الأربعاء , أكتوبر 18 2017
الرئيسية / إسرائيليات / نتنياهو: المحادثات مع ماي ستنصبّ على عدوانية إيران
رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو وزوجته في القدس. صورة من ارشيف رويترز

نتنياهو: المحادثات مع ماي ستنصبّ على عدوانية إيران

“شجون عربية” — يجري رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو اليوم (الاثنين) محادثات مع رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي ووزير خارجيتها بوريس جونسون في لندن.
وقال نتنياهو في تصريحات أدلى بها إلى وسائل إعلام قبيل توجهه إلى العاصمة البريطانية مساء أمس (الأحد)، إن محادثاته مع المسؤولين البريطانيين ستنصب في المقام الأول على عداونية إيران، إلى جانب تعزيز العلاقات الثنائية ومواضيع أخرى.
وأكد في تصريحات أدلى بها إلى وسائل إعلام في مستهل الاجتماع الذي عقدته الحكومة الإسرائيلية صباح أمس، أنه سيبحث مع المسؤولين البريطانيين توثيق العلاقات السياسية والأمنية والاقتصادية والتكنولوجية بين البلدين، وسيشدّد على ضرورة الوقوف معاً في وجه النهج العدائي والاستفزازي الإيراني الذي تصاعد خلال الأيام الأخيرة.
وأشار نتنياهو أيضاً إلى أن إسرائيل تتطلع من خلال اجتماعه مع رئيسة الحكومة البريطانية إلى ترسيخ قواعد تحالفها مع الدول الأوروبية بهدف تشكيل جبهة أوروبية داعمة لإسرائيل في ظل التحولات السياسية الإقليمية والعالمية والخروج المرتقب لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي والانتخابات العامة في فرنسا التي ترجح صعود حكومة يمينية ستكون مريحة هي الأخرى لإسرائيل وسياساتها.
وجاءت تصريحات نتنياهو حول إيران في ظل تصاعد التوتر بين واشنطن وطهران والذي وجهت هذه الأخيرة في إثره تهديداً جديداً إلى إسرائيل.
وقال عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى في طهران مجتبى ذو النور أول من أمس (السبت)، إنه إذا أراد العدو إطلاق صاروخ باتجاه إيران فقبل أن يصل هذا الصاروخ ستحترق تل أبيب بفعل الصواريخ الإيرانية.

وأضاف أن 36 قاعدة عسكرية أميركية في منطقة الشرق الأوسط تقع تحت مرمى الصواريخ التابعة لإيران، وفي حال ارتكاب الولايات المتحدة أدنى حماقة فسيتم محوها.

المصدر: صحيفة “يسرائيل هيوم” الإسرائيلية، عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

المستوطنون ينظمون مسيرة في أزقة القدس القديمة ويقتحمون الحرم القدسي

شارك آلاف المستوطنين الإسرائيليين أمس (الخميس) في مسيرة جابت شوارع البلدة القديمة في القدس الشرقية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *