السبت , سبتمبر 23 2017
الرئيسية / تحقيقات / لماذا تم توقيف شارل أيوب في الإمارات؟

لماذا تم توقيف شارل أيوب في الإمارات؟

“شجون عربية” — ذكرت وسائل إعلام لبنانية أنه تم توقيف رئيس التحرير العام لجريدة الديار شارل أيوب في الامارات العربية المتحدة من قبل شرطة دبي.

واستنكر الياس عون نقيب محرري الصحافة اللبنانية توقيف الأجهزة الأمنية في دولة الإمارات العربيّة شارل أيوب ناشر جريدة الديار ورئيس تحريرها وكريمته التي تقيم في دبي.
وبدأ النقيب عون اتصالاته للأفراج الفوري عن الزميل أيوب، لأن صحافيًا حرًا ومستقلًا لا يجوز أن يُعامل هكذا معاملة.
وقال النقيب عون سأدعو مجلس النقابة الى جلسة استثنائيّة لإتخاذ الإجراءات اللازمة.

وذكرت صحيفة النهار أنه تردد ان سبب توقيف ايوب يعود الى ادعاء مدير محطة “روتانا” عليه، اثر خلاف نشب بين المدير سالم الهندي والفنان عامر زيان. واتخذ ايوب موقفا مؤيدا لزيان.

ولاحقاً تم الافراج عن الزميل ايوب بعد الاستماع الى افادته في الدعوى المقامة ضده.

واكد أيوب في بيان بعد خروجه ان “ما حصل معه هو إحالة من الأمن العام الى الشرطة التي استمعت لافادته لمدة 4 ساعات، وتوقيفه في المطار لمدة ساعتين، ومشيراً الى انه هنالك اقتراح بحل حبي ومصالحة بينه وبين سالم الهندي، شاكراً الوزيرة السابقة ليلى الصلح التي تدخلت من اجل هذه المصالحة، والوزير السابق الياس أبو صعب الذي تدخل أيضا للمصالحة، وللعميد قائد فرع الهجرة في شرطة دبي المحترمة.
وقال أيوب انه اصبح طليقا، وانه جاء الى دبي لزيارة صهره وابنته وحفيدته. وهو سيمضي أسبوع ويعود الى بيروت.

المصدر: الديار، النهار

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

موغريني: أوروبا ملتزمة بالوفاء بتعهداتها المالية لدول الجوار السوري

“شجون عربية”_ أكدت الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي، فيدريكا موغريني، التزامهم بالوفاء بجميع تعهدات …

تعليق واحد

  1. أنا مواطن لبناني اتبع وطني ودولتي ولا اتبع زعيم طائفتي الخالد الى الابد.
    وبحيث اني ترعرت في دولة الامارات العربية المتحدة منذ 1974

    أقول انه لم يكن هناك داعي للاستنفار والاستنكار الذي قام به سعادة النقيب الياس عون وغيره من غيارى لبنان.
    لأن دولة الامارات العربية المتحدة تحترم حقوق الانسان وتعامل الجميع بكل محبة واحترام حتى لو كان مدعى عليه.
    ولكن المدعى عليه يستضاف باحترام كامل حتى يرد على الدعوى المرفوعة ضده ويبنى على الشيء مقتضاه.
    ونأمل ان يعود لبنان يوما كما كان الى هذه الدرجة العالية من الحرفية والمهنية والتعاطي .

    وناسف جدا لعدم سماع الاستنكار عندما يقوم احد زعماء لبنان بحبس احد شركائه بدون وجه حق ولم نجد احدا يقف مع الحق ويقول كلمة حق في وجه ظالم.

    واسمح لنفسي ان اقول للاستاذ شارل ايوب الذي نحترمه على الصعيد الانساني انت في الامارات بين اهلك وانت في امان تام وحقك محفوظ وحق الاخرين عليك مضمون ونأمل ان تعود الى وطنك لبنان بالسلامة.

    عشتم
    وعاش لبنان
    الذي سوف يعودالى تالقه
    في ظل هذا العهد الميمون
    لفخامة رئيسه
    العماد ميشيل عون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *