الإثنين , أغسطس 21 2017
الرئيسية / منوعات / ندوة “العلاقات العربية – الصينية” في بيروت

ندوة “العلاقات العربية – الصينية” في بيروت

عقد “مركز دراسات الوحدة العربية” بالتعاون مع “معهد دراسات الشرق الأوسط” في جامعة شنغهاي الدولية في الصين، مؤتمراً بعنوان “العلاقات العربية – الصينية” في فندق البريستول في بيروت لمدة يومين وذلك يومي الثلاثاء والأربعاء 21-22 شباط فبراير الجاري.
شارك في المؤتمر الأول من نوعه على هذا المستوى في لبنان، نحو خمسين باحثاً ودبلوماسياً عربياً وصينياً من 15 دولة، أبرزهم رئيس اللجنة التنفيذية ورئيس مجلس أمناء مركز دراسات الوحدة العربية الدكتور خير الدين حسيب، ورئيس معهد دراسات الشرق الأوسط في جامعة شنغهاي الدولية الدكتور صانغ ديغانغ، ومستشار الأمين العام لجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس، وعدد من الأساتذة الجامعيين والباحثين والدبلوماسيين السابقين الصينيين واللبنانيين والعرب.
افتتحت الندوة بكلمة خير الدين حسيب الذي أعرب عن اعتقاده بأن العرب عموماً مقصرين في الاهتمام بالصين وما حققته من تنمية وتطور وضعها على خريطة العالم وما حققته من تقدم لا نعلم عنه إلا القليل جداً على مستويات مختلفة. وأشار إلى أن التنمية التي حققتها الصين هي أعلى معدلات تنمية في العالم، لكنه لفتً إلى أن العرب عموماً لم يعطوا هذه التجربة حقها من الإطلاع والمعرفة، معرباً عن أمله في أن ينجح “مركز دراسات الوحدة العربية” من خلال هذه الندوة وما سيليها من متابعة مستمرة للتجربة الصينية، أن يحدث إضافة عربية لما يحصل فيها والاستفادة منها والاهتمام بها.
ثم ألقى الدكتور يوسف الصواني كلمة مركز دراسات الوحدة العربية، فتحدث عن أهمية تطوير العلاقات العربية الصينية وعدم الاستغراق في التاريخ وإنما الاستفادة من الماضي لتطوير الحاضر. وشدد على ضرروة الاستفادة من الصين لما تمثله من قوة كبرى في هذا العالم خصوصاً وأنها أظهرت في أكثر من مناسبة انحيازها إلى جانب قضايا المنطقة.
وألقى الدكتور صان ديغانغ كلمة “معهد دراسات الشرق الأوسط” في جامعة شنغهاي الدولية فتحدث عن الرغبة الصينية في تعزيز وتطوير العلاقة مع العرب.
وكانت كلمة للباحث البريطاني الدكتور تيم نيبلوك.
واختتمت الجلسة الافتتاحية بكلمة مستشار الأمين العام لجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس الذي دعا الصين إلى “دعم قضايانا العادلة في العالم العربي بما لا يضر بمصالحهم”.
ثم عقدت الجلسة الأولى التي ترأسها المدير العام للمنظمة العربية الدكتور هيثم الناهي.
ثم تلا السفير المصري السابق الكتور عبد الفتاح عز الدين كلمة الدكتور محسن فرجاني الذي قدّم دراسة معمقة ومستفيضة عن المراحل التاريخية للعلاقات العربية – الصينية منذ 2000 سنة، وركّز على أربع مراحل أساسية مرت بها هذه العلاقة هي: مرحلة اكتشاف الصين للعالم، والمرحلة الثانية أثناء قيام الدولة العباسية، والمرحلة الثالثة عندما احتل المغول بغداد، والمرحلة الأخيرة في منتصف القرن العشرين حيث انفتحت الصين على المشرق العربي بعد المغرب العربي.
ثم ألقى الباحث الصيني جيان زونجي كلمة ركّز فيها على تطور العلاقات العربية – الصينية، وأشار فيها إلى قدم هذه العلاقات لكنها شهدت في السنوات الأخيرة تطوراً سريعاً وشاملاً، وتحولت من البعد التاريخي إلى البعد المستقبلي لأن كلا الطرفين العربي والصيني يحتاج إلى الآخر.
ثم عقّب الدكتور مسعود ضاهر على الورقتين، فكشف أنه لم يُترجم كتاب واحد عن اللغة الصينية إلى اللغة العربية، متسائلاً عن أسباب عدم إعطاء العرب الأهمية للجانب الصيني، وما السبب الذي منع العرب من أخذ العلم من الصين، لافتاً إلى أن التراث العربي غني والتراث الصيني غني أيضاً. وأعرب عن أمله في أن تكون الندوة القادمة متخصصة وتعطي أبحاثاً أكثر علمية وتجاوب على الأسئلة التي يطرحها طلاب الجامعات.
وعقّب على المداخلتين السفير الصيني السابق في الدوحة الدكتور آمب غارو يوزن الذي أشار إلى أنه من دون التعرّف على الماضي لا يمكن أن نركز على الحاضر، لذا يجب أن تكون هناك دراسة للمعطيات التاريخية ما بين الصين والعرب من زاوية أكاديمية ومن نظرة واقعية، مؤكداً أن هناك رغبة مشتركة من الجانبين الصيني والعربي لتعميق التعاون بينهما.
وفي ختام الجلسة جرى حوار بين الباحثين الحاضرين والمداخلين طرحت خلاله أفكار عدة ركز بعضها على ضرورة إدارك الطرفين الصيني والعربي لأهمية العلاقات بينهما إضافة إلى إنشاء وتفعيل مراكز الترجمة والتعريب.

جلسة المحور الثاني
ترأس جلسة المحور الثاني الدكتور محمود علي الداود الذي أشار إلى النهضة التنموية الرائعة والتقدم التكنولوجي الذي حققته الصين.
ثم قدّم الدكتور مصطفى كامل السيد، أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة، مداخلة ركّز فيها على الإصلاحات التي أجرتها الصين وتأثيرها على الاقتصاد، وتطرق إلى نموذج التنمية، مشيراً إلى سببين أديا إلى التنمية الصينية، هما التركيز على الصادرات والأسواق الدولية والقيادة الرسمية للإقتصاد.
وعقّب الباحث الصيني الدكتور كيان اكزامينغ على مداخلة مصطفى السيد، فتحدث عن نقاط أساسية أدت إلى نجاح النموذج الصيني أبرزها: التركيز على حياة الناس، الإصلاح التدريجي وتعزيز الثقافة، الابتكار في الإنتاج، والطريقة الفريدة التي تعتمدها الدولة في طريق الإصلاح والتي تؤمن تلبية حاجات الناس وخصوصاً المعيشية.

الصين والحرب ضد الإرهاب
ترأس الجلسة الثالثة الدكتور عبد الحسين شعبان وكان محورها “الصين والتنافس الجيوبوليتيكي في المنطقة: الحرب ضد الإرهاب”. ثم قدّم رئيس “مركز دراسات الشرق الأوسط” في الأردن الدكتور جواد الحمد مداخلته التي بحثت إشكالية الإطار المفاهيمي لمشكلة الإرهاب بين العرب والصين، خصوصاً الإشكالية العامة في مفهوم الإرهاب والمقاومة. ورأى أن ارتباط الموقف الصيني بمصالح عسكرية وأمنية مع إسرائيل واقتصادية مع الولايات المتحدة يجعلها تكاد لا تبدي موقفاً مستقلاً مؤثراً في السياسة الدولية أو قرارات مجلس الأمن الدولي إزاء قضايا الصراع في المنطقة أو إزاء العدوان الإسرائيلي.
ودعا الحمد إلى إيجاد إطار مفاهيمي مشترك عربي – صيني من خلال الاتفاق على أن التصدي للاحتلال العسكري الأجنبي للأراضي العربية سواءً في فلسطين أو في العراق أو في مزارع شبعا أو الجولان أو سيناء هو مقاومة مشروعة وفق القانون الدولي، وأن لإسرائيل علاقة مباشرة بمفاهيم الإرهاب الدولي وهي ترعى الإرهاب، وكذلك الاتفاق على أن المجموعات المسلحة التي تمارس الإرهاب في المنطقة العربية وفي العالم هي مجموعات إرهابية.
ثم تحدث الباحث الصيني الدكتور باو تشينغ شانغ عن موضوع مشاركة الصين في مكافحة الإرهاب في الشرق الأوسط، لافتاً إلى أن بكين تدعو إلى تعزيز التنسيق الدولي لمكافحة الإرهاب لكن في إطار الأمم المتحدة، وهي تشدد على رفض المعايير المزدوجة وربط الإرهاب بالدين.
ثم تُليت أجزاء من مداخلة للدكتورة سنية الحسيني المقيمة في الولايات المتحدة الأميركية، والتي لم تتمكن من الحضور، حيث رأت في ورقتها أن الصين لم تتراجع عن دعم القضية الفلسطينة وإنما باتت تدعمها وفق آلية جديدة بعد توقيع المعاهدات العربية – الإسرائيلية.
وقدّم المداخلة الرابعة الباحث الصيني الدكتور دينغ لونغ الذي أكد أن الصين لم تتخلَ يوماً عن تضامنها مع الشعب الفلسطيني برغم إقامة العلاقات مع إسرائيل. وهي قدمت أسلحة وتدريب للمقاتلين الفلسطينيين، لكنها توقفت عن دعم المقاومة ضد إسرايئل بعد المصالحات العربية المتعددة مع إسرائيل. وشدد على ضرورة اجتثاث الإرهاب من جذوره وتفعيل التعاون بين العرب والصين في هذا المجال.
ثم ترأس الجلسة الرابعة الباحث الصيني الدكتور غاو يوزهن حول محور “العلاقات الإقتصادية: الطاقة”، ثم قدّمت الباحثة السعودية الدكتورة نورة عبد الرحمن يوسف بحثاً حول “العلاقة الطاقوية بين البلدان العربية والصين”، وركّزت على مجالات التعاون بين الصين والدول الخليجية، حيث يدرك كل طرف أهمية الفرص التي يقدمها له الطرف الآخر. واستعرضت الخطوات التي تمت لتعزيز التعاون بين بلدان مجلس التعاون الخليجي والصين، وأهمها: قيام الجانبين بسلسلة من الحوارات، وزيادة الاستثمارات القائمة، إضافة إلى مبادرة “الحزام والطريق” المطروحة من الصين. وخلصت إلى أنه من الخطوات المهمة لتعميق التعاون : إنشاء منطقة التجارة الحرة بين الصين ودول الخليج، التعاون الصيني العربي في العلوم والتكنولوجيا والإبداع، دعم الصين لإصلاح مجلس الأمن للأمم المتحدة، وتعزيز التعاون الاستثماري والمالي وتشجيع شركات كل من الجانبين على الاستثمار والمشاركة في تطوير البنية التحتية في الجانب الآخر.
ثم تحدث الباحث الصيني كيلن اكزمينغ فشدد على الحاجة إلى زيادة التعاون في مجالات الطاقة المختلفة، لافتاً إلى أن الصين تمكنت من تطوير العلاقات في الشرق الأوسط برغم التعقيدات الكثيرة في هذه المنطقة والخلافات بين دولها وتصاعد الإرهاب. وكشف أن الحكومة الصينية تشجع شركات النفط الصينية على الاستثمار في المنطقة.
ثم عقّب الدكتور وليد خدوري على مداخلة الباحثة نورة عبد الرحمن يوسف، فرأى أن مداخلتها ركزت على العلاقة الطاقوية بين الصين ودول الخليج في حين أن الصين لديها علاقات مهمة أيضاً مع كل من السودان والعراق والجزائر. وأعرب عن اعتقاده أنه كان سيغني البحث لو شملت الدراسة خلفية نشوء العلاقات الاقتصادية العربية – الصينية والمراحل التي مرت بها.
واختتم اليوم الأول من الندوة بجلسة خامسة ترأسها الباحث العراقي الدكتور سعد ناجي جواد حول محور “العلاقات الاقتصادية: طريق الحرير الجديد”، ثم قدم الباحث البريطاني الدكتور تيم نيبلوك مداخلة استعرض خلالها طبيعة العلاقات الاقتصادية القائمة بين دول مجلس التعاون الخليجي مع كل من الصين وأوروبا، فرأى أن الاتحاد الأوروبي حتى الآن يعتبر أكبر شريك تجاري لدول مجلس التعاون الخليجي، لكنه توقع أن تصبح الصين هي الشريك الأول بحلول العام 2020، بسب تطور العلاقات التجارية بين الجانبين. ولفت إلى حيوية صينية جعلت منها محوراً لاستقطاب مختلف دول العالم.
ورأى نيبلوك أنه على دول الخليج أن تكون منخرطة أكثر للعمل مع إيران في بناء وإيجاد طرق تسمح بتسهيل التواصل البري بين الخليج إلى الخط الذي يتم تأسيسه حالياً.
ثم تحدث السفير الصيني السابق في قطر يو تشن الذي رأى أنه يجب الإرتقاء في مستوى العلاقات الصينية – العربية بإطار التشارك لبناء الطريق الأفضل لهما. وإذ استعرض بإيجاز تاريخ العلاقات العربية الصينية التي تعود لأكثر من ألفي عام نقلت خلالها كل أمة إلى الأمة الأخرى حضارتها، شدد على ضرورة التركيز على الحاضر والمستقبل لبناء غد أفضل.
ثم عقّب على المداخلتين كل من الدكتور عبد الله باعبود من سلطنة عُمان والباحث الصيني زيان زيونغ.

اليوم الثاني من المؤتمر
ترأس الجلسة الصباحية الأولى في اليوم الثاني، الدكتور ديغانغ سان وكان محورها “العلاقات الاقتصادية: التجارة والاستثمار والسياحة”. ثم قدّم الدكتور محمد حمشي مداخلته التي استهلها بتقديم مدخل تاريخي إلى العلاقات بين الوطن العربي والصين، ثم استعرض تحديات العلاقات العربية الصينية التي على الجانبين مواجهتها، وأبرزها التبادل اللامتكافئ في العلاقات الاقتصادية العربية – الصينية، الاستقرار الأمني في المركب الأمني المشرق – الخليج العربي، التمركز المفرط للسياسات الخارجية العربية حول الغرب، غيض المعرفة والفهم المتبادلين بين العالم العربي والصين، الانقسامات السياسية العربية – العربية.
وخلص حمشي إلى الفرص الاستراتيجية في العلاقات الاقتصادية العربية – الصينية التي على الجانبين الاستفادة منها وأبرزها: إشراك الوطن العربي في مشروع طريق الحرير والحزام، تطوير منتدى التعاون العربي – الصيني، والتكامل العربي – العربي والعلاقات الاقتصادية العربية – الصينية، وتفعيل مضامين وثيقة السياسات الصينية تجاه البلدان العربية.
ثم قدّم الباحث الصيني الدكتور مين جي مداخلته فاستهلها بالحديث عن تاريخ وصول الدين الإسلامي إلى الصين، حيث أصبح جزءاً لا يتجزأ من الحضارة الصينية، كما تحدث عن قدوم المئات من الشباب الصيني إلى العالم العربي وإلى مصر خصوصاً للدراسة. كما تحدث في المقابل عن ذهاب آلاف الأشخاص من المسلمين العرب إلى الصين. واعتبر أن التبادلات الثقافية الإسلامية والصينية تساهم في تعزيز العلاقات بين الجانبين وفي محاربة الإرهاب.
ثم تُليت ورقة قدمتها الدكتوة منال موافي تعقيباً على مداخلة الدكتور حمشي، كما عقب على المداخلتين الدكتور جعفر كرار أحمد من السودان.

“العلاقات السياسية: القضايا العربية”
ثم عقدت الجلسة الثانية حول المحور السابع وهي بعنوان :”العلاقات السياسية: القضايا العربية”، وقد ترأسها الباحث المصري الدكتور وحيد عبد المجيد، ثم قرأ الدكتور عبد الحفيظ من مصر الورقة التي أعدها الباحث الدكتور عاهد مسلم المشاقية الذي تحدث في ورقته عن التوجهات الصينية تجاه البلدان العربية بعد ثورات “الربيع العربي” حيث لعبت دوراً إيجابياً اتسم بعدم التدخل المباشر والحفاظ على العلاقات الودية والعمل على حل النزاعات بالحوار، ودعم الدور الذي تقوم به الأمم المتحدة.
ورأى المشاقية أن السياسة الخارجية الصينية تهدف إلى تحقيق مجالات التعاون الاقتصادي أكثر من ميلها إلى بناء علاقات سياسية مع الدول العربية، وهي لهذه الغاية تسعى إلى بناء علاقات اقتصادية في بيئة آمنة ومستقرة بعيداً من العنف والحروب ومن دون أن تضطر إلى التورط عسكرياً.
بعده تحدث الدكتور صان ديغانغ الذي قدم عرضاً موجزاً عن نظرة الصين للواقع القائم في الشرق الأوسط، وأكد على أن الصين تنظر للشرق الأوسط كسوق تجاري بينما تنظر إليه أميركا كأرض معركة. وأشار إلى أن كل دول الشرق الأوسط ترحب بالتدخل الصيني لحل النزاعات في هذه المنطقة بسبب سياسة الصين المعتدلة القائمة على مبدأ العدالة ورفض الهيمنة، لافتاً إلى اعتبار الصين القضية الفلسطينية محقة، وأن موقفها هذا منطلق من سياستها المبدئية وليس بسبب صداقتها للعرب.
وفي سياق آخر، أكد ديغانغ أن الصين ترفض التعاطي مع أحزاب المعارضة في الدول الأخرى حتى لا تتدخل في شؤون الدول.
ثم تحدث الباحث الصيني الدكتور لي بينغزونغ فقدم عرضاً عن الدور التركي في الشرق الأوسط ومأزق العلاقة بين تركيا والعالم العربي، داعياً تركيا إلى اتباع ديناميكية خاصة في علاقتها مع الدول العربية من أجل انجاح هذه العلاقات دون ربطتها بطبيعة العلاقة بين تركيا والغرب.
ثم تلا الدكتور عبد الله ياعبود التعقيب الذي أعده الدكتور محمد بن هويدن.
وعقب الدكتور خير الدين حسيب فأشار إلى الموقف الأميركي الجديد الذي اتخذه الرئيس الأميركي دونالد ترامب لصالح الكيان الاسرائيلي، معرباً عن الحاجة إلى موقف فاعل وقوي من روسيا والصين في هذا الموضوع وأن تساعدا في اتخاذ موقف دولي من هذا التراجع عن الحق الفلسطيني. وأكد أنه لولا وجود حزب الله والمقاومة الفلسطينية وتطوير المقاومة وبشكل خاص حزب الله الذي أوقف العربدة الإسرائيلية في لبنان، لربما دفنت القضية الفلسطينية، لافتاً إلى أن العرب أنفسهم منشغلون بقضايا أخرى ولم تعد القضية الفلسطينية هي أولوية بالنسبة لهم. وأضاف: هناك واجب قانوني وإنساني يوجب على روسيا والصين أن تتخذا موقفاً حاسماً مما يحصل في فلسطين.

“العلاقات السياسية: القضايا الصينية”
ترأس الجلسة التالية الدكتور مسعود ضاهر حول المحور الثامن بعنوان “العلاقات السياسية: القضايا الصينية”، وقدّم الباحث الصيني بروف دينغ لونغ مداخلة تحدث فيها عن المنافسة بين الشركات الصينية واليابانية والكورية، معرباً عن اعتقاده بأن هناك مجالاً كبيراً للتعاون الصناعي بين الصين والدول العربية. وإذ أشار إلى حركة فردية متبادلة بين الصين والدول العربية، لفت إلى وجود فجوة حقيقية تتمثل في عدم التواصل الشعبي.
ثم قدّم الباحث الفلسطيني الدكتور ناصر التميمي مداخلة ركّز فيها على المصالح الجوهرية للصين، معرباً عن اعتقاده بأن الطريق البحري سيبقى هو المهم، ومصالح الصين ستزداد في الشرق الأوسط وقد يتبعها تزايد في النفوذ السياسي والنفوذ العسكري خصوصاً مع تطور الصناعات العسكرية الصينية.
ثم عقّب على البحثين كل من الدكتور عبد الفتاح عز الدين، والدكتور زينغانغ ين.
وترأس الجلسة الثانية الدكتور عبد اللطيف عبيد حول “الموقف تجاه النظام الدولي وعناصر تغييره. وقدّم الباحث الدكتور إدريس الكربيني مداخلة حول الصين وتحولات النظام الدولي الراهن، فعرض الكثير من الوقائع التي تؤكد ازدياد مكانة الصين في العالم على مختلف المستويات الاقتصادية والإنمائية والعسكرية، وخلص إلى أن التطور المذهل الذي تشهده الصين على مستويات عدة يكون أرضية ستسمح لها في المدى المتوسط بخلخلة النظام الدولي الذي فرضته الولايات المتحدة منذ نهاية الحرب الباردة، وبالتالي سنرى مولد قوة عالمية وازنة.
ثم قدّم الباحث الصيني الدكتور ين زهي وانغ مداخلته التي استهلها بالحديث عن تفاعل الصين مع البلاد العربية، مقدماً أمثلة عدة على هذا الأمر، منها: دعم الصين للبنان في منتصف القرن الماضي، ووقوفها إلى جانب العراق في تحركه للتحرر من الاستعمار. لكنه أكد أنه لا يمكن للصين أن تكون المخلّص للناس لأنها ستصبح قوة عظمى مسيطرة كما كان الاتحاد السوفياتي سابقاً والولايات المتحدة حالياً. ورأى أن الممارسة التي مارستها الصين في خمسينات وستينات القرن العشرين من خلال وقوفها إلى جانب الشعوب العربية التي سعت إلى التحرر من الاحتلال الأجنبي تمثل خطاباً بديلاً لفهم العالم إن كانت هذه التجارب ناجحة أم لا.
وعقّب على المداخلتين كل من الدكتور علاء عبد الحفيظ محمد والدكتور جين زونجي.

“العلاقات الثقافية والإعلامية”
ترأس الجلسة الثالثة والأخيرة في الندوة الدكتور أحمد ملي حول المحور العاشر بعنوان “العلاقات الثقافية والإعلامية”. ثم قدّم الباحث الدكتور جعفر كرار أحمد مداخلة استعرض فيها بشكل مسهب تاريخ التبادل الثقافي بين الصين وبلاد العرب منذ ظهور الإسلام وحتى قيام جمهورية الصين الشعبية، وخلص إلى أن العرب والصينيين لم يبنوا حزاماً اقتصادياً على طريق الحرير القديم فحسب، بل إنهم بنوا أيضاً حزاماً ثقافياً نشطاً وثرياً أسهم في جعل التبادلات الاقتصادية والتجارية أمراً ممكناً، فازدهرت المدن واستوعبت الشعوب على طول الحزام والطريق اختلاف الثقافات واللغات واحترمت الأديان فازدهرت الأسواق.
وقدّم الباحث الصيني نيو سونغ مداخلة حول العلاقات الثقافية بين العرب والصين، وركز حديثه على العلاقة بين الصين والمملكة العربية السعودية من زاوية أن السعودية هي محل جذب للمسلمين الصينيين الذين يذهبون إليها لتأدية فريضة الحج، مشيراً إلى وجود 21 مليون صيني مسلم. واستعرض المراحل التي مرت بها العلاقة بين السعودية والصين منذ منتصف القرن الماضي وصولاً إلى أيامنا هذه.
وعقب على المداخلتين كل من الدكتور عبد الحسين شعبان والدكتور صان ديغانغ.
واقترح حسيب خير الدين أن تستقبل الصين زمالات عربية لتعلّم اللغة الصينية في الصين لردم الهوة بين الثقافتين. ثم اختتم خير الدين المؤتمر بكلمة شكر إلى المشاركين والمنظمين معتبراً أنه من أنجح المؤتمر الذي أقامها المركز. كما شكر رئيس معهد دراسات الشرق الأوسط في جامعة شنغهاي الدولية الدكتور صانغ ديغانغ المشاركين والمنظمين للمؤتمر مشيداً بمشاركة هذا العدد الكبير من الباحثين الصينيين.
وقال الباحث العماني المشارك الدكتور عبدالله باعبود، وهو مدير مركز دراسات الخليج في جامعة قطر، للميادين نت، إن هذه الندوة قد جاءت في إطار العلاقات التي هي في إطار التكون بين الصين والعالم العربي. فالصين قوة ناشئة محتاجة إلى شركاء في المنطقة والعالم العربي مناسب بهذه الشراكة. فهو يدعم اقتصادها من خلال تزويدها بالنفط والغاز وهي سوق مهمة للصين. إذن هناك اهتمام صيني بالعالم العربي وطريق الحرير يمر في العالم العربي وإيران وباكستان، لذا يهم الصين استقرار المنطقة وتجنب الصراعات والنزاعات ونمو الاقتصاد، وهي تسعى للتوافق بين دول المنطقة وبخاصة دول الخليج العربية وإيران لاستكمال طريق الحرير.
وأضاف باعبود أن الصين “تجد نفسها في وضع صعب للاختيار بين إيران والعرب وهي تفضل توافق الطرفين وحصول تعاون بين دول المنطقة وألا تختار شريكاً على حساب الآخر”.
وأوضح أن الصين عموماً كانت تؤيد القضايا العربية والإسلامية، وهي تتقرب من الحكومات وتؤيد مواقفها لكنها لا تتدخل في الشؤون الداخلية، وتتعامل مع الحكومات وليس الشعوب ومنظمات المجتمع المدنيـ، فهي لديها حساسية تجاه الثورات والتدخل في السؤون الداخلية.
وأشار باعبود إلى أن الصينيين يعرفون ماذا يريدون من العالم العربي بينما العرب لا يعرفون ماذا يريدون فهم في مرحلة تخبط، وقد اضاعوا فرص تعاون كثيرة بينها فرص التعاون مع الاتحاد الأوروبي. ودعا إلى دراسة نموذج الصين في التطور والتعلّم من هذه التجربة كيف وصلت من دولة نامية عالمثالثية إلى دولة عالمية تنافس الدول الكبرى. كما أن الصين دولة عظمى وعضو في مجلس الأمن ويجب أن نستفيد منها في دعم قضايانا عالمياً.
أما الباحث الصيني باو تشنغ تشانغ، واسمه الحركي العربي عباس، فقال للميادين نت إنه من خلال هذه الندوات والمناقشات وتبادل الآراء يمكننا تعميق النقاش وجمع الأمور المتوافق عليها وترك الخلافات جانباً. وهكذا يواصل الجانبان العربي والصيني جهودهم للتوصل إلى نقاط مشتركة أكثر فأكثر للتوصل إلى اتفاق نهائي. وأشار إلى أن الملف الفلسطيني هو أحد النقاط الخلافية مع العرب. ورأى أنه يجب تعزيز التعاون العربي الصيني على مستوى المؤسسات الفكرية والتبادل العلمي وليس فقط نظرياً وإنما عملياً. واشار إلى أن معظم الباحثين العرب لا يفهمون السياسات الصينية في مكافحة الإرهاب، مذكراً بأن الصين أصدرت وثيقة في يناير كانون الثاني 2016 بعنوان “سياسات الصين تجاه الدول العربية”، لم يقرأها الباحثون العرب!.

المصدر: الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

إيفانكا ترامب تتعرض لسخرية واسعة بسبب أينشتاين

إيفانكا استشهدت بهذا القول على أنه لآينشتاين: “إذا لم تتناسب الحقائق مع النظرية فعليك تغيير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *