الرئيسية / غير مصنف / “هآرتس”: هكذا نبقى متأخرين في الرياضيات والعلوم

“هآرتس”: هكذا نبقى متأخرين في الرياضيات والعلوم

افتتاحية صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية —

•اضطر وزير التعليم الإسرائيلي نفتالي بينت هذا الأسبوع إلى مواجهة نتائج البحث الذي أجراه “مؤشر تيمس الدولي” (TIMSS) [لقياس تحصيل تلامذة المدارس] الذي أظهر أن التصنيف الدولي لمستوى تلامذة صفوف الثامن في إسرائيل في الرياضيات والعلوم قد انخفض. وحاول مسؤولون في وزارة التعليم أن يوضحوا “عدم حدوث تغيير بارز بالمقارنة مع سنة 2011″، لكنهم بالتأكيد هم أيضاً قرأوا النتائج وفهموا أن المشكلة المركزية لا تتعلق بوضع إسرائيل بالمقارنة مع العالم، بل تحديداً بوضع إسرائيل بالمقارنة مع نفسها.

•يُكثر وزير التعليم من الكلام عن أهمية تعليم الرياضيات. وفي حزيران/يونيو الماضي تباهى بأن عدد التلامذة الذين تقدموا لامتحانات الشهادة الثانوية [البغروت] في الوحدات الخمس ارتفع بمقدار 6000. لكن فحصاً معمقاً للنتائج التي توصل إليها بحث “تيمس” يظهر أن التفوق في الرياضيات في إسرائيل هو مسألة جغرافية، وللمزيد من الدقة: مسألة اجتماعية – اقتصادية. ففي الوقت الذي ارتفعت نتائج التلامذة الذين ينتمون إلى مستوى اجتماعي اقتصادي مرتفع، تراجعت نتائج تلامذة العائلات الفقيرة واختفت عن الرادار.

•الأرقام واضحة: ففي الرياضيات تأتي إسرائيل في المرتبة الثالثة بالنسبة لعمق الهوّة التي تفصل بين التلامذة الأغنياء وأولئك الذين يأتون من مناطق فقيرة (يأتي قبل إسرائيل تركيا وقطر)؛ وفي العلوم تأتي إسرائيل في المرتبة التاسعة (الأسوأ منها مصر وقطر والبحرين واتحاد الإمارات العربية). والمغزى واضح: إذا كانت لديك الوسائل الاقتصادية والقدرة على الانتساب إلى مؤسسات تعليمية رفيعة المستوى، فإن وضعك جيد تعليمياً؛ أما إذا لم تكن تملك مالاً وكنت تعيش في الضواحي- فإن الرادر الإسرائيلي على الأرجح لن يعثر عليك.
•لقد تحدث بينت قبل بضعة أشهر عن أهمية الدراسات اليهودية؛ وخلال موجة الحرائق في الأسبوع الماضي نقل عنه قوله على تويتر: “وحده من لا ينتمي إلى هذا البلد قادر على حرقه”. وفي الحقيقة، فإن سياسة التمييز حيال المواطنين العرب في إسرائيل تبرز جيداً في بحث “تيمس”: 55% من التلامذة العرب يتأرجحون بين “دون المستوى” ومستوى أقل بكثير.
•في إمكان وزير التعليم مواصلة تشجيع التلامذة الأغنياء من خلال حملاته البراقة التي تبدو دائماً جيدة على التلفزيون وعلى لوحات الإعلانات. كما يمكنه التباهي بالإحصاءات الجزئية وبنتائج التلامذة المتفوقين. لكن في النهاية ستظهر الحقيقة، فالدولة التي تترك الفقراء والمحتاجين متأخرين ستبقى هي أيضاً متأخرة.

المصدر: افتتاحية صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

الدين والدولة في إيران: أثر ولاية الفقيه على السياسات الداخلية والخارجية

بقلم د. هيثم مزاحم*– لعب الدين ولا يزال دوراً أساسياً في حياة البشر السياسية والاجتماعية …

قائد سلاح البر الإسرائيلي: مستعدون لكل أنواع الحرب

بقلم يوآف ليمور – مراسل سياسي إسرائيلي — [نشرت صحيفة “يسرائيل هَيوم” في ملحق يوم …

إسقاط الطائرة الروسية: موسكو تحاول ترجمة الحرج الإسرائيلي إلى إنجازات على الأرض

بقلم عاموس هرئيل – محلل عسكري إسرائيلي — • قضية إسقاط الطائرة الروسية لم تُغلق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.