الرئيسية / أخبار / ترامب: قتلة مارقون ربما قتلوا خاشقجي
النائب العام السعودي يطالب بإعدام المتهمين بقتل خاشقجي

ترامب: قتلة مارقون ربما قتلوا خاشقجي

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، اليوم الاثنين 15 أكتوبر/تشرين الأول، إن وزير خارجيته، مايك بومبيو، سيغادر خلال ساعة تقريبا، من أجل مقابلة العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، على خلفية قضية اختفاء الصحفي السعودي، جمال خاشقجي.

وأشار ترامب في تصريحات بحديقة البيت الأبيض، نقلتها وكالة “فرانس برس”: “الحكومة السعودية والملك سلمان نفوا بشدة أي علاقة لهم باختفاء خاشقجي”.

وتابع قائلا “أعتقد أن هناك أسبابا أخرى يمكن أن تظهر لإلقاء اللوم”.

ومضى بقوله “يبدو لي مما هو ظاهر أنه من الممكن أن يكون هناك قتلة مارقين وراء ما حدث للصحفي السعودي (خاشقجي)”.

وأتم بقوله “أعتقد أن الإنكار السعودي لا يمكن أن أقوى من ذلك”.

وكان ترامب قد نشر قبل قليل تغريدة عبر حسابه على “تويتر”، قال فيها إنه تحدث مع الملك سلمان بشأن الصحفي السعودي المختفي جمال خاشقجي، وأضاف أنه سيوفد وزير خارجيته مايك بومبيو على الفور للاجتماع مع الملك.

وقال ترامب عبر حسابه الرسمي بموقع تويتر، “تحدثت للتو مع ملك السعودية الذي أنكر أي معرفة بأي شيء قد يكون حدث لـ “المواطن السعودي” جمال خاشقي.

وتابع ترامب، أن الملك سلمان أضاف أنهم يعملون بشكل وثيق مع تركيا للعثور على إجابة بشأن ما حدث له”.

وما زال جمال خاشقجي مختفيا منذ زيارته إلى القنصلية السعودية في إسطنبول، في 2 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، وبينما تؤكد السلطات السعودية أنه غادر قنصليتها، تنفي السلطات التركية أن يكون قد غادر وسط تقارير إعلامية تنقل عن مصادر تركية أنه قد قُتل، ولم تتمكن “سبوتنيك” من التحقق بشكل مستقل من صحة تلك التقارير.

وأثارت القضية اهتمام دول كبرى مثل فرنسا وبريطانيا اللتين طالبتا السعودية بإجابات “مفصلة وفورية” عن اختفاء خاشقجي، فضلا عن الولايات المتحدة الأمريكية التي ألمح رئيسها دونالد ترامب إلى تصديق الرواية التركية عن السعودية، حين قال في مقابلة مع قناة فوكس نيوز، إنه يبدو أن جمال خاشقجي دخل السفارة ولم يخرج، ويبدو أن السعودية ضالعة في اختفائه.

ومن جانبها، أكدت المملكة العربية السعودية، رفضها لأي تهديدات أو محاولات للنيل منها عبر التلويح بفرض عقوبات اقتصادية، أو استخدام الضغوط السياسية، أو ترديد الاتهامات الزائفة، بعد واقعة اختفاء خاشقجي.

وقال مصدر من الخارجية السعودية، في بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية “واس”، أمس الأحد: “تؤكد المملكة رفضها التام لأي تهديدات ومحاولات للنيل منها، سواء عبر التلويح بفرض عقوبات اقتصادية، أو استخدام الضغوط السياسية، أو ترديد الاتهامات الزائفة”.

كما توعد الرئيس الأمريكي المملكة العربية السعودية، السبت 13 أكتوبر/ تشرين الأول، بعقاب شديد في حال أثبتت التحقيقات مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصليتها، مستبعدا فرض عقوبات على مبيعات الأسلحة للمملكة حتى لا يضر بالوظائف الأمريكية.

المصدر: سبوتنيك

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

وزير الطاقة الإسرائيلي يجتمع بنظيره الأردني سراً

ذكر موقع المصدر الإسرائيلي أنه وفق تقارير إسرائيلية، فقد جرى لقاء سري بين وزير الطاقة …

هزيمة الجماعات الإرهابية

ماذا بعد هزيمة الجماعات الإرهابية؟!

صبحي غندور* — ما الذي سيحصل بعد النجاح في هزيمة أماكن الجماعات الإرهابية داخل مشرق …

الرئيس مفقود

تأليف بيل كلينتون وجيمس باترسون – حوار: روي نيل – ترجمة: إبراهيم عبدالله العلو — …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.