الرئيسية / تحقيقات / تعرّف على نجوم هوليوود الذين لا يستحمون

تعرّف على نجوم هوليوود الذين لا يستحمون

“شجون عربية” — في تقرير غريب نشره موقع “News Cinema”، ركز فيه على بعض أخطاء نجوم هوليوود بحق أنفسهم بشأن نظافتهم، ليس فقط بعدم استخدام مزيل العرق، أو الروائح الكريهة التي قد تنبعث منهم، لكن منهم أيضا من لا يحب النظم التقليدية للنظافة المتمثلة بالاستحمام.

وفقاً للموقع، اعترفت الممثلة الأمريكية جوليا روبرتس، في برنامج أوبرا سنة 2008، أنها ليست مولعة باستخدام مزيلات العرق، وصرح حارسها الأمني السابق أن “روبرتس مهملة جداً ولا تعتني بنظافة جسمها، فهي تستطيع أن تبقى فترة طويلة من دون استحمام وذلك لأجل توفير الماء”.

والممثلة والمغنية الأمريكية “غوينيث بالترو” غالباً ما تظهر كأيقونة مثالية، إلا أن المحيطين بها لاحظوا الرائحة “الكريهة” المنبعثة منها خلال الحفلات الرسمية التي كانت تحضرها، حسب ما ذكرته مجلة “National Enquirer” الأمريكية.

قالت الممثلة والكاتبة الأمريكية، “جوان ريفرز” أن الممثل الأمريكي “راسل كرو” يحتاج إلى إيجاد حل لمشكلة النظافة التي يعاني منها، “فذلك أفضل من عدم الوقوف في اتجاه الريح عند تسلم الجوائز”، مشيرة إلى أنه “يملك رائحة كريهة تعادل في حدتها مزاجه المعكر دائماً”.

وفي لقاء له مع صحيفة “نيويور ديلي نيوز”، صرح الممثل الوسيم ماثيو ماكونهي، أنه لا يلجأ إلى الاستحمام إلا في الحالات القصوى التي تبدأ فيها رائحته بالظهور وإثارة قلق المحيطين به.

شيا لابوف

كما صرح الممثل الأمريكي، شيا لابوف، لصحيفة “Daily Mail” أنه رفض الاستحمام لأسابيع في فترة تصوير فيلم “Fury”، وذلك ليستطيع التقرب من الشخصية ومعرفة الظروف التي مرت.

واعترفت والدة الراقصة مادي، نجمة كليبات المغنية سيا المصورة، في تصريح لمجلة “Entertainment Tonight”، أنها قدمت لـ”لابوف” منديلاً معطراً لتعبر عن انزعاجها من إهماله لنظافته الشخصية.

وصرحت الممثلة الأمريكية “كاميرون دياز” أنها لا تستعمل مزيلات الروائح، لأنها مضرة جداً بصحة الإنسان، وخاصةً النساء، ونصحت بعدم استعمالها.

المصدر: موقع “News Cinema”، عن وكالة سبوتنيك

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

إسرائيل تجهّز لحملة عسكرية واسعة في غزة إذا لم يتوقف إطلاق البالونات الحارقة

قالت قناة التلفزة الإسرائيلية العاشرة، الليلة الماضية، إن المؤسسة السياسية في إسرائيل أوعزت إلى المؤسسة …

غزة: التاريخ الاجتماعي تحت الاستعمار البريطاني

صدر حديثاً عن مؤسسة الدراسات الفلسطينية كتاب “غزة: التاريخ الاجتماعي تحت الاستعمار البريطاني، 1917 – …

هل يجوز استعمال النصّ القرآنيّ في الأدب؟

علاء كيالي* — “رفع الالتباس عن منكر الاقتباس” رسالةٌ إفتائيّة للمفتي الشافعي شمس الدين محمد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.