الثلاثاء , سبتمبر 26 2017
الرئيسية / دراسات / الأهمية الاستراتيجية للوطن العربي اقتصادياً وعسكرياً

الأهمية الاستراتيجية للوطن العربي اقتصادياً وعسكرياً

بقلم: عليان  محمود   عليان* 

مقدمـــة:

من الثابت بل ومن  المؤكد ، ان لكل  اقليم اهمية في اطار الجغرافية  السياسية والاقتصادية والعسكرية والثقافية ، وهذا من المقبول، بل  من المنطقي  ان ينطبق  ذلك ، على الموقع الجغرافي والسياسي  للوطن  العربي، وبالتالي ما يمتلكه الوطن العربي من قدرات متكاملة ، اذا ما احسن استخدامها والاستفادة منها ، لصالح  الانسان العربي، لما له من خصائص متنوعة وفي نفس  لديه من المكونات  الاقتصادية والعسكرية،  ما يجعله  القوة  الاكثر  حسما  في ارساء  قواعد من  التعاون الدولي على  اسس من الاحترام  المتبادل. وفي  تناولي  للأهمية   الاستراتيجية  لوطن  العربي ، من الناحية العسكرية والاقتصادية ، يجدر بنا ان نقدم  تفسيرا لبعض المصطلحات ذات الصلة.

الموقع  الجغرافي

 

يتم وصف قوة الدولة من خلال قدرة تلك الدولة على حماية أراضيها ضد ما قد يواجه الدولة من الأخطار والتهديدات أيا كان نوعها،  ومصادرها ، وطرق تنفيذ  تلك التهديدات .وفي  نفس الوقت امتلاك الادوات الفاعلة في التصدي لتلك الاخطار والتهديدات ،على أن أهمية الموقع وتأثيراته تتغير بصورة مستمرة مع التطورات التكنولوجية وخاصة فيما يتعلق منها بوسائل المواصلات والحركة. كما يظهر التأثير الجغرافي- السياسي لمواقع الجوار على العلاقات الدولية إذا كان هناك تباين بين الدولتين من حيث القوة ،فإذا تجاورت دولتان احدهما أقوى بكثير من الأخرى ، فإن هذا يعني غالبا خضوع الدولة الضعيفة للدولة القوية، وفي هذه الحالة قد تضطر الدولة الضعيفة إلى تبني سياسة خارجية تتفق مع سياسة جارتها القوية ، أو أن تصبح عرضة لأطماع تلك الدولة،  وعليه، يمكن  القول إن مجاورة  الدول بعضها لبعض يؤثر دائما في علاقاتها في السلم وفي الحرب على حد سواء. ويعتبر الجانب الاستراتيجي لموقع الدولة وتأثيره في  الجغرافية السياسية  للدولة  من أكثر جوانب الموقع حساسية ،لان وقوع دولتين كبيرتين متجاورتين أحدهما في مواجهة الأخرى ،من شأنه أن يوجه السياسة الداخلية والخارجية لكل منها وجهة دفاعية ، وقد  يتطور الوضع الدفاعي الى حالة من الاشتباك والصراع  المسلح.

وفيما يتعلق بالموقع الجغرافي-  السياسي  للدولة،  فانه لابد من التأكيد على اهمية مساحة الدولة  ، اذ ان مساحة الدولة تشكل معيارا مهما لقوتها وأهميتها، فالمساحة الواسعة تعني وجود كميات وأنواع من الموارد أكبر مما تحويه المساحة الصغيرة، كما تسمح باستيعاب عدد أكبر من السكان، وتهيئ الفرص والإمكانات للإنتاج المتنوع مما يكفل بدوره توازنا أفضل في النمو الاقتصادي والسياسي للدولة ، وفي  الجانب الآخر فان هذه المساحة الشاسعة وما تحتويه من مصادر مادية ، لابد من ان تكون  لديها القوة العسكرية الرادعة التي تعمل على ادامة تماسك هذه المساحة، والحفاظ على وحدتها الجغرافية والسكانية ، بحيث لا يسمح لأية دولة كانت ان  تتدخل في اثارة الصراعات بين مكونات الدولة  السكانية من كافة الجوانب السياسية ، والاثنية والدينية والمذهبية وغير ذلك امر ذو اهمية خاصة(1).

الجغرافية  العسكرية

 

تحدد الجغرافيا العسكرية المحاور الرئيسية على الجبهة، التي تتوزع عليها القوات، لشن هجوم مباشر على القوات المعادية بعد تحديد مناطق الضعف فيها، وتهتم الجغرافيا العسكرية بدراسة الأرض التي تجري عليها العمليات لعسكرية، ومنذ فجر التاريخ الإنساني تشكّل المعلومات الجغرافية عنصراً مهماً من عناصر النزاع العسكري، وتتخذ العمليات العسكرية طابعاً جغرافيا عناصر النزاع العسكري، لأنها تجري على موقع ما، ولذلك الموقع بيئته الطبيعية المتميزة، ومناخه ً ونظامه  الثقافي، والعمليات  العسكرية منظومة معقدة ثلاثية (2) ، ، وفي هذا الصدد  يمكن  القول ، أصبحت مشاكل العلم العسكري في أواخر القرن العشرين وبداية القرن الحادي والعشرين موضع نقاش واسع جدا، وذلك تبعا للتغيرات المثيرة التي

________________________________________

(1)الظاهر، نعيم. (1999). الجغرافيا السياسية المعاصرة في ظل النظام الدولي الجديد. عمان:  دار اليازوري العلمية. ص33

(2) د. محمد علي محمد ، عمر ، الجغرافيا العسكرية واثرها علي الحروب  ،شهر تشرين  الثاني (نوفمبر)2009

،  http://www.abjdh.com ا

حدثت في الوضع العسكري – السياسي الدولي، ووجهات النظر الجديدة نحو ضمان استقلال الدولة وأمنها،. ويتطلب التأثير العالمي للحرب على حضارة الأرض، وتحديث وتطوير وسائل وأساليب الحرب، والأفكار غير العادية في التقنيات العسكرية، يتطلب كل ذلك تطويرا متسارعا للعلوم لعسكرية، وتعاونا أكثر اتساعا وأبعد ثراء بين العلماء من مدنيين وعسكريين، وتطويرا لبرامج بحوث أساسية للمشاكل الهامة في الحرب المستقبلية جلب التقدم العلمي والتقني بعض النتائج الهامة في علم رسم الخرائط على سطح الأرض. ويعود كثير من الأمر ويعزى إلى هيئة الأركان وهيئة الطوبوغرافيا لعسكرية الروسية في الاتحاد السوفيتي (سابقا) ومن ثم إلى الاتحاد الروسي الذي قدم مساهمات واسعة بهذا الصدد(3). وعليه  فان الجغرافية العسكرية مسالة هامة جدا ، ولها  الدور المؤثر في  الجغرافية سياسيا.

الجغرافية  السياسية

 

الجغرافيا السياسية هو العلم الذي يبحث في تأثير الجغرافيا على السياسة أي الطريقة التي تؤثر بها المساحة، والتضاريس والمناخ على أحوال الدول والناس. فالجغرافيا السياسية ليس فقط   لها تأثير الجغرافيا على السياسة، ولكن أيضا لها تأثير السياسة على الجغرافيا فهناك الكثير من القرارات السياسية

التي غيرت الوجه الجغرافي لمناطق كثيرة بالعالم كشق القنوات الكبرى كقناة السويس مثلا، اضافة الى عدد من المضايق  في الوطن العربي ، ومن ابرزها، مضيق جبل  طارق ، ومضيق عمان ، ومضيق  باب المندب ، ومن الثابت ان  للجغرافيا  السياسية دورا مهما في رسم السياسة  للدولة، وبخاصة  حول استخدام ثروات البلد وقواه الطبيعية والبشرية في تحديد تلك السياسة والتي كثيرا ما تكون المكونات  الجغرافية، سببا للكثير من الحروب وعليه يكون الصراع الدولي على النفوذ، والتأثير في العلاقات الدولية، ودفاع الدول عن مصالحها الحيوية، ومحاولة فرض الدول هيمنتها على دول أخرى، وما شابه ذلك من أعمال، تكون من الحالة الجيوسياسية. وبذلك يتضح لنا أن هناك فرقاً شاسعا بين مفهومي

__________________________________________________

(3) المرجع  السابق

الجغرافيا السياسية والجيوسياسية، فالأول مفهوم يتعلق بتأثير الجغرافيا على السياسة بينما الثاني مفهوم يتعلق بتأثير السياسة على الجغرافيا، والأول يغلب عليه الثبات والرتابة،  فيما الثاني يغلب عليه الحركة والتغيير، أو ما يسمى بالديناميكا. ولا شك أن الثاني أهم من الأول لأن فيه قابلية التغير والتطور والتبدل في كل وقت، وغالبا ما يتشكّل عليه المستقبل، وعند مناقشة الجغرافية واهميتها  لدى  صانع القرار السياسي، فان الأهمية الجغرافية للوطن العربي  وما يتصف به موقعه من اهمية ، فان  ذلك يأتي من خلال ،  الموقع  والاهمية

الوطن العربي

 

الوطن العربي أو الوطن العربي الكبير أو العالم العربي هو مصطلح سياسي يطلق على منطقة جغرافية ذات تاريخ ولغة وثقافة ودين مشترك تمتد من المحيط الأطلسي غرباً إلى بحر العرب والخليج العربي شرقاً، شاملاً الدول التي تنضوي في جامعة الدول العربية في غرب آسيا وشمال أفريقيا وشرقها. جغرافياً، يضم الوطن العربي أراضي احتلت أو أصبحت ضمن بلدان مجاورة مثل إقليم الأحواز(عربستان) الذي احتلته إيران عام 1925، ولواء الإسكندرون الذي تحتله تركيا ،والأقاليم السورية الشمالية التي سلمتها فرنسا إلى تركيا وجزر الكناري وسبتة ومليلة وصخرة الحسيمة (تحت الاستعمار الإسباني) والجزر الإماراتية (طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى) المحتلة من إيران. كما يطالب الصومال بإقليم أوغادين الذي تحتله أثيوبيا.

يستعمل معظم العرب مصطلح الوطن العربي، تستعمل أطراف غربية أو متأثرة بالغرب مصطلح “العالم العربي” أو حتى “الشرق الأوسط وشمال إفريقيا” (مثل وزارة الخارجية الأمريكية) للإيحاء بوجود اختلافات كبرى بين الأقطار العربية.

يقع  الوطن  العربي بين دائرتي عرض 2° جنوبا و 37.5° شمالا وبين خطي طول 60°شرقا و17°غرباً ما عدا دولة جزر القمر التي تقع عند دائرة عرض 12، يغطي مساحة تقدر بـ 14.291.469 كلم² أي بنسبة 10.2% من اليابسة، ويشتمل على 22 دولة عربية،10 منها في إفريقيا بنسبة 72.45% من مساحته و 12 في آسيا بنسبة 27.55% من مساحته. يبلغ امتداده من الشرق إلى الغرب 6000 كلم ومن الشمال إلى الجنوب 4000 كلم. يقع الوطن العربي وسط قارات العالم القديم آسيا وإفريقيا وأوروبا، وتمتد أراضيه في آسيا وأفريقيا ويفصل بينهما البحر الاحمر، ويطل الوطن العربي على البحر الأحمر والبحر الأبيض المتوسط والخليج العربي والبحر العربي ويطل على محيطين هما المحيط الأطلسي غرباً والمحيط الهندي شرقاً.

أهمية  موقع  الوطن  العربي جغرافيا:

تكمن أهمية الموقع الجغرافي للوطن العربي من خلال اشرافه على مسطحات مائية هامة ومضائق هامة جعله ذا مركز تجاري هام ويطلق على أرض الوطن العربي ( الجسر الأرضي العظيم ) ؛ لأنه يربط بين قارات العالم القديم آسيا و أفريقيا و أوروبا ، حيث يصل مضيق جبل طارق بين البحر المتوسط والمحيط الأطلسي ، كما يعد مضيق باب المندب أقرب المضائق العربية إلى خط الاستواء ، أما مضيق هرمز فهو يربط بين خليجين ، كما يحتوي الوطن العربي على قناة السويس التي تقع في دولة مصر العربية الذي يعد من أهم الممرات المائية في العالم حيث ربط موانئ البحر الأبيض المتوسط بموانئ البحر الأحمر والمحيط الهندي. ،  وبخاصة  ما  يعرف جغرافيا  بالمضايق ،  وهذه  المضايق منتشرة في  كثير  من  المناطق  العربية ،  وسنناقشها  في  فصل  خاص ضمن الممرات  المائية  العربية.

وكثيرا ما يتسبب ذلك في نشوب  صراعات بين الدول للهيمنة على هذه الممرات البحرية لضمان عدم تعرض مصالحها للتوقف من قبل الأعداء ويوجد في العالم حوالي 43 مضيقا مائيا  تجوبها  السفن التجارية وناقلات النفط العملاقة ،  وهذا  ما تقوم  عليه  العديد من  المضايق والممرات  البحرية  في  العالم  العربي (4) ،  اي أن هناك  اهمية استراتيجية  وسياسية للمضايق والممرات  المائية ولذلك  تسعى الدول  التي تمتلك المضايق والممرات  المائية الى ان تكون هي صاحبة السيادة، باعتبار المضيق او الممر المائي  جزءا  من الدولة وبالرجوع  الى التاريخ فان  قناة السويس كانت السبب  الرئيسي  في العدوان  الثلاثي على  مصر عام1956،  بعد اعلان  الرئيس الراحل جمال عبد الناصر تأميم  قناة السويس . وتؤدي المضايق إلى تقصير المسافات بين الدول. وقد كانت معظم المضايق في وقت ما مراكز كبيرة لمرور التجارة العالمية، مع أنها قد لا تؤدي هذه الوظيفة في الوقت الحاضر، ومثال ذلك، لا

_____________________________________________________

(4) د . حمود محمد الحاج (1998) ،القانون الدولي للبحار ،دار الثقافة للنشر والتوزيع، ،عمان الاردن، ص-104-106

يمر بمضيق ماجلان ومضيق بهرنج سوى عدد قليل من السفن. وعلى سبيل المثال كان لمضيق ماجلان أهمية كبيرة لمرور التجارة العالمية قبل شق قناة بنما إلاّ أن أهميته تضاءلت بعد هذه السنة بسبب إنشاء قناة بنما. في حين مازالت مضايق الدانمارك، وجبل طارق، وباب المندب، وهرمز، ودوفر، وملقا محتفظة بأهميتها التجارية الكبيرة.، وبالنسبة الى  قناة بنما ، حيث ان هذه  القناة ، هي ممر مائي يعبر برزخ بنما، ويصل ما بين المحيط الأطلسي والمحيط الهادئ. وتُعد هذه القناة من أعظم الإنجازات

الهندسية في العالم ،  ويبلغ طولها 77 كيلومترا متر ، ومع ذلك تظل  المضايق العربية والممرات  المائية  العربية تلعب  الدور الاكثر  فاعلية وحسما في حركة الملاحة الدولية.(5).

وخلاصة  القول ، ان لدى الوطن العربي الكثير ما  يجعله متميزا سياسيا واستراتيجية من كافة  النواحي  والمجالات السياسية والاقتصادية، وبشكل عام  فانه يمكن القول ان جميع حدود الوطن العربي طبيعية، فهي اما ان تتمشى مع سواحل بحرية او سلاسل جبلية  زاغ روس وطوروس  او صحاري كالصحراء الكبرى ، من خلال ذلك يتضح ان الوطن العربي يتميز ببقعة جغرافية عالمية. لذلك، فان عظم مساحة الوطن العربي والذي يعطي بعداً استراتيجياً، وما يتبعه من تنوع مواردها الطبيعية الذي من شأنه ان يزيد في قوة الدولة داخليا كما يزيد تأثيرها على المجتمع الدولي خارجياً. والوطن العربي مجتمعاً يشكل مساحة تقرب من 14 مليون كم2 تمتد من فوق عروض مناخية متباينة، كما تشتمل على تراكيب جيولوجية متنوعة كانت مدعاة لوجود ثروات هائلة داخل الاقليم العربي . وبما ان المجتمع العربي يتمتع بتلك الميزات العظيمة، فيجب الانتباه الى ان العالم العربي باعتباره مركزاً دينياً هاماً ومتحفاً فريداً للعالم والذي يدل على عراقة الحضارة العربية الاسلامية كالأماكن الدينية والتاريخية مما يجعله يستقطب الكثير من المهتمين لزيارة الاماكن المقدسة والمعالم السياحية ودراسة الاثار، وهذا يساعد على ازدهار الحركة التجارية وتسويق الصناعات التقليدية، والذي يجعل من تلك المنطقة محط انظار العالم .ان تلك العوامل والتي تعتبر عوامل عظيمة، تحتاج الى عامل بشري متنوع من اجل استغلالها، وكما هو معروف فان

______________________________________________________

(5) د.   السوداني ،  محمد ، توضيح مفهومي “ الجغرافيا السياسية “ و “ الجيوسياسية ،  المكتبة  الجغرافية ،  الاسكندرية

الوطن العربي يضم قوة بشرية كبيرة( 6 ) ، ومن ثم  فان لديه  خصائص ومميزات  اقتصادية وعسكرية

وكما  هو  ثابت  ومن خلال قراءة ما حدث  ويحدث عبر مختلف العصور ، فان الوطن العربي له  اهمية  عسكرية في  اية  صراعات على  مختلف  المستويات  الاقليمية والدولية، وان ما  يدور  على ارضه  من صراعات منذ  ما يزيد  عن قرن من  الزمان أي  اثناء  وبعد  الحرب  العالمية الاولى والثانية ، وما نتج عنها من  احتلال  يكود  شبه  شامل  للوطن  العربي ، ومن  اكثر  الامثلة  سوءا اقامة  الكيان الصهيوني  على ارض فلسطين ،  لقطع  التواصل السياسي والجغرافي  بين جناحي  الوطن  العربي ،وذلك  في ضوء ما تتبناه  العقيدة العسكرية  الغربية والدول  الاقليمية  المحيطة  بالوطن  العربي، كي  يظل  هذا  الوطن تحت  سيطرة هؤلاء  والتحكم في مصيره.

العقيدة الأساسية العسكرية  :

تشمل العقيدة  العسكرية نظرة الدولة الاستراتيجية حول  كيفية التعامل  مع  القضايا  الاستراتيجية  الشاملة  على اساس من  التكامل في توجهات  الدولة على  مختلف  المستويات والمجالات،  وعليه.

فانه  يمكن   القول  من العقيدة  الاساسية العسكرية ،هي مجموع المبادئ ذات الصبغة السياسية التي تعالج المسائل المتعلقة بالصراع المسلح والتطور العسكري ككل، وهي تشكل الأساس السياسي للعقيدة، ومن الأمثلة على ذلك، نظرة الدولة لطبيعة الصراع المسلح، كيفية الاستجابة العسكرية للتهديد، ،

التحالفات العالمية للدولة، التحالفات الإقليمية للدولة، نظرة الدولة لاستخدام أسلحة الدمار الشامل، كيفية الاستجابة لمصالح الدولة (الحيوية، الهامة، الثانوية )، ثم كيفية إعداد موارد الدولة المختلفة للحرب، وذلك من حيث كيفية استخدام كل فرع من أفرع القوات المسلحة، كيفية استخدام القوات واتخاذ إجراءات

على مختلف المستويات والتدريب والمحافظة على الكفاءة القتالية، ثم بناء وتطوير وتنظيم القوات.

_________________________________________________________

(6) شحادة ، مأمون  ،الوطن العربي والعالم تحديات وتغيرات ،  تشرين  اول (اكتوبر)   2011،  موقع بورصات

www.borsat.com

وهكذا  فانه  من المؤكد ،  ان من  بين متطلبات ترجمة تطلعات العقيدة  العسكرية، اتخاذ القرار في الوقت المناسب، الفهم الجيد لنوايا القائد الأعلى، قدرة المرؤوسين على تفهم توجهات القيادة الأعلى و إنجاز ما يوكل إليهم، وعزم القائد على أن ينهي خطته بنجاح،  وبالطبع  فان  ذلك  يتطلب التخطيط للحرب وتنفيذها من القادة والأركان بكافة المستويات، أن يأخذوا بعين الاعتبار هذه المبادئ، التي ترجمت إلى وظائف قتال ملموسة لتكون آلية عملية تنجز في العمليات العسكرية،  وهذا  قائم على اسس معنوية ومادية،  فالأساس او  الارتكاز  المعنوي  مرتبط  اولا  وأخيرا  بالإنسان ،  وامتلاكه  العديد  من  الخصائص والسمات  ، من  بينها  صفاء الذهن و حسن تقدير الموقف والتصرف بذكاء وشجاعة عند مواجهة المخاطر التي تأتي من خلال المحا فظة على الروح المعنوية العالية لدى القادة والضباط وضباط الصف والجنود، وذلك لتأمين متطلبات أساسية في مقصد وسلوك المقاتل وأبرزها الانضباط والطاعة والنظام مع التمسك بروح الفريق و الإخلاص للوطن والاستعداد للتضحية بالروح لتحقيق النصر ، وعلى الرغم من  اهمية الجانب  المعنوي  او  الروحي ،  فانه لابد  وان يكون  القيادة  السياسية والعسكرية متطلبات اقتصادية ، لتوفير كل  الاحتياجات   القتالية ، وهذا  يعتمد  على مدى ما  تمتلكه الامة  او  الدولة او  الوطن  من قدرات  اقتصادية ، وهذه  مهمة جدا في  بناء  استراتيجية متكملة سياسيا وعسكريا ، وهذه  المقومات  الاقتصادية  قائمة في  الوطن  العربي.

الاهمية الاقتصادية  للوطن  العربي

تأتي أهميّة الاقتصاد بأنّه في كلّ المجالات التي تهمّ الأفراد وتتعلّق بهم؛ حيث نجده يتدخّل في مجريات الحياة ككل ، ولذلك نجد أهمّيته تنبع من كونه ذو دورٍ فعّال وحاسم في تقدّم الشعوب وتطوّرها بشكل عام، وهو الذي من شأنّه أن يرسم مصير الدول وآفاقها، بحيث يؤثر في التركيبة الاجتماعيّة لبنية البلاد، إضافة إلى التغيّرات التي تطرأ عليها وعلى سياساتها، وأيضاً تأتي أهميّة الاقتصاد من خلال الاستثمارات

والمشاريع التي توفّرها الدول، وبالتالي يكون توفير فرص العمل كبيراً ، الأمر الّذي يؤدّي لتقليص نسبة البطالة والتقليل منها، ناهيك عن التخصّصات التي توفّرها أيضاً وخاصّةً للماهرين في المجال الفنّي والإداري، وبالتالي كلّ ذلك يؤدي لزيادة في الدخل القومي. وكما هو من  الثابت  ان اي  دولة او

مجتمع لا يمكن  ان تحقق استقرارا سياسيا  حقيقيا ما لم تستند  الى مرتكزات  اقتصادية   تجعلها  في منأى عن  التحكم في توجهاتها  الداخلية  والخارجية ،ومن ثم تتبنى  السياسات التي تحافظ على وجودها السياسي والاجتماعي  والثقافي ، وعليه  يُعَدُّ الاقتصاد من أهم المرتكزات الأساسية التي يتوقف عليها نجاح الدول، ويعمل الاقتصاد على تحسين الثقافة الاجتماعية للشعوب وتطوير دورها الإنساني خصوصاً عندما تكون معتمدة على أسس سليمة ومستقلة، ومن  اجل ان  تكون  الدولة  حرة  في قراراتها فلابد من ان تكون قادرة فعليا  على تحقيق  التنمية الاقتصادية ، والاستفادة من كل ما لديها من موارد  مادية وغير مادية على  اساس من التخطيط  الاستراتيجي السليم ، ويدخل  ضمن ذلك الحفاظ  على مقدراتها الاقتصادية وتطوير الموارد البشرية، ومن  ثم فان النمو الاقتصادي لا ينفصل عن الاساليب المحسنة في

استغلال الموارد الاقتصادية المتاحة، والاجتهاد في ايجاد موارد منتجة عن طريق الاستثمارات ، ومنثم  فانه لابد  من  توفر المرتكزات السياسية للاستقرار الاقتصادي، لأنه لن يكون في البلاد استقرار سياسي من دون ان يتحقق ثبات واستقرار اقتصادي، يمكن ان ينمي قدرات البلاد البشرية والاقتصادية.

لا يمكن فصل التطور الاقتصادي  للدولة عن البيئة الداخلية والخارجية  المحيطة ، خاصة الإطار السياسي المتبع فى وقته بالإضافة إلى السياسات والتوجهات الاجتماعية والتعليمية الحاكمة لفترة المتابعة بالإضافة إلى مرتكزات النظام العالمي السائد والذى يؤثر دون شك فى الاقتصاد الوطني، كما يجب التأكيد على تأثر النتائج الاقتصادية بكل من السياسات المتبعة، وآليات التنفيذ والمتابعة، وكفاءة الجهات الرقابية والإطار المؤسسي الحاكم.( 7)

وعليه  فانه اذا ما تم تسخير القدرات والامكانات الاقتصادية على اسس من التخطيط  المنظم استراتيجيا ، الآليات المناسبة لتشغيل واستخدام تلك  القدرات، وبالاستناد الى قدرات بشرية وطنية، تحقق فاعلية الاقتصاد الوطني واهداف  استخدامه، تكون القدرات الاقتصادية ذات  أهمية.

التخطيط الاقتصادي

التخطيط هو الخطوة الأولى في العملية الإدارية حيث تحدد فيه الإدارة ما تريد أن تعمل وماذا يجب عمله ، وأين ، وكيف ، وما هي الموارد التي تحتاج إليها لإتمام العمل ، وذلك عن طريق تحديد الأهداف

________________________________________________________________

(7) كوجوك، أحمد، الحرية السياسية والحرية الاقتصادية يد واحدة ،جريدة ميدان مصر ، 28تشرين

اول (اكتوبر)2015

ووضع السياسات المرغوب تحقيقها في المستقبل وتصميم البرامج وتفصيل الخطوات والإجراءات والقواعد اللازمة في إطار زمني محدد وبياني محسن في ضوء التوقعات للمستقبل  والعوامل المؤثرة المحتمل وقوعها، وعندما  يتم الحديث عن التخطيط ومناقشته،  فانه يفترض ان يكون  المقصود  من وراء وضع قواعد ومنطلقات  للتخطيط  الاستراتيجي ، ويتطلب التخطيط الاستراتيجي قيام كل منظمة أو مؤسسة بوضع رؤية لما تحب أن ترى عليه نفسها في المستقبل بعيد المدى ويتم ذلك من خلال وضع خطة استراتيجية سنوية أو فصلية يتم تنفيذها على مراحل، وفقا للرؤية التي  يعمل في ضوئها المكلفون  بعملية وضع الخطط ومتابعة تنفيذها ، وتقييم  الاداء في  فترة او مراحل  التنفيذ ,في هذا  السياق  فان.

التخطيط  لابد وان يقوم على اسس من بينها تحديد الاولويات ، إن التخطيط الناجح هو تحديد الأولويات ومن ثم إدارة الوقت للتعامل مع هذه الأولويات. حتى يستطيع أي شخص تحديد أولوياته، يجب أن تكون لديه صورة واضحة لأهدافه التي يسعى لتحقيقها ثم المقارنة بين هذه الأهداف والأولويات .

وخلاصة القول ان المفهوم العام للتخطيط يقصد به القيام بعمليات وإجراءات منطقية لمواجهة موضوع مستقبلي، أو تحقيق أهداف مستقبلية وفق أولويات مسوَّغة وحسب الإمكانات المتاحة وهنا يظهر دور  التخطيط  المنظم  في  استخدام امكانات المجتمع  في  اطار الدولة بكل مؤسساتها:

التخطيط وقدرات  الدولة

من غير  الممكن  وضع رؤية تخطيطية واحدة لجميع الدول والمجتمعات والانظمة  السياسية،  وذلك  لما لدى كل مجتمع من  خصائص ومكونات  وقدرات واحتياجات ، ومن ناحية اخرى تختلف أنواع التخطيط باختلاف طبيعة النظام الاقتصادي من حيث نوع التخطيط ودرجة شموله والوسائل المتبعة لتحقيق أهدافه . إذ أن لكل دولة ظروفها الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي تؤثر في اختيار نوع التخطيط المناسب ودرجة المركزية والشمول التي تتلاءم معه ، والطرق والأساليب التي يجب اتباعها لتحقيق أهدافه ، والعلاقة المترابطة بين اختلاف التخطيط مع اختلاف الانظمة التي تعمل عليه.

ونحن نتناول التخطيط  الاستراتيجي للدولة وعلاقة ذلك  بقدرات الدولة والمجتمع، لذا يصبح من الخطر على الدولة إغفال السعي نحو القوة الاستراتيجية الشاملة ، خاصة وأن الضعف الداخلي للدولة في ظل الصراع الاستراتيجي الذي يجعل أصحاب القوة يمنعون غيرهم من امتلاكها الشيء الذي يقودهم لإغراق وشغل الآخرين عن السعي نحو القوة من خلال أساليب عديدة أهمها الإدارة من خلال الأزمات التي تجعل الدولة لا تفرغ من إخماد أزمة حتى تنفتح لها أزمة أخرى وهكذا تضيع العقود من الزمان دون الوصول للقوة.

وعملية التخطيط والقدرات  والادوات التي يمتلكها المجتمع  قوى وعمليات  متكاملة ، لابد وان تعمل في اطار رؤية سياسية وفكرية  نابعة من المجتمع التي تعمل من اجله، ولكن دون الانغلاق عن التطورات المحيطة وبالتالي امكانية اقامة تعاون دون مساس في السيادة الوطنية والقومية،  او التفريط في مقدرات  الوطن، اذ إن عدم وجود قيم ومرتكزات استراتيجية داعمة للاستراتيجية تقود إلى أوضاع قد تتناقض مع المصالح الوطنية أو الأمن القومي أو الدولي.

وفي متابعة لما يدور في  العالم من تطورات سياسية وعسكرية ، يتبين لنا ان العامل الاقتصادي يعتبر العامل  الحاسم  جدا في تحركات القوى   سواء  على المستوى الداخلي  والخارجي ، ومن ثم فلا بد  من الانطلاق مما تمتلكه  الدولة من قدرات متنوعة، وتطويره واستخدامه الاستخدام الامثل ،أهمية الاقتصاد الدولي ، وعليه فان الدولة، هيَ التي يكون مردودُها الاقتصادي عاليا ،ٍولا يوجد عجز، اذ ان العجز المالي يعني الخضوعِ والحاجة الدول الأخرى وعدم القدرة على بناء علاقات اقتصادية مع الدول ، وهذا الأمر يحطّم كيان الدولة ومكانتها بينَ الدول ، ولذلك فان لدى القوّة الاقتصاديّة تأثير على جوانب كثيرة في الدولة، ومن بينها القوّة العسكريّة  ، اذ أن على الدولة دائماً أن  تنفق على قوّتها العسكرية، ولولا وجود الاقتصاد القويّ لما كان هناك قوّة عسكريّة، ذلك ان القوة العسكرية اساسية في الحفاظ على سيادة وامن الدولة وقدراتها الاقتصادية.(8 ).

مكانةِ الدولة:

يجب أن يكون للدولة  تأثيرها في العالم أو على الأقل أن تكون مشهورة فِي إنتاج سلعة معيّنة أفضلَ من غيرها، لأنّ قدرةِ الدولة على التحكّمِ في السوق العالمي يُعطي لها مكانة بين الدول والقدرة على بناء

_____________________________________________________

(8) طلال، وسام، أهمية الاقتصاد في الحياة المعاصرة ،9 تموز(يوليو)2015

//mawdoo3.com/.

علاقات اقتصادية مع دول كثيرة. ومرة اخرى فان الذي يحدد مكانة الدولة الاقتصادية ما  تمتلكه من موارد اقتصادية قابلة للاستخدام والاستفادة وفقا لأساليب  علمية،  وهذا ما يمتلكه الوطن  العربي من خلال موقعه الاستراتيجي الجغرافي والعسكري،  وكذلك  الجانب  الاقتصادي.

ترجع اهمية موقع الوطن العربي الاقتصادية الى  عدة محددات يمتلكها  الوطن  العربي ،ويأتي  في مقدمة عناصر الاهمية  للوطن العربي ، موقعه المتوسط بين قارات العالم القديم والذى جعله يتحكم فى طرق التجارة العالمية خلال العصور التاريخية المختلفة ، وكذلك تنوع موارده الاقتصادية بسبب تنوع

الاقاليم المناخية والحياة النباتية به ، اضف  الى ذلك وجود العديد من مصادر الطاقة على ارضه مثل البترول والغاز الطبيعي ، وفيما يتعلق  باحتوائه على ممرات  مائية هامة ،  فان  ذلك  يتجلى في انه

يشرف على ثلاث اذرع مائية مهمة تلعب دورا مهما في التجارة العالمية وهى البحر الاحمر والبحر المتوسط والخليج العربي، وكذلك تحكمه فى اربع ممرات مائية مهمة وهى : مضيق هرمز ومضيق جبل طارق ومضيق باب المندب وقناة السويس.

مما لاشك فيه ان  لكل اقليم جغرافي على الخريطة الجغرافية اهمية استراتيجية (سياسية ، اقتصادية ،عسكرية  ، سياسية ) سواء بالنسبة لأصحاب الاقليم او على  المستوى الدولي، وهذا من المؤكد ينطبق على الوطن العربي  لما يمتلكه من موقع يتوسط اكبر القارات الثلاث ،  آسيا، اوروبا وافريقيا ، وبخاصة لأنه يتمدد  في  قارتين هامتين جدا وهما آسيا وأفريقيا.

الاستراتيجية

يقصد بالاستراتيجية على أنها الخطة الشاملة والمتكاملة والموحدة وغيرها من الخصائص التي تحاول إبراز أهمية الاستراتيجية.. ولكن بشكل عام تـظل الاستراتيجية مجرد خطة أو عمل ذهني لمواجهة تغيرات مرتـقبة، ولإحداث تغييرات مطلوبة. وكمثال على ذلك فالمدير الذي يجلس على الطاولة ويعد خطة لدخول سوق معيّن بعد ستة أشهر من الآن إنما يعد استراتيجية على الورق وتكون الاستراتيجية في هذه الحالة عبارة عن خطة ، وعليه  لابد من ايجاد الآليات والقدرات البشرية وغير البشرية ، لوضع  الخطة  الاستراتيجية موضع التنفيذ، ومن المؤكد  ان ذلك  لن يتم بين عشية وضحاها، فهو عمل تنفيذي متلاحق  عبر مراحل متكاملة، تتطلب القيام بتقييم كل مرحلة  قبل الانتقال الى مرحلة أخرى، اذ قد تتطلب عملية التقييم اعادة النظر فيما تم القيام به، كي يكون منسجما ومتوافقا مع التخطيط.

الموقع  الاستراتيجي

هو ذلك الموقع  الذي تتيح السيطرة عليه فرصه افضل في الحماية والدفاع شن الهجمات ضد العدو، وتنبع  اهمية الوطن العربي الاستراتيجية من خلال أنه يطل على محيطين مهمين هما المحيط الاطلسي

والمحيط الهندي ، كما يشرف ايضاً على ثلاث بحار مهمه ،تتصل بهذه المحيطات وهي (البحر الأبيض المتوسط والبحر الاحمر والخليج العربي) وفي موقعه هذا يتحكم الوطن العربي في مداخل تلك البحار عن طريق مضيق جبل طارق في المملكة المغربية وقناة السويس في جمهورية مصر العربية ومضيق باب المندب في الجمهورية اليمنية وأخيراً مضيق هرمز في سلطنة عمان الاستراتيجي الشامل البعيد المدى من الثابت والمؤكد ، ان الوطن  العربي همزة الوصل بين الشرق والغرب، وتعتبر قناة  السويس

من اهم الممرات المائية التي تسهل عملية الملاحة وتختصر الطرق التجارية بحوالي 40% وهذا يؤدي الى توفير الوقت والوقود.

**تعتبر منطقة الوطن العربي من اهم المناطق التي تحتوي على كميات كبيرة من البترول  والغاز ، وهي مهمه من حيث الانتاج والاحتياط والتصدير ، اضف الى ذلك الى ان موقع الوطن  العربي   الاستراتيجي ، يتميز من أنه يشرف على البحار والخلجان المهمة التي جعلته من اهم المواقع الاستراتيجية في العالم ، وفي هذا السياق لدى العالم  العربي أهمية عسكرية، وهذا ما تأكد خلال العديد من القرون  والتعرض  للحروب والغزوات من  قبل الدول سواء  قبل الاسلام او ما بعد الاسلام الى ما يومنا هذا.

الأهمية الاستراتيجية  للوطن  العربي:

يحتل الوطن العربي موقعا وسيطا بين القارات: افريقيا وآسيا وأروبا، اذ يمتلك الوطن العربي اهم الممرات المائية التي تربط القارات وتقلل المسافات، فالبحر الاحمر والبحر الابيض المتوسط ومضيق جبل طارق وقناة السويس والخليج  العربي ،  وهي ذات اهمية قصوى في التجارة العالمية ولها اهمية حربية كبيرة

وبالإضافة الى  الموقع  الاستراتيجي  للوطن العربي ، فان لديه  من الامكانيات المادية الشيء الكثير والثروات الطبيعية من معدنية واراض زراعية شاسعة ومياه كثيرة وبقعة جغرافية واسعة.. كلها تعطي للبلاد العربية وزنا سياسيا عظيما ، واولا وقبل كل  شيء، فان الوطن العربي من الناحية التاريخية ،  والثقافية  والحضارية، والانسانية، على الرغم من التطورات التي يمر بها في العصر الحاضر ،نتيجة

لعوامل داخلية وخارجية وبخاصة العوامل الخارجية ، وتكمن اهمية الوطن العربي استراتيجيا من خلال:

1-الوطن العربي موطن الإنسان الأول لاستواء سطحه واعتدال مناخه.

. 2-هبطت على أرضه الديانات السماوية الثلاثة اليهودية والمسيحية والإسلام

. 3-ظهرت فيه أقدم الحضارات في العالم مثل الفرعونية والفينيقية بسبب اعتدال مناخه وكثرة خيراته

4-وقوع الوطن العربي بين دائرتي عرض 2ْ جنوباً ، 37ْ شمالاً جعله حلقة اتصال بين إقليمين مختلفين في المناخ.

5- اشرافه على مسطحات مائية هامة ومضائق هامة جعله ذا مركز تجاري هام

6- تنافس الشركات الأجنبية على استخراج النفط العربي لسهولة تصديره والموقع المتوسط

ويطلق على أرض الوطن العربي ( الجسر الأرضي العظيم ) ؛ لأنه يربط بين قارات العالم القديم آسيا و أفريقيا و أوروبا ، حيث يصل مضيق جبل طارق بين البحر المتوسط والمحيط الأطلسي ، كما يعد مضيق باب المندب أقرب المضائق العربية إلى خط الاستواء ، أما مضيق هرمز فهو يربط بين خليجين ، كما يحتوي الوطن العربي على قناة السويس التي تقع في دولة مصر العربية الذي يعد من أهم الممرات المائية في العالم حيث ربط موانئ البحر الأبيض المتوسط بموانئ البحر الأحمر والمحيط الهندي (9). وعند  قراءة  التطورات التي  يمر بها العالم العربي منذ العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين، ، تزداد   حقيقة  اهمية الوطن العربي بامتداده القارة في آسيا وأفريقيا ،  فهو يحتل موقعا جغرافيا متوسطا هو بمنزلة حلقة الوصل بين القوى الدولية الكبرى في الشرق والغرب ، ويعد محورا رئيسا من محاور

_________________________________________

(9) العمايرة  ، حمزة ، الـــوطـــن الـــعـــربـــي مـــوقـــعـــه وأهـــمـــيـــتـــه،  العمايرة  للمعلومات ، 12   حزيران( يونيو)2012

الاستراتيجية الدولية من النواحي الاقتصادية والسياسية والعسكرية والحضارية في السلم والحرب على حد سواء.

وخلاصة القول ، ان لدى الوطن العربي الكثير ما يجعله متميزا سياسيا واستراتيجيا من كافة النواحي  والمجالات السياسية والاقتصادية  وبشكل عام فانه يمكن القول ان جميع حدود الوطن العربي طبيعية، فهي اما ان تتمشى مع سواحل بحرية او سلاسل جبلية ” زاغ روس وطوروس او صحاري كالصحراء الكبرى ، من خلال ذلك يتضح ان الوطن العربي يتميز ببقعة جغرافية عالمي لذلك، فان معظم مساحة

الوطن العربي والذي يعطي بعداً استراتيجياً، وما يتبعه من تنوع مواردها الطبيعية الذي من شأنه ان يزيد في قوة الدولة داخليا كما يزيد تأثيرها على المجتمع الدولي خارجياً. والوطن العربي مجتمعاً يشكل مساحة تقرب من 14 مليون كيلو متر  مربع ، تمتد من فوق عروض مناخية متباينة، كما تشتمل على تراكيب جيولوجية متنوعة كانت مدعاة لوجود ثروات هائلة داخل الاقليم العربي . وبما ان المجتمع العربي يتمتع بتلك الميزات العظيمة، فيجب الانتباه الى ان العالم العربي باعتباره مركزاً دينياً هاماً ومتحفاً فريداً للعالم والذي يدل على عراقة الحضارة العربية الاسلامية كالأماكن الدينية والتاريخية مما يجعله يستقطب الكثير من المهتمين لزيارة الاماكن المقدسة والمعالم السياحية ودراسة الاثار، وهذا يساعد على ازدهار الحركة التجارية وتسويق الصناعات التقليدية، والذي يجعل من تلك المنطقة محط انظار العالم .ان تلك العوامل والتي تعتبر عوامل عظيمة، تحتاج الى عامل بشري متنوع من اجل استغلالها، وكما هو معروف فان الوطن العربي يضم قوة بشرية كبيرة، وفق تنوع لحجم السكان، والعدد السكاني، والتركيب العمري،

اذ ان الوطن العربي يضم في جنباته عمقاً بشرياً تبلغ فيه نسبة السن الوسيط ” الفئة العمرية المنتجة ” من 15 – 59 نحو 45% من اجمالي عدد السكان، وهذا يشير الى ارتفاع القوة الانتاجية في المجتمع العربي، مما يعزز من قدراته الاقتصادية وبالتالي قوته السياسية(10).

_____________________________________________________

(10) د.  الجراد ، خالد ،أميركا واستراتيجيتها في الوطن العربي  ، حزب  البعث  العربي  الاشتراكي   اليمن ،9-تشرين الثاني  ( نوفمبر)2009

من خلال ذلك يتحتم على العالم العربي ان يكون له قدرة وقوة سياسية لتحقيق الامن القومي من اجل ايجاد توازن منشود لزيادة مقدرة العالم العربي على خلق تماسك قومي، وتكامل دولي في آن واحد لتعزيز الامن القومي العربي الذي يعتبر هو الطريق للرفاه الاجتماعي من اجل العيش في امن وامان وارساء التوازن والهدوء للانسجام الداخلي والدولي والذي يحتاج الى قوة عسكرية مبنية على فكر سياسي ذو استراتيجية قومية للحفاظ على مرتكزات القدرة السياسية. والتي تضم الموقع الجغرافي، ومساحته الاستراتيجية، وحدوده، وموارده الطبيعية، وعوامله الديموغرافية ، مما يتبين ان للدولة ثلاثة اركان لا بد

من توافرها، وهي الارض، والسكان، والسلطة الحاكمة. والاختلاف بين دولة واخرى انما يرجع الى الاختلاف في العناصر المكونة لأركانها، وتتوقف القدرة السياسية العربية على مدى الانتفاع المشترك للوطن العربي منه، ومن هنا  فان امتلاك الوطن العربي العديد من الطاقات والاقتصادية دعله  يحتل  موقعا هاما في التخطيط  الاستراتيجي،  للراغبين  بالاستحواذ على مقدرات وخيرات  الوطن  العربي ، وبخاصة مصادر  الطاقة  بكل  انواعها موقعه الجغرافي ومساحته، وحدوده، ومدى اشتراك سكانه بلغة واحدة، وتاريخ مشترك ،و موقعه الجغرافي ومساحته، وحدوده، ومدى اشتراك سكانه بلغة واحدة، وتاريخ مشترك، وتوفر الاستقرار ، (11). ان لدى الوطن العربي قدرات متميزة، وهذا يعني انه اذا ما استخدمت في اطار تكاملي حقيقي، يمكن ان يبقى الوطن العامل الاهم  في رسم اسس للتعاون الدولي، لاسيما ان يمتلك ممرات مائية  لم ولن يستطيع  العالم  مهما امتلك  من وسائل اتصالات  حديثة ومتطورة ان يصبح  في غنى  عنها، وهذا سنحاول مناقشته في الفصل القادم من  هذا العمل.

_____________________________________________________________

(11) شحادة ، مأمون  ،الوطن العربي والعالم تحديات وتغيرات ،  تشرين  اول (اكتوبر)   2011،  موقع بورصات ،

www.borsat.com

*باحث أردني.

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

ستة توجهات كبرى ستؤثر في مستقبل السياسة الدولية في القرن 21

بقلم: أ . محمد بن سعيد الفطيسي – باحث في الشؤون السياسية والعلاقات الدولية، رئيس …

تعليق واحد

  1. السلام عليكم و رحمة اللة و بركاته – الموضوع ممتاز لكن يوجد عندي بعض النقاط و هي م الحلول لمشكلة الامة العربية في الوقت الراهن .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *