الثلاثاء , أغسطس 22 2017
الرئيسية / تحقيقات / من يحكم روسيا اليوم بوتين أم شبيه له عميل للاستخبارات البريطانية؟

من يحكم روسيا اليوم بوتين أم شبيه له عميل للاستخبارات البريطانية؟

“شجون عربية” — زعمت صحيفة “ديلي ستار” البريطانية أن “الذي يحكم روسيا الآن ليس الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الحقيقي، بل هو شخص شبيه ببوتين عميل للاستخبارات البريطانية، قائلة إن بوتين قتل في 2014، على يد وكالة الاستخبارات البريطانية MI6 وتم استبداله بشخص آخر يحكم روسيا الآن.

وأشارت الصحيفة إلى “ادعاءات المنظرين الذين ادعوا تغييرات جذرية في مظهر بوتين، والتناقضات الواضحة في قدرته على تحدث الألمانية، وطلاقه من زوجته”، لافتةً إلى أن “كل هذه الأمور دليل على أن الرئيس الروسي الحالي ليس فلاديمير بوتين الحقيقي، وازدادت هذه الشائعات على الإنترنت، وتم البحث عن أشرطة فيديو على “يوتيوب” شوهدت مئات الآلاف من المرات فضلًا عن عشرات من المدونات والمقالات، لتأكيد أن بوتين الحالي هو على الأرجح تحت سيطرة وكالة المخابرات المركزية البريطانية”.

ولفتت إلى “الادعاءات حول استبدال بوتين الحقيقي بشخص آخر مختلف، حيث يقول البعض إنه مات مسمومًا في أروقة الكرملين بعد ضم شبه جزيرة القرم في عام 2014″، مشيرةً إلى أنه “تم استبداله بهدوء في انقلاب سري في عام 2015 عندما اختفى في ظروف غامضة ولم يظهر علنًا لمدة 10 أيام بين 5 آذار و15 آذار”.

وأوضحت الصحيفة أن “بوتين أعلن طلاقه من زوجته في عام 2014، بعد بعض نظريات المؤامرة أنه قتل في الكرملين”، مشيرةً إلى أن “قدرة بوتين على التحدث بالألمانية قد تغيرت أيضًا، حيث إنه يجيد الألمانية ودرس اللغة في شبابه في سانت بطرسبرج في مدرسة ثانوية، لكن صورًا تعود لعام 2014، أظهرت أنه استخدم مترجمًا في مؤتمر صحفي مشترك مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل وأنه كان يرتدي سماعة الأذن في الصور، مما يشير إلى أنه كان يستمع إلى ترجمة، وهو الشيء الذي لن يفعله إذا كان يتحدث الألمانية بطلاقة”.

لا تملك هذه المزاعم أي مصداقية، حيث يعرف ملايين الروس رئيسهم ولو تغيّر بوتين للاحظوا الفرق، فيما عمليات التجميل بالبوتوكس التي قام بها قد غيّرت وجهه بطبيعة الحال.

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

هل صدّعت قضية الجندي أزاريا ثقة الجمهور بالجيش الإسرائيلي؟

بقلم: مئير ألرن – لواء في الاحتياط وباحث في معهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي — …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *