الرئيسية / آراء / فاكهة البيت مرة!
فاكهة البيت مرة!

فاكهة البيت مرة!

بقلم كفاح محمود كريم — متلازمتان في المعنى والمقصد (فاكهة البيت مرة) و(عقدة الخواجة أو الأجنبي) واللتان تعبران عن شعور بالنقص تجاه الآخر الغريب، والأجنبي في الأولى ليس بالضرورة من بلاد الواق واق، بل هو ما يتعدى البيت أو العشيرة أو القرية، وينطبق على سلوكيات الكثير في رغبتهم بالتعامل أو الاستنجاد أو التعاون أو التحكيم أو التصالح، وخاصة في الإشكاليات بين الأشخاص أو العشائر. وكذا الحال حينما يتم التعامل مع متخصصين في مجال ما مع وجود ذات الكفاءات في البيت، التي اعتبرتها هذه الثقافة أو السلوكيات مرٌة، فذهبت إلى فاكهة من خارج البيت. وينطبق الثاني على عقدة مستعصية لدى شعوب منطقتنا عموماً وهي تلك العقدة التي تسمى: عقدة الخواجة، والخواجة هنا هو الخبير الأجنبي الذي يبهر هذه المجتمعات، علما أن ما فيها من خبراء وإمكانيات ربما لا تضاهي الأجنبي بل تتفوق عليه.
ولعل جامعات ومراكز البحوث في أوروبا وأميركا وكندا تشهد على مئات العلماء الكبار والأساتذة الأجلاء والمتخصصين في معظم المجالات، الذين تحولوا إلى أعمدة ترتفع عليها حضارة الغرب، بينما تعمى الأبصار عنهم حينما يحتاج البلد إلى خبراتهم، فيذهب عُمي البصيرة من المسؤولين إلى خبرات عادية جداً قياساً بأولئك الأفذاذ!
حقاً هي واحدة من مركبات النقص ليس على مستوى الأفراد بل حتى المجتمعات والنخب، وقد تسببت بتعطيل وهجرة عشرات الآلاف من الخبرات نتيجة التهميش والإقصاء، سواء ما كان منها خارج البلاد أو في داخله، بسبب الفساد المستشري في معظم مؤسسات الدولة، والصفقات السوداء التي تعقد مع تلك الشركات أو الأشخاص المصنفين بالخواجة، مضافا إليها القبول المحلي لتلك الشركات الأجنبية أو الخبراء المستقدمين وخاصة مدربي أندية كرة القدم للقيام بمهمات ينفذها الخبير المحلي أفضل بكثير لو توفرت له ذات الإمكانيات والأجور. لكنها الثقافة السائدة لدى قطاعات واسعة من الأهالي والمؤسسات، حتى أصبح هذا الأجنبي أو الغريب خبيراً في النفط أو الإنشاءات أو الزراعة أو الطب وبقية الحقول التي تغص بلادنا بخبرائها وعلمائها، لكن حالهم حال فاكهة البيت التي كنا صغاراً لا نتلذذ بها فنذهب إلى البساتين لكي نستحوذ عليها ونأكلها بنهم!
والغريب أن الخواجة تطور من خبير إلى أن أصبح عراباً لأخطر مفاصل الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية، ولم يقتصر على حقل معين بل انتشر كالوباء. فما بالك حينما يلتف الجمع حول عالم دين مستورد، وكأنه قدم للتو من اجتماع للصحابة والأولياء، فيسألونه عن الحلال والحرام، بينما قد بح صوت إمام الجامع وخطيبه في مايكروفونات المساجد ولا من سميع أو مريد. وذات الحالة تنسحب على معظم مفاصل الحياة في الصناعة والزراعة والتجارة والجامعات والمستشفيات، ناهيك عن الإعلام الذي فاض به تنور الديمقراطية وقُلب شعار (فاكهة البيت مرة) رأساً على عقب، فأصبح يعج بالخبراء العصاميين الذين تدرجوا من جايجي وحارس وفراش وعنصر حماية إلى أن أصبحوا مصورين ومخرجين ومقدمي برامج، بعصامية عفت مدراءهم الذين يوصفون بأن لا مثيل لهم في الدنيا والآخرة من استيراد خبراء من الخواجات أو استدعائهم لتقديم المشورة والخبرة الفائقة، والاعتماد على فاكهة البيت رغم مرارتها!
ولكي لا يزعل الخبراء والأجناب كما تقال في الدارج المحلي لوصف الغريب، فإن الأمثال تضرب ولا تقاس، والدليل أن قنواتنا الإعلامية المباركة أثبتت العكس، فأصرت إصراراً على حلاوة فاكهة البيت وأسقطت الخواجة، وأبقت على رعايته الأبوية!

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

رواية سعودية جديدة لمقتل خاشقجي

بقلم مروة رشاد – الرياض (رويترز) – في الوقت الذي تواجه فيه السعودية تشككا دوليا …

ترامب يتحدث عن مكان جثة خاشقجي

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن ولي العهد العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لم …

أفعال ترامب في الشرق الأوسط ستضره أكثر من تحقيق مولر

كتب الصحافي البريطاني باتريك كوكبورن مقالة في صحيفة ذي اندبندنت البريطانية حول تأثير قضية اختفاء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.