيدة كونر فصيلاً مسيطراً في الحزب الديمقراطي، على الأقل حتى الآن. لكنهم يخوضون الانتخابات الأولية في جميع أنحاء البلاد بشكل متزايد، وهم يعدون بالنمو كقوة مدمرة في الانتخابات الوطنية حيث يرفض الناخبون الأكثر شباباً الحدود التقليدية للسياسات الديمقراطية.
ورغم كون هؤلاء المقترعين مفعمين بالنشاط لتحدي لمعارضة الرئيس ترامب، لكنهك يسعون إلى إعادة تشكيل حزبهم كقوة معارضة شرسة – وليبرالية شديدة. ويبدو أن العديد منهم يركزون على فرض السياسات التقدمية في نقاش الفترة النصفية حيث أنهم يهزمون الجمهوريين.
لقد كان تأثير هؤلاء النشطاء في انتخابات عام 2018 محدوداً ولكنه يكشف: فقط حوالي سدس المرشحين الديمقراطيين للكونغرس حتى الآن لديهم ارتباط رسمي مع واحدة من عدد من مجموعات التمرد المهمة. تم تأييد 53 من بين 305 مرشحين من قبل مجموعة “ديمقراطيي العدالة”، و”حزب العائلات العاملة”، و”حملة التغيير التقدمي”، و”ثورتنا”، وهي المنظمات التي ساعدت في إثارة التحديات أمام الديمقراطيين الحاليين.
لكن الناخبين الذين يشكلون الائتلاف الصاعد في اليسار لهم تأثير كبير على الحوار السياسي الوطني، مما دفع النقاشات حول السياسة الداخلية للديموقراطيين وممارسة الضغط على قادة الحزب وهي مسائل لم تشهدها الحملات السابقة.
وقال مارك بروير، وهو رئيس سابق لحزب ميتشغان الديمقراطي السابق، إن “الطاقة التقدمية” تنتشر عبر الولاية. لكن السيد بروير، الذي يؤيد غريتشين وايتمر، وهو سناتور سابق في مجلس الشيوخ عن الولاية ومرشح الحزب الديمقراطي لمنصب الحاكم، قال إن الديمقراطيين في ميشيغان كانوا مجموعة متنوعة أيديولوجيا ولا يمكن للحزب أن يتوقع الفوز بمجرد أن يركض بعيداً باتجاه اليسار.

وقد حذر السيد بروير قائلاً: “هناك الكثير من الديمقراطيين المعتدلين وحتى المحافظين في ميشيغان. لطالما كان تحدياً للديمقراطيين عقد هذا التحالف معاً في الانتخابات العامة”.
لقد قام الناشطون التقدميون بالفعل بقلب انتخابات رئيسية واحدة في ميتشيغان، الأمر الذي أدى إلى إخراج المدعي الفيدرالي السابق، بات مايلز، الذي كان يترشح لمنصب المدعي العام بدعم من مجموعة “العمالة المنظمة”، من خلال دعم محامٍ آخر، هي دانا نيسيل التي رفعت دعوى ضد حظر زواج المثليين في ولاية ميشيغان في مؤتمر للحزب.
وفي مناطق ديمقراطية أكثر صلابة في البلاد، عمد التقدميون الأصغر سناً إلى ضرب القادة السياسيين الراسخين، وإقصاء المشرعين القدامى في الولاية في بنسيلفانيا وميريلاند، ورفضوا، مرشحًا للكونغرس يجنده الحزب الوطني في ولاية نيويورك.
في ميريلاند، مرر الديمقراطيون العديد من المسؤولين المحليين المحترمين لاختيار بن جيلوس، وهو رئيس سابق للجمعية الوطنية للنهوض بالملونين وحليف للسيد ساندرز الذي يدعم الرعاية الصحية ذات الدافع الواحد، كمرشح لمنصب الحاكم. وفي مفاجأة مثيرة في نيويورك الشهر الماضي، أسقطت ألكسندريا أوكاسيو-كورتيز، وهي اشتراكية ديموقراطية تبلغ من العمر 28 عاماً، النائب جوزيف كراولي، وهو ديمقراطي ترتيبه الرابع في مجلس النواب.
مع بقاء حوالي شهرين في موسم الانتخابات التمهيدية، تبقى حفنة من الأجناس حيث يمكن لليبراليين المضطرين أن يهزوا المؤسسة الديمقراطية، أو أن يدمروا آلات الحزب القديمة، أو أن يضغطوا على الديمقراطيين في المناطق المعتدلة للتغلب على اليسار. بعيداً عن المرشح السيد عبدول السيد، هناك أيضاً متمردون يخوضون الانتخابات التمهيدية للحاكمين في فلوريدا ونيويورك، ولمجلس الشيوخ في ولاية ديلاوير، ولمقاعد قليلة من مقاعد مجلس النواب في ولايات من بينها كنساس، وماساتشوستس، وميسوري.

لقد وضع الضغط من جيل جديد من التقدميين المواجهين، الديموقراطيين على شفير التحول الكاسح، ليس بعيداً عن الروح الوسطية لسنوات بيل كلينتون فحسب، بل ربما أيضاً عن ليبرالية باراك أوباما ذات التوجه التوافقي. قبل أقل من عقد من الزمان، سخر المتحدث باسم أوباما، روبرت جيبس، من “اليسار المحترف” بسبب ما اقترحه من مطالب غير معقولة، مثل الضغط للحصول على “رعاية صحية” على غرار النموذج الكندي.
هذا الموقف يبدو الآن وقد عفا عليه الزمن، في مسائل تتجاوز السياسة الصحية. وقد حضت كوري جونسون، المتحدثة التقدمية لمجلس مدينة نيويورك، التي دعمت السيد كراولي في مواجهة السيدة أوكاسيو-كورتيز، حضت الديمقراطيين على إدراك شدة “الغضب والخوف وخيبة الأمل من الناس في حزبنا”، وخاصة أولئك الجدد على العملية السياسية.
وقالت جونسون، 36 سنة، “إنهم شباب، والكثير منهم هم من أناس لم يكونوا موجودين أو لم يكونوا مشاركين عندما ترشح أوباما للمرة الأولى. هذه هي لحظاتهم: لنستعِد بلدنا مرة أخرى.”
وفي مصدر إغاثة للمسؤولين الديمقراطيين، ترك اليسار الذي غمرته الألفية علامة أخف في المناطق المعتدلة حيث يدافع الجمهوريون عن أغلبيتهم في الكونغرس، وحيث يمكن للمرشحين اليساريين بصعوبة أن يكافحوا من أجل الفوز. في السباقات في مجلس النواب، اختار الديمقراطيون المرشحين بشكل أساسي إلى يسار الوسط ، ولكن على يمين السيد ساندرز والسيدة أوكاسيو-كورتيز.
عبر معظم المقاطعات التي يسيطر عليها الحزب الجمهوري والتي يقارب عددها 60 مقاطعة والتي ينافش فيها الديمقراطيون، اختار الناخبون في الانتخابات التمهيدية المرشحين الذين يبدو أنهم يجسّدون التغيير – كثير منهم من النساء والأقليات – ولكنهم لم يؤيدوا بالضرورة مواقف مثل الرعاية الصحية ذات الدافع الواحد وإلغاء هيئة الإنفاذ لشؤون الهجرة والجمارك.

ويبقى بعض الديمقراطيين الوطنيين متشككين في تركيز الناخبين على مطالب سياسية محددة من النوع الذي أيده السيد عبدول السيد والسيدة أوكاسيو-كورتيز. واقترح الحاكم السابق مارتن أومالي من ولاية ميريلاند، وهو ديمقراطي يساري ترشح لانتخابات الرئاسة في عام 2016، أن الحزب يريد “قادة جدد وأفكاراً جديدة” أكثر من الأيديولوجية اليسارية المتشددة.
وقال السيد أومالي: “في بعض الأحيان يمكن أن يملأ هذا المنصب قائد يطلق على نفسه اسم اشتراكي ديمقراطي، وأحياناً لا يكون كذلك”. ويعبّر أومالي عن التشنّج السياسي الذي لامس ولايته. وأضاف: “في بعض الأحيان يكون الأمر مع شاب. في بعض الأحيان مع متقاعد. في بعض الأحيان يكون مع طبيب بيطري. ”
العديد من الانتصارات الديمقراطية الحاسمة منذ عام 2016 تأتي أيضاً مع حاملي المواقف المعتدلة، مثل السيناتور دوغ جونز عن ولاية ألاباما والنائب كونور لامب عن ولاية بنسلفانيا، اللذين فازا في انتخابات خاصة مرهقة. وعلى عكس المتشددين في اليمين، لم ينافس النشطاء الديمقراطيون في الانتخابات التمهيدية لمجلس الشيوخ في الولايات ذات الميول المحافظة، حيث تتعرض الأغلبية للخطر، الأمر الذي يسمح للوسطيين بالركض من دون عوائق في أريزونا وتينيسي.
ومع ذلك، ففي أوساط الديمقراطيين الأقوياء، هناك اعتراف شجاع في بعض الأحيان بأن هناك فجوة ثقافية تفصلهم عن الجيل القادم من الحزب، الذي يعيش معظمه في عالم من وسائل التواصل الاجتماعي الحر، والمدوّنات الصوتية المضادة للثقافات، وهو أمر غير مألوف على الإطلاق بالنسبة للديمقراطيين الأكبر سناً.
وقال إيفان نولين، كاتب وبائع قهوة يؤيد السيد عبدول السيد، إنه كان متحمساً للتطوع من قبل مدوّن صوتي استضافه موقع ذا انترسبتThe Intercept ، وهو موقع إخباري يساري يغطى بشكل مكثف التحديات أمام المؤسسة الديمقراطية.
وقال السيد نولين، وهو متحدث بهدوء يبلغ من العمر 26 عاماً ودعم السيد ساندرز في عام 2016، إن القيادة الديمقراطية التقليدية فشلت بشكل واضح في إلهام البلاد. وقال: “أعتقد أنهم ضعيفون بشكل عام”.
في بعض الحالات، قد يكون متمردو الحزب متشددين جداً حتى بالنسبة لبعض المرشحين الذين دعموهم. تم عرض تدرجات الثورة الديمقراطية في حدث في بروكلين يوم الثلاثاء للاحتفال بـ”حزب العائلات العاملة”: سينثيا نيكسون، الممثلة التي تخوض الانتخابات التمهيدية في سبتمبر – أيلول المقبل ضد حاكم ولاية نيويورك، أندرو م. كومو، وهو ديمقراطي أكثر اعتدالاً، أثار هتافات تشيد بالسيدة أوكاسيو-كورتيز ورفاقها الاشتراكيين الديمقراطيين.
لكن السيد جيالوس، مرشح ولاية ميريلاند لمنصب الحاكم، الذي تدعمه الأسر العاملة وهو تحدث في هذا الحدث، كان أكثر حذراً من الاتسام بالوسم الاشتراكي. بعد احتضانه للسيدة نيكسون على خشبة المسرح ولكنه لم يؤيدها تماماً، سخر السيد جيلوس من سؤال حول قيامة الاشتراكية الديمقراطية كهوية سياسية. وقال: “أنا صاحب رأس مال مغامر. أنا آخر شخص يسأل”، مشيراً إلى عمله كمستثمر.
ومع ذلك، في ولاية ميشيغان، يعتمد السيد عبدول السيد على مزاج طموح أيديولوجي ليقرر قراره الأساسي: فهو لا يزال مستضعفاً، ويواجه منافساً جيد التمويل هي السيدة ويتمر، مدعومة من اتحادات عمالية قوية مثل اتحاد عمال السيارات. وقد تصدرت في استطلاعات الرأي الأخيرة، في حين أن المرشح الثالث، شري ثانيدار، وهو ورقة لعب ثرية، قد عقد السباق.
وبغية بناء الزخم، سوف يقوم عبدول السيد بحملة في وقت لاحق من هذا الشهر مع السيدة أوكاسيو-كورتيز، التي ربط نفسه بالجيل والآفاق السياسية نفسها. كما قامت السيدة أوكاسيو-كورتيز بحملة انتخابية في كانساس يوم الجمعة لمرشحي الليبراليين لمجلس النواب وتم تحديد موعدها لحضور حدث خلال عطلة نهاية الأسبوع لمنافسة في الانتخابات التمهيدية لمرشح ديمقراطي في ميسوري، ويليام لاسي كلاي.
قال السيد في مقابلة: “إن ظهور شخص مثل ألكسندريا يبدو واضحاً نوعاً ما لشخص ما في جيلنا”، مشيراً إلى اللحظة التي يقول فيها: “الآلة، سواء كانت على اليمين أو على اليسار، وقد وافقت على هذا النظام المخرّب من سياسة الشركات، وأعتقد أن الناس محبطون بالفعل من ذلك”.
إن هذه العقلية تزعج قدامى المحاربين الديمقراطيين مثل السيد بروير، رئيس الحزب السابق، في دولة ناضلوا فيها طويلاً للتغلب على آلة الجمهوريين المتوافقة مع مجتمع الأعمال. وقد أظهر انتصار ترامب الهزيل أن هناك انقسامات بين الحزب الوطني الديمقراطي والعديد من أعضاء الاتحاد البيض الذين يعتمدون على أصوات ديمقراطيين من ميشيغان، مما يؤكد موقف الديمقراطيين الهش في عام 2018. لكن في المناطق الزرقاء العميقة التي يبدو فيها التمرد الديمقراطي أقوى، فإن الحديث عن استيعاب المركز قليل.
وفي ولاية ماساشوستس ، حيث يواجه العديد من الديمقراطيين الحاليين في مجلس النواب تحديات مضطربة، قالت ميشيل وو، وهي عضو في مجلس مدينة بوسطن تبلغ من العمر 33 عاماً، إن الناخبين يطالبون قادة يتشاطرون ناقوس الخطر الشديد بشأن عدم المساواة الاقتصادية والعنصرية. وفي تحدٍ للآلة المحلية، أيدت وو أخيراً أيانا بريسلي، وهي عضو زميل في المجلس، في الانتخابات التمهيدية ضد النائب مايكل كابوانو، وهو ليبرالي قديم. وقالت السيدة وو: “الناس يريدون أن يصدقوا أننا نستطيع أن نأخذ مستقبلنا في أيدينا”.

الممثلة الأميركية سينثيا نيكسون
الممثلة الأميركية سينثيا نيكسون تخوض الانتخابات التمهيدية في سبتمبر – أيلول المقبل ضد حاكم ولاية نيويورك، أندرو م. كومو
ترجمة: الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

فلسطين دولياً: صعود اليمين في العالم وإعادة رسم التحديات

صدر حديثاً عن مؤسسة الدراسات الفلسطينية كتاب “فلسطين دولياً: صعود اليمين في العالم وإعادة رسم …

إسرائيل تفتح المعابر المؤدية إلى غزة

أمر وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، اليوم الأحد صباحا، بفتح معبري كرم أبو سالم ومعبر …

هل يعترف ترامب بالقدس عاصمة لفلسطين أيضاً؟

ذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” أن إسرائيل تخشى من أن يتضمن برنامج السلام الأميركي الإعلان عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.