الرئيسية / تحقيقات / بيل غيتس يقدم حلاً ثورياً لتحويل الصرف الصحي إلى سماد
بيل غيتس يقدم حلاً ثورياً لتحويل الصرف الصحي إلى سماد

بيل غيتس يقدم حلاً ثورياً لتحويل الصرف الصحي إلى سماد

في مؤتمر أقامه عن “المراحيض”، أعلن الملياردير الأميركي بيل غيتس عن خطته طويلة الأمد، لتسويق المراحيض التي لا تستخدم المياه أو الصرف الصحي.

وفي مؤتمر “إعادة اختراع المرحاض” الذي أقامه غيتس في الصين، طرح الملياردير الأميركي فكرته، باستخدام علبة من الفضلات أحضرها معه على المنصة.

واستخدم غيتس العلبة لشد انتباه الحضور، ولطرح فكرته التي تعتمد على توفير مراحيض صحية لكل دول العالم، من دون الحاجة إلى المياه.

وخصص غيتس عبر مؤسسته الخاصة 200 مليون دولار، لفرق عمل مكونة من علماء، للوصول إلى المرحاض “المثالي” الذي لا يكلف استخدامه أكثر من 5 سنتات يوميا.

وقال غيتس خلال المؤتمر، إن عملية صناعة المراحيض الجديدة لا زالت في مراحلها الأولى، وأن الأمر قد يتطلب 10 أعوام للوصول إلى التوزيع العالمي المطلوب.

وسيستخدم المرحاض “غير المائي” مواد كيميائية لتحويل الفضلات البشرية إلى سماد، وهو ما أعلن عنه الملياردير الأميركي خلال المؤتمر.

وقال غيتس خلال المؤتمر: “الدول الغنية اليوم لديها نظام للصرف الصحي حيث تأخذ المياه الفضلات البشرية من المراحيض إلى محطات معالجة الفضلات”.

وأضاف: “هذا الأمر يتطلب إنشاء عدد كبير من الأنابيب. إنه أمر مكلف جدا وقد لا يتم تطبيقه في المدن الفقيرة”.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، يفتقد 2.3 مليار شخص حول العالم لمرافق الصرف الصحي، مثل المراحيض.

ويسعى غيتس بفكرته الجديدة لمعالجة هذه المشكلة، وتوفير المراحيض الجديدة للجميع حول العالم، من دون الحاجة لنظام الصرف الصحي.

المصدر: سكاي نيوز

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

مقتل قائد بارز في الحرس الثوري الإيراني

أعلن الحرس الثوري الإيراني، اليوم الأحد، عن مقتل القيادي البارز فيه، اللواء قدرة الله منصوري، …

قمع الإبداع

بقلم ديفيد بير — ترجمة: إبراهيم عبد الله العلو — هذه مرتجعة لكتاب “ضد الإبداع” …

كارلوس غصن

“فايننشال تايمز” تكشف عن الحرب الخفية التي أوقعت كارلوس غصن

بعد صدور قرار شركة “نيسان” بإقالة مديرها العام السابق كارلوس غصن من منصبه واعتقاله من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.