الرئيسية / ترجمات / أفعال ترامب في الشرق الأوسط ستضره أكثر من تحقيق مولر
أفعال ترامب في الشرق الأوسط ستضره أكثر من تحقيق مولر

أفعال ترامب في الشرق الأوسط ستضره أكثر من تحقيق مولر

كتب الصحافي البريطاني باتريك كوكبورن مقالة في صحيفة ذي اندبندنت البريطانية حول تأثير قضية اختفاء الصحافي جمال خاشقجي ودعم الرئيس الأميركي دونالد ترامب للسعودية رأى فيها أن تحالف ترامب مع محمد بن سلمان يشبه تحالف الولايات المتحدة مع شاه إيران قبل الثورة الإيرانية. والآتي ترجمة نص المقالة:

لدى الشرق الأوسط تقليد عريق عمره قرن كونه المقبرة السياسية للزعماء السياسيين الأميركيين والبريطانيين. قائمة الضحايا طويلة: لويد جورج، أنتوني إيدن، جيمي كارتر، رونالد ريغان، توني بلير، وجورج دبليو بوش. جميعهم رأوا مهنتهم تنتهي أو سلطتهم تشّل بسبب الفشل في المنطقة.

هل سيحدث نفس الشيء مع دونالد ترامب بينما يكافح عواقب جريمة القتل المزعومة لجمال خاشقجي؟ لطالما اشتبهت في أن ترامب قد يخفق بسبب اعتماده المبالغ فيه على دولة ضعيفة مثل المملكة العربية السعودية وليس بسبب صلاته المفترضة بروسيا وفلاديمير بوتين. على عكس شركة العلاقات العامة التي تروّج لولي العهد الأمير محمد بن سلمان ومشاريعه الطموحة، فإن المملكة العربية السعودية لديها النفط والمال ، ولكن من الواضح أنها غير فعالة كلاعب مستقل.

إن الكوارث في الشرق الأوسط التي أطاحت بالعديد من القادة الغربيين لديها قدر من القواسم المشتركة. في جميع الحالات، أخطأت حساب قوة الأعداء وضعف الأصدقاء. اضطر لويد جورج إلى الاستقالة من منصب رئيس الوزراء في عام 1922 لأنه شجع الغزو اليوناني المنهك للأناضول الذي أدى إلى حرب تركية – بريطانية متجددة.

لم يدرك جورج دبليو بوش وتوني بلير أبداً أن احتلال العراق من قبل القوات البرية الأميركية والبريطانية لم يكن له أي دعم داخل العراق أو بين جيرانه، وبالتالي كان من المحتم أن يفشل. أخبرني ضابط استخبارات عسكري بريطاني كان متمركزاً في البصرة أنه لم يستطيع إقناع رؤسائه بالحقيقة الكارثية المحتملة قائلاً “ليس لدينا حلفاء حقيقيون في أي مكان في العراق”.

إن الانهيار السياسي الأكثر شبهاً لاعتماد ترامب السيئ على ولي العهد والمملكة العربية السعودية على مدى السنوات الثلاث الماضية هو السياسة الأميركية تجاه الشاه وإيران في السنوات التي سبقت الإطاحة به في عام 1979. وقد تمت إذلال الولايات المتحدة عندما تم احتجاز ديبلوماسييها رهائن في طهران، الأمر الذي أدى إلى إفشال أمل كارتر بفترة رئاسية ثانية في البيت الأبيض.

هناك أوجه تشابه مدهشة ومفيدة بين السياستين الأميركية والبريطانية تجاه إيران في الفترة التي سبقت الثورة وتجاه المملكة العربية السعودية بين عامي 2015 و2018. في كلتا الفترتين، كان هناك اعتقاد ذاتي مدمر بأن الملكية الوراثية غير المستقرة على نحو متزايد كانت رهاناً آمناً كحليف إقليمي بالإضافة إلى كونها سوقاً مربحة للغاية للأسلحة.

روج كل من الشاه ومحمد بن سلمان لنفسيهما على أنهما مصلحان، مما يبرر استبدادهما على أنه ضروري لسحب بلديهما إلى العصر الحديث. تدفقت النخب الأجنبية عليهما، وتجاهلت نقاط ضعفهما، وتم تثبيتها بواسطة سراب الأرباح الرائعة. قال سفير بريطاني في إيران في السبعينات من القرن الماضي – أقتبس من الذاكرة – لقد وبخ موظفيه في السفارة بالكلمات: “لا أريد أي تقارير مكتوبة بأناقة عن الظروف الاجتماعية في القرى الإيرانية. ما أريده هو الصادرات والصادرات والصادرات! “.

لقد أخرجت “بريكست” بريطانيا من المسرح العالمي ويجب أن تكون سعيدة في المستقبل مع أي فتات يمكن أن تجنيه في السعودية أو في أي مكان آخر. لكن ترامب يبدو مثل هذا السفير المنسي منذ زمن طويل عندما يبرر التحالف الاستراتيجي للولايات المتحدة مع المملكة العربية السعودية من خلال الإشارة مراراً إلى عقد أسلحة بقيمة 110 مليار دولار.

من الناحية العملية، تكون الملكيات الوراثية في أكثر حالات عدم الاستقرار خلال مرحلة انتقال القيادة، ومحاولات الإصلاح، والجهود المبذولة للتوسع كقوى إقليمية أو كمبادرة للحرب. في إنجلترا، خلف الملك جيمس الأول السلمي والحذر ابنه المتعجرف والمتعسف وغير المجتهد، الملك تشارلز الأول، مع عواقب مؤسفة على النظام الملكي.

العرض المبتذل كان سمة من سمات شاه إيران قبل 40 عاماً كما هو الحال في المملكة العربية السعودية اليوم. في قضيته، كان هناك احتفال بـ2500 سنة من الإمبراطورية الفارسية في بيرسيبوليس عام 1971، والتي غذت النخب الحاكمة في العالم بأشهى الأطباق مثل 50 طاووساً مشوياً مع ريش خلفي تم ترميمه وحشوه بفطيرة وبيض السمان المحشو بالكافيار، الذي لم يستطع الشاه تناوله لأنه كان مصاباً بالحساسية من الكافيار.

المكافئ السعودي لاحتفال “برسيبوليس” هو “دافوس في الصحراء” الذي حظي بتغطية إعلامية كبيرة، أو بشكل أكثر واقعية، “مبادرة الاستثمار المستقبلية” التي تُعقد هذا الأسبوع في الرياض والتي ينسحب منها السياسيون ورجال الأعمال بشكل علني بسبب تعمق غموض اختفاء جمال خاشقجي. الكثير من وسائل الإعلام يتحذ قراره بالبقاء في البلاد (وعدم الحضور) كنوع من الخيار الأخلاقي ولا يسألون أبدًا لماذا يسعد هؤلاء النجوم أن يلعبوا دور المشجعين للمملكة العربية السعودية في نفس الوقت الذي كانت الأمم المتحدة تحذر فيه من أن 13 مليون يمني على وشك التجويع بسبب التدخل العسكري بقيادة السعودية.

لا عذر لإدارة ترامب أو الضيوف الذين يعانون من الخلل في الرياض أن يدعوا أنهم لم يعرفوا عن إمكانية استخدام السعودية للعنف العشوائي.

في 2 كانون الأول – ديسمبر 2015، نشرت وكالة الاستخبارات الفيدرالية الألمانية (BND) مذكرة تشير إلى أن “الموقف الدبلوماسي الحذر لكبار أعضاء العائلة المالكة السعودية سيتم استبداله بسياسة تدخل مندفع”. وأضافت المذكرة أن تركيز الكثير من القوة في يد الأمير محمد بن سلمان “يحمل مخاطر كامنة … قد تتجاوز الحدود”.

سُحبت هذه المذكرة بسرعة نتيجة إصرار وزارة الخارجية الألمانية، لكنها اليوم تبدو نبوءة حول الاتجاه الذي تسير فيه السعودية والمخاطر التي قد تترتب على ذلك.

وقد وضع ترامب مسافة أكثر قليلاً بينه وبين ولي العهد في الأيام القليلة الماضية، لكنه لا يخفي أمله في أن تختفي الأزمة في العلاقات مع السعودية. ويقول: “لقد أشعل هذا الشخص خيال العالم للأسف” ، على الرغم من أنه قد يعتقد أنه يستطيع التغاضي عن هذه القضية كما فعل مع فضائح أخرى كثيرة.

لمرة واحدة فقط، قد تكون غريزة بقاء ترامب عالية التطور على خطأ. إن تحالفه الوثيق مع المملكة العربية السعودية وتصعيد المواجهة مع إيران هو أكثر المواقف جذرية في سياسة ترامب الخارجية.

وقد انسحب من الصفقة النووية الإيرانية في تحدٍ لبقية العالم في وقت سابق من هذا العام على أساس أنه يستطيع الحصول على مزيد من التنازلات من إيران باستخدام القوة الأميركية وحدها مقارنة بما فعله باراك أوباما من خلال العمل بالتنسيق مع الدول الأخرى. هذا الصراع مهم للغاية لأنه ليس فقط بين الولايات المتحدة وإيران، بل هو الاختبار الحاسم لنسخة ترامب من القومية الأميركية في العمل.

من الواضح أن البيت الأبيض يحسب أنه إذا ما أخرج الأزمة من خلال تكتيكات المماطلة المنتظمة، فسوف تختفي في النهاية من قمة أجندة الأخبار. هذه ليست إستراتيجية غبية، لكنها قد لا تعمل في الظروف الحالية لأن السلطات السعودية غير كفؤة – البعض قد يقول إنها مذنبة جداً- لإنتاج قصة غلاف معقولة. إن غموض اختفاء خاشقجي لا يسمح لوسائل الإعلام بأن تترك القضية وتتخلى عن مطاردة الجناة.

وفوق كل شيء، فإن الجزء المناهض لترامب من وسائل الإعلام الأميركية والديمقراطيين يشمّون الدماء السياسية ويشعرون بأن قضية خاشقجي تقوم بهذا النوع من الضرر الجسيم لرئاسة ترامب التي لم تحدث مع التحقيق الروسي.

ترجمة: الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

وزير الطاقة الإسرائيلي يجتمع بنظيره الأردني سراً

ذكر موقع المصدر الإسرائيلي أنه وفق تقارير إسرائيلية، فقد جرى لقاء سري بين وزير الطاقة …

هزيمة الجماعات الإرهابية

ماذا بعد هزيمة الجماعات الإرهابية؟!

صبحي غندور* — ما الذي سيحصل بعد النجاح في هزيمة أماكن الجماعات الإرهابية داخل مشرق …

الرئيس مفقود

تأليف بيل كلينتون وجيمس باترسون – حوار: روي نيل – ترجمة: إبراهيم عبدالله العلو — …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.