الجمعة , أكتوبر 20 2017
الرئيسية / كتب / “نصوص متوحشة” تلهم التكفيريين

“نصوص متوحشة” تلهم التكفيريين

nosos

قراءة: باسمة عيسى* — يتألف كتاب “نصوص متوحشة … التكفير من أرثوذكسية السلاجقة إلى سلفية ابن تيمية” لمؤلفه الباحث والصحافي البحريني علي أحمد الديري والصادر عن مركز أوال للدراسات والتوثيق، من تمهيد ومدخل وثلاثة فصول، في كل فصل دراسة معمقة لتراث واحد من رموز فقهاء التوحش ومنتجي شعارات التكفير، الأول أبو حامد الغزالي (ت 505هـ / 1111م) في كتابه (فضائع الباطنية وفضائل المستظهرية) في المرحلة السلجوقية، والثاني محمد ابن تومرت (ت 524 هـ / 1130م) في المرحلة الموحدية، والثالث ابن تيمية (ت 728 هـ/ 1328م) في المرحلة المملوكية. حاول الديري الرجوع إلى المنابع المؤسسة لثقافة التوحش وإهدار الدم بذريعة الدين، وربط سياق الجذور التاريخية لهذه المفاهيم بما يجري في عالم اليوم من مآسٍ وحروب باسم الدين، بغية تعرية هذا التراث الدموي وإدانته، وتأسيس رؤية دينية أكثر تسامحاً وإنسانية تحترم إنسانية الإنسان، وتصون حقوق البشر، وتنصف محاسن الحياة بكل تجلياتها الإنسانية.
يقرأ الباحث في كتابه “نصوص متوحشة … التكفير من أرثوذكسية السلاجقة إلى سلفية ابن تيمية”، نصوص التوحش كما يطلق عليها، كمشاريع سياسية أو مرتبطة بالسياسة، ويؤكد أن الإيمان ممارسة وعمل وليس مجرد عقيدة، وكذلك التكفير ليس مجرد معتقد، بل هو عبادة في خطاب التكفيريين تستدعي الممارسة. ويناقش الكاتب تلك النصوص من التراث الإسلامي باعتبارها نصوصاً فُرضت كعقيدة دينية وجهادية قامت بتكفير بل أوجبت تكفير كل مخالف لها، في الفترة الممتدة بين القرنين الخامس والسابع الهجري في الشام والعراق ومصر.
من هنا يجب قراءة النص المتوحش في سياقه السياسي أي سياق اقترانه بالسلطة أو سياق سعيه لامتلاك السلطة، إن السلطة هي التي تمتلك قوة الأمر وقوة التنفيذ، والخطورة تكمن في أن تكون نصوص التوحش برسم السلطة. اذاً التكفير بنظر الكاتب هو موضوع سياسي من حيث الدوافع والخلفيات، وهو بمثابة استراتيجية تضعها السلطة السياسية لمواجهة معارضيها، بل هو العدو الذي تصنعه الأحزاب الأيديولوجية أو الأحزاب الحاكمة في الدول الحديثة، لتحشد قواها الاجتماعية والسياسية ضده، وتحقق عبرها وحدة جبهتها الوطنية.
لقد صاغ الغزالي والسلاجقة وابن تيمية والمماليك وابن تومرت والموحدون، فصولاً وفتاوى متوحشة بحسب الكاتب، هذه الفتاوى أسست للتعاون بين رجال الدين ورجال السياسة، فالقتل والتكفير كانا دائماً لأسباب سياسة هدفها الترويج لمنهج الخليفة ولازمة سيطرته.
وبحسب الكاتب، فإن تنظيم داعش وجبهة النصرة والجماعات الإسلامية المتطرفة التي ظهرت اليوم في المناطق نفسها التي تناولها كتاب الديري، ليست عملية مستجدة أو غريبة عن تراثنا، وليست نتيجة حتمية للجهل والتطرف التكفيري كما يروج لها البعض، بل هي صنيعة الفتاوى والمعتقدات القديمة والتي أسست عليها دولنا.
وقد انطلق الكاتب من فرضية أن (الوحش يكمن في أرثوذكسية السنة السلجوقية)، وحاول تفسير السياق التاريخي والسياسي من خلال هذه الفرضية، مما أعطى مبرراً ومكّن هذه النصوص من أن تكون لها شرعيتها الدينية ومكّنها من تثبيت أطروحاتها ضمن الحس الإسلامي العام. ويستغرب الكاتب كيف أصبح التكفير موضوعاً سياسياً يشرعنه الفقهاء (رجل الملة) ، ضمن أجهزة الخلافة الإسلامية (رجل الدولة).
هنا فسّر الديري معنى الأرثوذكسية من خلال عرض تفسير المفكر الجزائري محمد أركون، الذي يعتبر أول من استخدم مصطلح تفكيك الأرثوذكسية في قراءته للتراث الإسلامي، والتي تشير في معناها الحرفي الى “الطريق المستقيم” الذي يعتبر بمثابة السنّة الصحيحة، أي طريق النبي، حيث دعا اركون الى تفكيك هذه الأرثوذكسية، أي تفكيك النصوص التي تّدعي أنها وحدها تمثل الإسلام الصحيح، والمراد من تفكيكها هو إعادة إنتاجها، بعد تفكيك السياقات السياسية والتاريخية التي تقوم عليها. وقد صاغت خطابات التكفير والتوحش في ثقافاتنا، أسماء كثيرة، منهم الغزالي في كتابه (فضائح الباطنية ) و(الاقتصاد في الاعتقاد)، وابن تومرت في كتابه (أعز ما يطلب) وابن تيمية في كتابه (العقيدة الواسطية)، مجمل هذه الكتب مبنية على خطاب التكفير.

الغزالي والتفكير السلجوقي
توقف الديري في الفصل الأول من كتابه عند فكر أبي حامد الغزالي، ودرس كتابه (فظائع الباطنية وفضائل المستظهرية)، وانطلق من هذا الكتاب لإيضاح المقصود من نصوص التوحش، لافتاً القارىء إلى الفصل الثامن من الكتاب والذي تناول فيه الغزالي قضية تكفير الباطنية التي يقصد بها الإسماعيليين على وجه الخصوص، وضمناً تدخل فيها باقي الفرق الشيعية، ووجوب سفك دمائهم. سنرى الموت الجديد مبعوثاً من نصوص الغزالي الذي صنّف مَن ليس من أهل السنة الصحيحة بنظره، بين كافر ومرتد. قصد بذلك الإسماعيليين والفاطميين في عهده الذين اتهموا بالتحالف مع الصليبيين، مما أدى إلى هزيمة المسلمين واحتلال بيت المقدس. فقد أُخفي جزء كبير من تاريخ الإسماعيليين والفاطميين، فقط لأنّهم لم يكونوا على مذهب الخليفة العباسي والسلاجقة الحاكمين باسمه.
هكذا عمل نظام الملك، عبر أجهزة الدولة، وأحد أهم ادواتها المدارس النظامية على صياغة الأرثوذكسية السنية، بمعنى أنه وضع التسنّن المستقيم الصحيح الذي على الجميع أن يلتزم به، وأن العقيدة الصحيحة هي العقيدة التي أرساها الأشعري وما عداها ضلال وباطل وكفر. فقد أنشأ نظام الملك العديد من المدارس النظامية في العراق بهدف مواجهة المد الاسماعيلي الذي كان يقوم على اجتذاب الموالين له عبر القدرة الإقناعية المبنية على المنطق والفلسفة وأساليب الدعوة، حيث كان الدُعاة الاسماعيليون متمكنين تماماً من الحجة والمنطق والفلسفة. وأراد نظام الملك أن ينشئ جهازاً يبرمج العقول وينتج جيشاً من الفقهاء يقومون بعمل مضاد لعمل هؤلاء، حيث اعتمدت المدارس النظامية المذهب الشافعي وطرحته بطريقة متعصبة جداً، وقد أفسح نظام الملك المجال للمذهب الحنفي لأن السلطان السلجوقي كان حنفياً. واستطاع نظام الملك أن يُخرّج في كل عام فريقاً كبيراً من طلاب العلم المشبعين بالبرنامج الذي أراده وأقرّه، كما استطاع تسميم عقائد الاسماعيليين وكل الفرق التي لها يتفق مذهبها مع مذهب الدولة.
في كتاب “فضائح الباطنية” للغزالي، يتوغل الديري في نصوص التوح، التي تضيق بالمختلف الآخر الى درجة تكفيره وتضليله وسفك دمه، ويقول إن موقف الغزالي من الباطنية أساسه عدم إيمان هؤلاء إيماناً يتوافق مع أرثوذكسية إسلام السلطة في نهاية القرن الخامس الهجري.
وضع الغزالي الباطنية في مرتبتين: إحداهما توجب التخطئة والتضليل والتبديع، والأخرى توجب التكفير والتبرّي، وتحدث عن الصريح والكفر، الصريح في القرآن لا يقبل التأويل، وتأويله يُعد تكذيباً، ومن يكذب صريحاً في القرآن يعد كافراً، هكذا وظف الغزالي معرفته بالمنطق الأرسطي. وتحدث عن إنكار الحور العين، في سياق تدعيم فكرة تكفير من يكذب الصريح، حيث استخدم الغزالي افتراضاً يقول فيه “لو صرّح مصرّح بإنكار الجنة والنار والحور والقصور في ما بين الصحابة، لبادروا الى قتله واعتقدوا ذلك منه تكذيباً لله الرسول”، والى ما ذلك من النصوص.
ويستعير الديري ما يطلق عليه “فرهاد دفتري” أبرز المؤرخين المتخصصين في التاريخ الإسماعيلي في عالم اليوم، مصطلح (الخرافة السوداء) لوصف عمليات التشنيع التي مارسها الغزالي وغيره من علماء الخلافة العباسي ضد الإسماعيليين، كما أسهم الصليبيون الذين اشتبكوا مع الإسماعيليين في صناعة هذه الخرافة.
يتوقف الكاتب عند الجزء الثاني من عنوان كتاب “فضائل المستظهرية” ليشير به إلى لقب الخليفة العباسي المستظهر بالله، فقد أراد الغزالي فيه تركيز شرعية الخليفة العباسي كخليفة حق، وولي أمر مفترض الطاعة، مقابل الباطنية كأهل باطن خارجين على ولي الأمر والإسلام وإجماع الأمة، مستنفراً جميع قدراته الأصولية والمنطقية بالقدر الذي يفوق ما بذله في فضح الباطنية وإثبات كفرهم.
لقد بلور نظام الملك أطروحة سياسية بالغة الدقة في كتابه الذي يعد واحداً من النصوص الدينية المتوحشة، وهي سياسة مثّلت الخلافة العباسية التي كان يحكم السلاجقة باسمها. هذه النصوص بقيت ولا تزال تعمل إلى اليوم، وسياسة نظام الملك هي التي أنتجت هذه النصوص التي أتت في فترة متأخرة عنها. من هنا يرى الديري أن هذا النص الذي تركه الغزالي لنا في التعامل مع المختلفين سياسياً في لحظة صراع سياسي، يؤسس لحالة تفتح مجال التكفير على مدى الزمان، لأن الغزالي لم يشرّع لحرب هؤلاء لأنهم فقط باغون، أو لأنهم ضد الدولة، أو لأنهم أعداء، وإنما هو أسس نصاً خطيراً في تكفيرهم. نص التكفير يبقى لأنه بمثابة الحكم الشرعي الباقي ما بقي الزمان، بل إن نص التكفير يبقى ويستخدم ويولّد نصوصاً أخرى، ويجعل الاختلافات السياسية حالة عداء لا تنتهي، في حين أن الخلاف السياسي قد ينتهي.

ابن تومرت ونصوص التوحش الموحدية
وإلى المغرب العربي والأندلس حيث يدرس الفصل الثاني من الكتاب نصوص الفقيه المغربي ابن تومرت رجل دولة الموحدين الأول، فقد بذل ابن تومرت مجهوداً كبيراً، ليأخذ العلم ويطلع على مكونات العقل الأرثوذكسي في أرضه الخاصة بالذات ويكتسب المشروعية الدينية. وتقول الروايات إنه تأثر كثيراً بالغزالي حتى أنه إلتقاه ودرس في المدارس النظامية التي أسسها الغزالي، والتي تعد جهازاً لتكوين نسخة مسيّسة من العقيدة الأشعرية. ويعتبر ابن تومرت أحد الشخصيات الدعوية التي بنت دولتها على هذه العقيدة، وقد وجد ابن خلدون في هذا البناء إحدى ركائز نظريته في الدولة التي تقوم أولاً على العصبية القبلية وثانياً على الدعوة العقائدية.
عاش ابن تومرت في بيئة أضعفها التفكك وأنهكها التهديد الصليبي للوجود الإسلامي في الأندلس والمغرب، وقد جاء وهو يفكر في مشروعإانقاذي يعطي للمسلمين بعضاً من هيبتهم المفقودة وعزهم المسلوب. ويرى الكاتب أن ابن تومرت هو أحد منتجي نصوص التوحش، وقد تعززت هذه الرؤية بعد دراسة شخصية ابن تومرت الذي قام برحلة مشرقية كونت مفهومه للسُنة، أي مفهوم العقيدة الأرثوذكسية أو الطريق المستقيم والصحيح، أو الإسلام الذي يراه من وجهة نظره إسلاماً صحيحاً يقود الى آخرة مضمونة للجنة.
ابن تومرت ابن عشيرة (هرغة) المنتمية الى قبيلة (المصمودة ) البربرية، احتاج الى بلورة عقيدة صلبة تنظّم قوة قبيلته لبناء دولة قوية، على الرغم من توافر الركن الأول لبناء الدولة لديه، وبدأ يشتغل على العقيدة، فكان المشرق المكان والرحلة والمدرسة، في نظرة ابن تومرت نجد لذة الجهاد هي نفسها عند السلاجقة، ومدرسة المعروف والمنكر أيضاً هي ذاتها كانت عند السلاجقة، أي أنهم ينطلقون من النسخة الأرثوذكسية نفسها، والعدو الخارجي نفسه (الصليبيون)، غير أن العدو الداخلي كان مختلفاً، السلاجقة كان عدوهم الباطنية، وابن تومرت عدوه المرابطون. وسيحتاج جهداً مضاعفاً لصناعة نصوص التوحش، وهو بحاجة الى أن يرد على الفقهاء المالكيين الذين يقفون معه على الأرضية نفسها.
بلوّر ابن تومرت رؤيته عبر خطبه ورسائله ومناظراته التي ستُجمع فيما بعد، حين تتمكن دعوته من تكوين دولة، في كتاب أطلق عليه “أعز ما يطلب” الذي أصبح فيما بعد دستور الدولة الموحدية، وبدأ في تحديد ما هو الإيمان الصحيح وعلى أساسه بدأ دعوته وخاض مناكفته للدولة المرابطية. وبهذه الطريقة وظف مفهومه للسنة والألوهية توظيفاً سياسياً. وفي الكتاب المذكور لابن تومرت، يذكر الديري أن نصوص التوحش والتكفير التي احتواها الكتاب، فاقت بكثير نصوص التوحش عند الغزالي، حيث نجد شرعنة القتل وسفك دماء كل من يختلف عن الدولة الموحدية.
يقدم ابن تومرت كتابه باعتباره يفتح أبواب العلم الذي جعله الله سبب الهداية الى كل خير، إنها أبواب تفتح لنا أعز ما يطلب، كما يقول، ولكن حقيقتها تفتح أبواب جهنم على المرابطين. ومن عناوين هذه الأبواب: (باب في وجوب بغضهم ومعاداتهم على باطلهم وظلمهم )، ( باب في تحريم طاعتهم واتباع أفعالهم)، (باب في وجوب جهادهم على الكفر والتجسيم وإنكار الحق واستحلال دماء المسلمين وأموالهم وأعراضهم)، (باب في وجوب جهاد من ضيّع السنة ومنع الفرائض)، ( باب وجوب جهادهم على ارتكاب المناكر والفجور وتماديهم على ما لا يؤمرون به). ويحشد في هذه الأبواب الكثير من الآيات والأحاديث لكي يطبقها على المرابطين.
ويذهب المؤلف في مناقشة تفاصيل الصراع الذي نشب بين فقهاء المالكية والموحدين، إذ اعتبروهم من الخوارج بسبب العنف الذي قاموا به وبسبب خطابهم التكفيري لأهل السُنة. ومن المفارقات الغريبة أن ابن تيمية وتلميذه الذهبي يستنكران على ابن تومرت ودولته سفك دماء المسلمين، والحكمة بشرعنة هذا السفك، ويتناسيان أنهما حين جاءا بعد وفاة ابن تومرت بأكثر من 130 عاماً، قد أنتجا نصوصاً أكثر توحشاً وتشدداً.

ابن تيمية والتكفير المملوكي
في الفصل الثالث يستعرض الديري نصوص ابن تيمية وأثرها في تأسيس بذور الخطاب التكفيري في التراث الإسلامي، ويؤكد على مساعي ابن تيمية لتكوين العقيدة الرسمية للمماليك وهي عقيدة ابن حنبل، ولكنه لم ينجح وكان مصيره السجن. وبقيت نسخة ابن تيمية لعقيدة أهل السنة والجماعة تنتظر لحظة محمد عبد الوهاب، الذي نجح في جعلها عقيدة رسمية للدولة السعودية الأولى بعد ميثاق الدرعية عام 1745م بين رجل الملة محمد عبد الوهاب ورجل الدولة محمد ابن سعود.
يستعرض المؤلف نصوص ابن تيمية وأثرها في تأسيس بذور الخطاب التكفيري في التراث الإسلامي، ويذكر بعض النقاط التي أثّرت في تكوين ملامح الخطاب السياسي لدى ابن تيمية، الذي جاء في عصر انتهت فيه الدولة الأموية والدولة العباسية في مرحلتيها الأولى والثانية، وانتهى عصر الخلافة الراشدة. مع ولادة ابن تيمية، مضت خمس سنوات على سقوط بغداد على يد المغول، واهتزاز المركز الإسلامي للخلافة الإسلامية، وانتهينا من دولة السلاجقة الي كانت ضمن الخلافة العباسية، وانتهينا من الدولة الزنكية التي كانت امتداداً للدولة السلجوقية وسلاطينها، وانتهينا من الدولة الأيوبية التي أسسها صلاح الدين الأيوبي، القائد العسكري في الدولة الزنكية.
لمع اسم ابن تيمية عقب الانتصار الذي تحقق للمماليك على المغول المسلمين في حرب إسلامية – إسلامية في معركة ” شقحب”، فقد وضع مشروعية لهذه الحرب وأنتج من خلالها نصوصاً تكفيرية متأثرة بهذا الجو، وقد أفتى لهم بالإفطار في رمضان ليتمكنوا من تحسين أدائهم في المعركة. وخرج ابن تيمية من كل ذلك بنجومية كاسحة نافس بها السلطان المملوكي نفسه، لذلك خشي السلطان الناصر بن قلاوون أن ينافسه أو ينقلب عليه، من هنا جاءت مقولة ابن تيمية الشهيرة “أنا رجل ملة لا رجل دولة” بمعنى أنه قال للسلطان: “لا تخشَ أن أنازعك في الملك”.
يجري خطاب التكفير عند ابن تيمية وفق محددات السياسة، بمعنى أن ما حددته السياسية أنه كفر فهو بالنسبة لإبن تيمية كفر، وهذا ليس بمعنى الامتثال المباشر أو الخضوع إلى قرار سياسي، وليس بمعنى أنه لا يراعي الضوابط الشرعية، لكن باعتبار أن خطاب من يتحدث باسم أهل السنة والجماعة لا يمكن أن يخرج على خطاب السياسة، ذلك فإن إحدى مقتضيات الدين الأساسية عند أهل السنة والجماعة، هو عدم جواز الخروج على الإمام أو الخليفة حتى لو كان فاسقاً أو مغتصباً للخلافة أو شارباً للخمر أو ظالماً أو مستولياً على السلطة بالقوة، كما يوضح الكاتب.
تحدث الديري عن ابن تيمية ونقده للأشعري، حيث أصبح سلفياً يرفض فكرة التأويل ويأخذ الصفات كلها حتى لو فهم من ظاهرها أنها تمثل تجسيماً أو تجسيداً. وبرغم أن ابن تيمية وأتباعه يرفضون فكرة التجسيم والتجسيد والتشبيه، ويقولون نحن لسنا من أهل التجسيد، لكن خصومهم يقولون لهم إنكم بالإيمان بهذه الصفات على ظاهرها تجسمون وتجسدون. هنا أعاد ابن تيمية الخلاف مع الأشعري والأشعرية بعد أن أصبح هذا المذهب سائداً ومعروفاً ومسلماً به، أراد ابن تيمية أن يقول إن مذهب أهل السلف ليس هو مذهب الأشعرية، بل المذهب الصحيح هو مذهب أحمد بن حنبل، وهو مذهب الأشعري في كتابه “الإبانة”، وأن الأشعري قد تم تأويله من جماعته تأويلا خاطئاً.
وقد كتب ابن تيمية مطلِق القرن الرابع عشر الميلادي فتوى تاريخية شهيرة أرسلها إلى سلطان الممالك الناصر بن قلاوون، أعطى فيها المشروعية الدينية لتنفيذ مذبحة كسروان التي قام بها 50 ألف جندي من المماليك ضد الشيعة فيما عرف بـ(فتوح كسروان) وهي تسمية مشتقة من تهنئة الفتح التي وردت في نص الفتوى. ويعتبر المؤلف أن فتوى ابن تيمية يمكن عدّها فصلاً ملحقاً بكتاب (فضائح الباطنية) للغزالي، فهو يستعمل بعد 217 عاماً، تسميات الغزالي وتوصيفاته، ويتتطابق مع موقفه الشرعي والسياسي وعرضه لعقائد الإسماعيليين وكل ما هو مكوّن في الصورة الذهنية عن هؤلاء.
أصبحت نصوص التكفير والتوحش لوائح اتهام سياسي جاهزة للاستخدام والتوظيف ضد الخصوم السياسيين والعقائديين، والفرضية التي ينطلق منها الديري في دراساته صاغها في هذه الجملة المختصرة: (الوحش يكمن في – أرثوذكسية السنة السلجوقية – هذا هو الوحش الذي يسرق وجوهنا) فـنص التكفير يبقى ويستخدم ويولّد نصوصاً أخرى، ويجعل الاختلافات السياسية حالة عداء لا تنتهي، في حين أن الخلاف السياسي قد ينتهي.
ويصف الكاتب أفكار ابن تيمية بالمضطربة في مسألة التكفير بشكل عام، فقائمة ابن تيمية للتكفير تزيد وتتناقص، وقد لخص الديري قائمة التكفير من وجهة نظر خطاب ابن تيمية، التى تشمل الفلاسفة والصوفية والباطنية والرافضة والجهمية، وتشمل حالات يمكن أن تنطبق على شخص مسلم أو جماعة مسلمة أخرى.
*كاتبة وإعلامية لبنانية.

المصدر: الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

لماذا غابت الثورات الاجتماعية في «الدولة» الغربية الحديثة؟

بقلم: ندى حطيط — لعل البريطاني بيري أندرسون أهم مؤرخ يساري على قيد الحياة اليوم، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *