السبت , أغسطس 19 2017
الرئيسية / تحقيقات / اقتصاد غزة من سيء الى أسوأ والقادة يلهثون وراء مصالحهم

اقتصاد غزة من سيء الى أسوأ والقادة يلهثون وراء مصالحهم

بقلم: ياسمين رشيد — وجّهت مصادر فلسطينية انتقادا شديد اللهجة لجهات قيادية في قطاع غزة وذلك لما يركّزون عليه – حسب ادعاء المصادر – من الانشغال في شؤون السياسة الداخلية متجاهلين الوضع الاقتصادي والمعيشي المتدهور للمواطنين الغزيين.
وأشارت المصادر الى أن قادة حماس منهمكون منذ فترة في قضايا الانتخابات الداخلية في حماس وان نائب رئيس المكتب السياسي للحركة, إسماعيل هنية, يتواجد ما يزيد عن شهرين خارج قطاع غزة في اطار الاستعدادات الجارية لانتخابات المكتب السياسي لحماس. ويأتي ما سبق تزامنا مع انشغال حركة فتح هي الأخرى في توتراتها الداخلية المتزايدة بين أنصار الرئيس محمود عباس أبو مازن وبين أنصار القيادي المفصول من فتح محمد دحلان قبيل المؤتمر السابع للحركة.
هذا ويشير آخر تقرير صادر عن الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني أن المؤشرات الكلية للاقتصاد الفلسطيني في غزة ازدادت سوءا حيث تبيّن أن نسبة البطالة في القطاع بلغت 43.2 بالمائة خلال الربع الثالث من العام الجاري ليسجل بذلك ارتفاعا عن الربع الثاني من ذات العام لاسيما لدى الشباب حيث تجاوزت البطالة بين أبناء هذه الفئة (الذين تتراوح أعمارهم بين 15-29) نسبة الـ60 بالمائة. أما فئة المثقفين (الذين أنهوا 13 سنة دراسية فأكثر) فقد بلغت معدلات البطالة لديهم 43.3 بالمائة من اجمالي المشاركين في القوى العاملة لهذه الفئة.
وأكدت المصادر أن المعاملة القاسية والفجة التي يلقاها المواطنون من حكومة حماس تزيد من الضغط على المواطنين ما يجد تعبيره في ارتفاع معدلات الجريمة والانتحار وتعاطي المخدرات.
وترى المصادر انه لا بد للجهات القيادية في غزة وعلى رأسها إسماعيل هنية من التركيز على تسريع إعادة اعمار القطاع وتحسين أوضاع السكان الغزيين على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي.

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

طفل يخرج من رحم أُمّه حاملًا بشقيقه

تم استخراج الجنين غير المكتمل من بطن شقيقه وطوله نحو 7 سنتيمترات ووزنه نحو 150 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *