الخميس , أغسطس 17 2017
الرئيسية / تحقيقات / انقطاع الإسمنت وارتفاع أسعاره في غزة

انقطاع الإسمنت وارتفاع أسعاره في غزة

cement

خاص “شجون عربية” — بقلم: ياسمين رشيد — سجلت أسعار الاسمنت في قطاع غزة ارتفاعا حادا خلال الأسبوعين الأخيرين ليبلغ سعر طن الاسمنت 1400-1500 شيكل جديد بدلاً من 850 شيكل جديد.
وأفادت مصادر فلسطينية ان ارتفاع أسعار الاسمنت جاء نتيجة لنقصه في الأسواق وذلك بسبب انخفاض كميات الاسمنت التي يتم ادخلها عن طريق إسرائيل بنسبة 50% الامر الذي يجعل القطاع المدخل الوحيد حاليا لدخول الاسمنت.
وذكرت المصادر ان اكثر المتضررين من ارتفاع أسعار الاسمنت هم السكان التي تضررت منازلهم بفعل العدوان الاسرائيلي الأخير على قطاع غزة والذين يحق لهم الحصول عليه لاستخدامها في اصلاح منازلهم.
كما أشارت الى ان قلة مخزون الاسمنت ادت الى عدم توفير كميات الاسمنت اللازمة لترميم منازلهم المهدومة، بينما يعمل كبار التجار في مجال البناء على اغرائهم بشراء الاسمنت المخصص لهم بسعر اكثر بقليل مقارنة بسعره الرسمي حيث يسارعون لاحقًا الى بيعه في السوق السوداء بأسعار باهظة.
ونوهت المصادر الى ان المشاريع التي يتم تمويلها من المؤسسات الدولية لم تتأثر بارتفاع أسعار الاسمنت، ولكن حركة “حماس” تضطر الى شرائه في السوق السوداء وان سكان قطاع غزة يتطلعون الى فتح معبر رفح بهدف تحسين الاوضاع الراهنة وادخال شحنات الاسمنت التي تلبى احتياجات القطاع وتؤدي الى انخفاض أسعاره.
هذا ويوم 30/8/2016 تم فتح معبر رفح لمدة ثلاثة أيام لصالح الحجاج المسافرين الى السعودية وبالتزامن تم ادخال كمية 3,000 طن من الاسمنت الى القطاع ، وهي نقطة ضوء وسط ظلام الحصار الشديد المفروض على أهالي القطاع الذين يأملون ان يتم استعماله لترميم منازلهم.

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

طفل يخرج من رحم أُمّه حاملًا بشقيقه

تم استخراج الجنين غير المكتمل من بطن شقيقه وطوله نحو 7 سنتيمترات ووزنه نحو 150 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *