الأربعاء , نوفمبر 22 2017
الرئيسية / كتب / صدور العدد الجديد لمجلة الاجتهاد والتجديد

صدور العدد الجديد لمجلة الاجتهاد والتجديد

“شجون عربية” — كعادتها في كلِّ فصلٍ تعرض مجلّة «الاجتهاد والتجديد»، في عددها المزدوج الأربعين والواحد والأربعين (40 ـ 41)، جملةً من الدراسات المتنوِّعة (إحدى عشرة دراسةً).
تليها قراءةٌ في كتاب سليمان بن داوود المنقري في الحديث، للدكتور محمد كاظم رحمتي.
كلمة التحرير
وهي بعنوان «الدين والاستيعاب التشريعيّ، جولةٌ في بعض المنطلقات العقلانية والقرآنية لقاعدة (ما من واقعةٍ إلاّ ولها حكمٌ) / الحلقة الأولى»، وفيها يطرح رئيس التحرير الشيخ حيدر حبّ الله سؤالاً أقلق منذ قديم الأيّام المجتهدَ المسلم، وهو: كيف يمكن للنصوص المتناهية أن تحكم في الوقائع غير المتناهية؟ منبِّهاً لأمرٍ مهمّ، وهو أنّ هناك فرقاً نسبيّاً بين موضوعين هنا: أحدهما: شموليّة الدين وتشريعاته؛ وثانيهما: ضرورة الدين والوحي والنبوّة.
ثمّ يقوم برصدٍ موجز لبعض المنطلقات الاستدلاليّة لقاعدة «كلّ واقعة لها حكمٌ»، بعض المنطلقات العقلية والعقلانية والقرآنية التي نشأَتْ منها. ويشير بنحو العجالة إلى عيِّنات استدلاليّة من ذلك، وهي:
1ـ شمول الدين وخاتميّته، واستدعاء التقنين التفصيلي المستوعب.
2ـ حكم العقل بعدم خلوّ الوقائع، محاولة المحقِّق النراقي.
3ـ مفهوم كمال الدين، محاولة السيد السيستاني.
ويؤجِّل إلى الحلقة الثانية التعرُّضَ لمحاولة بعض الباحثين المعاصرين ـ وهو الباحث الأستاذ مصطفى كريمي ـ، تَبَعاً للشيخ صادق لاريجاني، تقديمَ صيغةٍ استدلاليّة أخرى؛ للانطلاق من مفهوم كمال الدين الوارد في الآية الكريمة إلى مفهوم شموليّة الشريعة والدين؛ ومناقشتَه.
دراسات
1ـ في الدراسة الأولى، وهي بعنوان «الثابت والمتغيِّر في الأحكام الشرعيّة»، للشيخ حسن الصفّار (كاتبٌ وباحثٌ. من أبرز الشخصيّات الإسلاميّة في المملكة العربيّة السعوديّة. ومن الشخصيات الناشطة على صعيد التقريب بين المذاهب الإسلاميّة)، تطالعنا العناوين التالية: مقدّمة؛ تغيير الأحكام في آيات القرآن؛ 1ـ آية النجوى؛ 2ـ آية عدد المقاتلين؛ 3ـ آية الإمتاع؛ 4ـ تغيير القبلة؛ 5ـ عقوبة الفاحشة؛ التشريعات النبوية: ثابتٌ؛ ومتغيِّرٌ؛ النبيّ يرفع بعض أحكامه؛ أحكام تشريع؛ وأحكام تدبير؛ الأئمّة يُوقفون أحكاماً نبويّة؛ فقهاء يعيدون النظر في أحكامٍ؛ دور الزمان والمكان في الاستنباط؛ الفقهاء يواجهون تحدّي المتغيِّرات؛ أضاحي الحجّ وضرورة الاجتهاد الجديد؛ لماذا تتعثَّر محاولات التجديد؟؛ 1ـ غياب مؤسّسات البحث العلمي؛ 2ـ صعوبات التعبير عن الرأي الجديد.
2ـ وفي الدراسة الثانية، وهي بعنوان «حكم القاضي بعلمه، قراءةٌ فقهيّة»، للسيد محسن الموسوي الجرجاني (باحثٌ، وأستاذ البحث الخارج (الدراسات العليا)، في الحوزة العلميّة في مدينة قم. له دراساتٌ فقهيّة متعدِّدة)، نشهد العناوين التالية: تمهيد: ماهيّة القضاء؛ القضاء في المصطلح الفقهي؛ مبادئ حكم القاضي في الإسلام؛ الإقرار في مقام القضاء؛ البيِّنة واليمين؛ هل يستطيع القاضي أن يقضي وفق علمه؟؛ أدلّة حكم القاضي حسب علمه؛ أدلة عدم جواز عمل القاضي بعلمه؛ الخاتمة.
3ـ وفي الدراسة الثالثة، وهي بعنوان «الحديث الشريف بين المصادر المذهبيّة والإسلاميّة، قراءةٌ استدلاليّة في مرجعيّة الحديث الإسلامي / القسم الأوّل»، للشيخ حيدر حبّ الله، يستعرض الكاتب العناوين التالية: تمهيد؛ مداخل ضروريّة للموضوع؛ أـ ضرورة تحييد الموضوع عن الخطاب التقريبي العام؛ ب ـ الحاجة لتحييد الموضوع عن الخلفيّات المذهبيّة الطائفيّة؛ ج ـ الحياديّة وتطابق المسافة مع جميع الأطراف؛ د ـ مرجعيّة مصادر الحديث بين البحث العلمي والجَدَل المذهبي؛ هـ ـ بين مبدأ الرجوع إلى المصادر الحديثية للمذاهب ومبدأ الحجِّية؛ و ـ المسؤوليات اللاحقة لتكريس مبدأ مرجعيّة مصادر الحديث عامّة؛ نطاقات الجهود البحثية في هذا الموضوع؛ المحور الأوّل: المقتضيات الأوّلية لقاعدة الدمج أو توحيد الحديث الإسلامي؛ المحور الثاني: نظريّة الحجِّية بين الوثاقة والعدالة؛ 1ـ أدلّة الحجِّية، وشرط الوثاقة والعدالة؛ وقفاتٌ مع دلالة آية النبأ من حيث الوثاقة والعدالة؛ 2ـ شرط العدالة ومسألة الاعتقاد؛ 2ـ 1ـ تعريفات العدالة في الموروث الفقهي الإسلامي؛ 2ـ 2ـ أدلّة نظريّة أخذ سلامة الاعتقاد في العدالة، وقفاتٌ وتأمُّلات؛ 2ـ 2ـ 1ـ نفي القاصر العقدي غير القاصر الطبيعي والسماعي، وقفاتٌ نقديّة؛ 2ـ 2ـ 2ـ اختيار نظريّة كفر غير المعتقد بالمذهب الحقّ، تعليقٌ نقدي؛ 2ـ 2ـ 3ـ فرضيّة الفسق بمخالفة الواقع دون الحكم الاعتقادي، قراءةٌ نقديّة؛ نتيجة البحث في الوثاقة والعدالة؛ المحور الثالث: معوِّقات الرجوع إلى المصادر المذهبيّة الحديثيّة الأخرى؛ 1ـ حاجز الثقة العام؛ تعليقات حول حاجز الثقة، جولةٌ في منبِّهات ضروريّة؛ 2 ـ الاستغناء وعدم الحاجة للمصادر غير المذهبيّة، قراءةٌ نقديّة.
4ـ وفي الدراسة الرابعة، وهي بعنوان «تبعيّة الدين للأخلاق»، للدكتور أبو القاسم فنائي (أحد الباحثين البارزين في مجال الدين وفلسفة الأخلاق، ومن المساهمين في إطلاق عجلة علم الكلام الجديد وفلسفة الدين) (ترجمة: وسيم حيدر)، يتناول الكاتب العناوين التالية: 1ـ المدخل؛ 2ـ تبعيّة الدين اللغوية للأخلاق؛ 3ـ تبعيّة الدين الوجودية للأخلاق؛ أـ التلازم الوجودي بين الأخلاق والشريعة؛ ب ـ الشريعة في إطار الأخلاق؛ 4ـ تبعيّة الدين العقلانية للأخلاق؛ 5ـ تبعيّة الدين النفسية للأخلاق؛ 6ـ كلمةٌ أخيرة.
5ـ وفي الدراسة الخامسة، وهي بعنوان «الملكيّة الاعتباريّة للنَّفْس، بين الاستحالة والإمكان»، للدكتور الشيخ خالد الغفوري الحسني (عضو الهيئة العلميّة في جامعة المصطفى(ص) العالميّة، ورئيس تحرير مجلّة فقه أهل البيت(عم). من العراق)، يتعرَّض الكاتب للعناوين التالية: خلاصة المقالة؛ مقدّمة؛ 1ـ بيان المسألة؛ 2ـ ضرورة البحث؛ 3ـ أهداف البحث؛ 4ـ سابقة البحث؛ المحور الأوّل: ملكيّة النَّفْس؛ تنبيهٌ؛ الاستدلال؛ المناقشة الأولى؛ المناقشة الثانية؛ المناقشة الثالثة؛ المناقشة الرابعة؛ المناقشة الخامسة؛ المناقشة السادسة؛ ملحوظتان؛ المحور الثاني: ملكيّة منافع النَّفْس؛ الاستدلال؛ المحور الثالث: ملكيّة أعمال النَّفْس؛ الاستدلال؛ ملحوظةٌ؛ المحور الرابع: نظريّة الشهيد الصدر في ملكيّة الأعمال؛ المناقشة؛ ملحوظةٌ؛ المحور الخامس: الموقف من ملكيّة الذِّمَم؛ المحور السادس: ما هي سمات وخصائص ملكيّة النَّفْس ومنافعها وأعمالها؟؛ نتائج البحث.
6ـ وفي الدراسة السادسة، وهي بعنوان «غسيل الأموال: المشكل؛ الآثار؛ سبل المكافحة، فقهاً وقانوناً»، للدكتور الشيخ حسن آقا نظري (أستاذٌ في الحوزة والجامعة، وعضو الهيئة العلمية في مركز بحوث الحوزة والجامعة. متخصِّصٌ في الاقتصاد الإسلامي) والأستاذ ماجد كماش ديوان (طالب دكتوراه)، تطالعنا العناوين التالية: مقدّمة؛ تعريف عملية غسيل الأموال؛ الجذور التاريخية؛ أركان غسيل الأموال؛ مراحل غسيل الأموال؛ المرحلة الأولى: مرحلة التوظيف (الإيداع)؛ المرحلة الثانية: التعتيم؛ المرحلة الثالثة: مرحلة الإدماج؛ مصادر المال المنوي غسله؛ حجم المال المنوي غسله؛ الدوافع والأسباب التي أدّت إلى تنامي عمليات غسيل الأموال؛ مميّزات عملية غسيل الأموال؛ أساليب غسيل الأموال؛ أوّلاً: الأساليب التقليدية؛ 1ـ الأساليب المصرفية؛ 2ـ استخدام المؤسسات المالية غير المصرفية في الغسل؛ ثانياً: الأساليب التكنولوجية الحديثة؛ آثار غسيل الأموال؛ الآثار الاقتصادية؛ الآثار الاجتماعية لعملية غسيل الأموال؛ الآثار السياسية والأمنية لغسيل الأموال؛ الآثار الدينية والأخلاقية لغسيل الأموال؛ موقف القانون الدولي من غسيل الأموال؛ 1ـ أهمّ هذه الاتفاقيات الدولية لمكافحة غسيل الاموال؛ 2ـ التشريعات الاقليمية على المستوى العام؛ 3ـ أبرز الدول العربية والإسلامية التي جرّمت غسيل الأموال؛ سبل المكافحة والعلاج في ضوء القوانين الدولية؛ المعوّقات والصعوبات؛ سبل مكافحة غسيل الأموال في ضوء الشريعة الإسلامية؛ 3ـ حكم الجهة والأشخاص الذين يمارسون عمليات غسيل الأموال؛ طرق الوقاية والعلاج؛ الخاتمة.
7ـ وفي الدراسة السابعة، وهي بعنوان «موقف الفقهاء من السلطة، قراءةٌ أصوليّة / القسم الثاني»، للأستاذ الدكتور عبد الأمير كاظم زاهد (رئيس قسم الدراسات العليا في كلِّية الفقه، ومدير مركز الدراسات، في جامعة الكوفة. من العراق)، يستكمل الكاتب بحثه بالعناوين التالية: المبحث الرابع: إذن السلطان في إقامة صلاة الجمعة؛ تفصيل الآراء الفقهية؛ المطلب الأوّل: صلاة الجمعة وشرط السلطان العادل؛ المطلب الثاني: صلاة الجمعة في فقه المذاهب؛ المبحث الخامس: الزكاة وجباية السلطان الجائر؛ المبحث السادس: فريضة الجهاد وشرعية السلطة؛ المطلب الأول: فريضة الجهاد وشرعية السلطة في فقه الإمامية؛ المطلب الثاني: فريضة الجهاد وشرعية السلطة عند المذاهب الأخرى؛ المبحث السابع: الثورة على السلطان الجائر؛ الثورة على السلطان الجائر في فقه الإمامية؛ الخاتمة.
8ـ وفي الدراسة الثامنة، وهي بعنوان «فقه الاحتكار، دراسةٌ استدلاليّة مقارنة / القسم الثاني»، للشيخ ذو الفقار عبد الرسول عواضة (كاتبٌ وأستاذٌ في الحوزة العلميّة. من لبنان)، يستكمل الكاتب بحثه من خلال العناوين التالية: المستند الثاني: الملازمة بين إجبار المحتكر على البيع والتحريم؛ المستند الثالث: الاستناد إلى مبدأ الملازمة بين الاحتكار وتفويت حق العامة، تأمُّلٌ وتوقُّف؛ موارد الاحتكار أو الأجناس المحتكرة؛ نظريّة التقييد والتخصيص؛ نظريّة العموم والشمول؛ وجوه الحمل في الأخبار التي تعرَّضت للحصر، وقفةٌ نقدية؛ استخلاصٌ واستنتاج؛ مفهوم الاحتكار في النظام الاقتصادي الرأسمالي؛ سوق المنافسة الكاملة؛ أـ التجانس بين وحدات السلعة (تجانس المادة)؛ ب ـ تعدُّد البائعين والمشترين؛ ج ـ علنيّة السوق؛ د ـ حرّية الدخول والخروج من السوق؛ هـ ـ سيوبة السوق؛ سوق الاحتكار الكامل؛ سوق المنافسة الاحتكارية؛ الشرط الأول: تعدُّد البائعين (المنتجين للسلعة)؛ الشرط الثاني: انتفاء التجانس؛ 1ـ سوق احتكار القلّة (oligopoly)؛ أـ احتكار القلّة من جانب البائعين؛ ب ـ احتكار القلّة من جانب المشتري؛ 2ـ الاحتكار البسيط؛ مقارنة بين مفهومي الاحتكار الإسلامي والاحتكار الرأسمالي؛ مفهوم الاحتكار في النظام الاقتصادي الرأسمالي؛ اعتبار وحدة التجانس بين السلع.
9ـ وفي الدراسة التاسعة، وهي بعنوان «مرجعيّة الحديث الشيعي الإمامي، المصدر والحدود»، للدكتور مجيد معارف (عضو الهيئة العلميّة في جامعة طهران، ومسؤول الدراسات والتحقيق في كلِّية الإلهيّات والمعارف الإسلاميّة. باحثٌ متخصِّصٌ في تاريخ الحديث الإسلامي. من إيران) والدكتور عبد الهادي فقيهي زاده (أستاذٌ مساعد في قسم علوم القرآن، كلِّية الإلهيّات والمعارف الإسلاميّة في جامعة طهران) والدكتورة نظيرة غلاّب (باحثة متخصّصة في علوم القرآن والحديث، من المغرب)، نشهد العناوين التالية: 1ـ الحجِّية في الحديث؛ 2ـ أهمّ النظريات الواردة في حجِّية الحديث؛ أـ حجِّية المتواتر والمحفوف بالقرائن القطعية؛ ب ـ حجِّية أخبر الآحاد؛ 3ـ المعايير المعتمدة في الحجِّية؛ أـ معيارالوثوق؛ ب ـ معيار الوثاقة؛ 4ـ مرجعية حديث أ ئمة أهل البيت^؛ أـ أئمة أهل البيت مَنْ هم؟ الحدود والدليل؛ ب ـ أهل البيت هم أصحاب الكساء؛ ج ـ دخول باقي أئمّة الشيعة ضمن عنوان أهل البيت؛ 5ـ إمامة اهل البيت^؛ أـ الأدلة العقلية على الإمامة؛ ب ـ الأدلة من الآيات القرآنية؛ 6ـ العصمة؛ أـ الدليل العقلي؛ ب ـ الأدلة النقليّة على عصمة الإمام؛ 1ـ الأدلة من القرآن؛ 2ـ الأدلة من السنّة؛ علم الإمام وعلاقته بالتشريع؛ 1ـ نوعية علم الإمام؛ أـ علم الإمام الحضوري؛ ب ـ علم الإمام الحصولي؛ 2ـ علاقة علمهم بالتشريع؛ هل تثبت حجِّية أحاديث الأئمّة من خلال إثبات العلم والعصمة؟؛ 8ـ أحاديث مرجعيّتهم؛ دلالة مجموع هذه الأحاديث بمختلف طوائفها؛ النتيجة.
10ـ وفي الدراسة العاشرة، وهي بعنوان «الجذور اليهوديّة للتشيُّع، دراسةٌ نقديّة لنظريّة يوليوس فلهاوزن»، للأستاذ محمد يسري محمد حسن (ماجستير في التاريخ الإسلامي. من مصر)، يستعرض الكاتب العناوين التالية: النقطة الأولى؛ النقطة الثانية؛ يوليوس فلهاوزن Wellhausen. J؛ نظرية فلهاوزن عن أصول المذهب الشيعي؛ أوّلاً: مدخلٌ تاريخي؛ 1ـ السبئية؛ 2ـ المختارية؛ 3ـ الكيسانية؛ ملاحظاتٌ على (السبئية والمختارية والكيسانية)؛ ثانياً: نقاط التشابه بين المذهب الشيعي والعقيدة اليهودية في نظريّة فلهاوزن؛ 1ـ النبوّة والإمامة؛ أـ مفهوم الانتقائية في اختيار النبي (اليهودي) / الإمام (الشيعي)؛ ب ـ مسألة وجود أكثر من نبيٍّ في وقتٍ واحد؛ ج ـ مفهوم العصمة؛ د ـ سلطة النبيّ / الإمام؛ 2ـ المسيح والمهدي؛ المسيح في العقيدة اليهودية؛ المهديّ في المذهب الشيعي؛ ملاحظاتٌ على نظريّة المهديّ عند الشيعة الاثني عشريّة؛ 3ـ الرَّجْعة؛ الخاتمة والنتائج.
11ـ وفي الدراسة الحادية عشرة، وهي بعنوان «جهود الدكتور الفضلي في التأريخ للمدارس الإسلاميّة في العقيدة والتشريع، قراءةٌ في المنطلقات وخطوات العمل وسماته»، للأستاذ حسين منصور الشيخ (كاتبٌ من السعوديّة، القطيف)، تطالعنا العناوين التالية: مقدّمة؛ تعدُّد المدارس العلميّة؛ أوّلاً: دوافع الدكتور الفضلي للتأريخ للمدارس الإسلامية؛ 1ـ التزام المنهجيّة العلمية في معالجة موضوع الدراسة؛ 2ـ رفع الغموض حول بعض حالات الانقسام العلمي؛ ثانياً: خطوات تأريخ المدارس الإسلامية عند الدكتور الفضلي؛ 1ـ البحث في جذور حالات الانقسام؛ 2ـ تحديد نقاط الاختلاف لدى كلّ مدرسة وما يقابلها من مدارس؛ 3ـ دراسة الخلفيّات وظروف النشأة؛ ثالثاً: من سمات الجهد البحثي للدكتور الفضلي في تأريخ المدارس الإسلامية؛ 1ـ المنهجية العلمية في الطرح؛ 2ـ الهدوء في المناقشة؛ 3ـ الرجوع إلى مصادر كلّ طرف في التأريخ لمدرسته؛ النتائج والتوصيات؛ النتائج؛ التوصيات.
قراءات
وأخيراً كانت قراءةٌ بعنوان «سليمان بن داوود المنقري وكتابه في الحديث»، للدكتور محمد كاظم رحمتي (باحثٌ متخصِّصٌ في التراث والدراسات القرآنيّة والحديثيّة. من إيران) (ترجمة: د. نظيرة غلاّب)، وذلك ضمن العناوين التالية: ترجمة سليمان بن داوود المنقري؛ داوود بن سليمان ورواج كتابه في الحديث بين أوساط المحدِّثين الإمامية؛ موقف مدارس الحديث الإمامية من كتاب المنقري، وكيفية تلقّيهم له.

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

لماذا غابت الثورات الاجتماعية في «الدولة» الغربية الحديثة؟

بقلم: ندى حطيط — لعل البريطاني بيري أندرسون أهم مؤرخ يساري على قيد الحياة اليوم، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *