الثلاثاء , أغسطس 22 2017
الرئيسية / تحقيقات / عشر حقائق عن العبرانيين السود في إسرائيل

عشر حقائق عن العبرانيين السود في إسرائيل

بقلم: عامر دكة — تعيش في إسرائيل طائفة تعدادها نحو 3000 شخص أصلهم من أمريكا، وصلت إلى إسرائيل في أعقاب التوراة، وتتبع تغذية خضرية. مَن هم العبرانيون السود؟

في عام ‏1995‏ زار المطرب الأميركي الشهير، ستيفي وندر (‏Stevie Wonder‏) إسرائيل. كانت مدينة ديمونا أحد الأهداف المفاجئة لزيارته. فوصل إليها للالتقاء بصديقة قديمة له، إليشفاع بات يسرائيل، مطربة موهوبة من العبرانيين في ديمونا. وُلدت إليشفاع في الولايات المتحدة ووصلت إلى إسرائيل بسبب مشكلة طبية لدى ابنتها. بصفتها مطربة رافقت ويتني هيوستن وستيفي وندر في بداية طريقهما، وكأم لطفلة تعاني مشكلة صحية، كانت على علاقة جيدة بطائفة العبرانيين التي تدعم التغذية الصحية وتحب الموسيقى.

ولكن لماذا انتقلت مجموعة من الأميركيين الأفارقة إلى ليبيريا غرب إفريقيا ومنها إلى مدينة صغيرة في النقب في إسرائيل؟ بكلمة واحدة- التوراة.

ولكن قصة العبرانيين مؤلفة من أكثر من كلمة. محاولةً للإجابة عن الأسئلة الكثيرة حول طائفة العبرانيين السود الصغيرة، نقدّم لكم 10 حقائق حول كون هذه الطائفة مميّزة وطريقة انخراطها في الحياة في إسرائيل.

الاسم الرسمي للطائفة التي ترتكز في المدن الإسرائيلية الجنوبية ديمونا، متسبي رامون، وفي وعراد هو ‎ African Hebrew Israelites of Jerusalem‏. تشكل هذه الطائفة جزءاً من تيار أكبر، تأسس في القرن الـ19 ويدعى‎ ‎‏ ‏Black Hebrew Israelites‏.

يؤمن أعضاء هذه الطائفة المميّزة أنهم جزء من نسل عشرات القبائل التي هاجرت إلى إسرائيل ولذلك تربطهم علاقة بها وبالمخطوطات اليهودية، ولكن بالموتيفات المسيحية أيضاً.
‏‎
‎‏أسس شاب مسيحي‏‎ ‎‏‏‎ ‎‏معمداني عمل حداداً،‏‎ ‎‏اسمه بن كارتر (‏1939-2014‏) طائفة العبرانيين في شيكاغو، ولكنه غيّر اسمه بعد السفر إلى إسرائيل إلى ‏‎ ‎‏بن عمي بن يسرائيل في عام ‏‎ ‎‏‏1969‏.

أقيمت الطائفة بسبب شعور المسيحيين المتشددين من بين الأميركيين الأفارقة بالتضامن مع قصة خروج بني إسرائيل من مصر.‎ ‎ادعى بن كارتر أن تغيير اسمه جاء لأن الملاك جبرائيل ظهر له قائلاً إن الأميركيين الأفارقة نسل العبيد، هم من نسل القبائل العشرة لبني إسرائيل.

بعد بضع سنوات من عدم اليقين والاستقرار من حيث المكانة الوطنية والدينية، ارتكزت الطائفة وأصبحت تعيش منذ ذلك الحين حياة تستند إلى ارتباطها بجذورها. يهتم أبناء الطائفة بتناول تغذية خضرية، يزرعون أطعمتهم وفق الزراعة العضوية، يرتدون ملابس ذات أقمشة طبيعية مثل القطن، الصوف، الكتان، والحرير، ويدمجون في حياتهم الكثير من الموسيقى والرياضة.

تستوحي الطائفة نمط التغذية والصحة من التوراة، من الأيات مثل ‏‎”إنى قد أعطيتكم كل بقل يبزر بزرا على وجه كل الأرض و كل شجر فيه ثمر شجر يبزر بزرا لكم يكون طعاما‎”‎‏. يكمّل المفهوم الصحي والروحاني للطائفة العبرانية بعضهما بعضاً. تتصدر العودة إلى الجذور مركز الفكرة الأيديولوجية للطائفة، مُشكّلة أساس عملها اليومي. إضافة إلى عادات التغذية واللباس، هناك عادة الصوم أيام السبت.

يتبع أعضاء الطائفة العبرانية نمط حياة خاص وهناك علاقة جيدة بين الأعضاء. في السنوات الماضية، بدأ جزء منهم بالتطوع في خدمة الجيش الإسرائيلي، ما يشهد على انخراطهم المتزايد في المجتمَع الإسرائيلي.

العبرانيون هم طائفة تتمتع بحسن الضيافة، وتُجري رحلات سياحية في ديمونا. نمط حياتهم خاص: فهم لا يتناولون الملح والسكر مرتين في الأسبوع، يحضرون الوجبات على مجمع شمسيّ ولا يستخدمون التوابل، وعلى كل فرد في الطائفة أن يتلقى تدليكاً مرة في الشهر. إضافة إلى ذلك، لدى الطائفة غرفة ولادة طبيعية، واستوديو للرقص ترقص فيه النساء اللواتي عمرهن 70 عاماً وأكثر بحماس.

تعتبر الموسيقى لدى الطائفة العبرانية حاجة أساسية مثل التغذية والرياضة. تتجسد الجذور الموسيقية لدى العبرانيين في موسيقى البلوز والجاز التي ترافقهم منذ أن وصلوا من أميركا. تظهر فرق مثل فرقة المطربة اليشفاع بات يسرائيل في البلاد والعالم وهي ترتدي ملابس تقليدية وملوّنة، وتغني بصوت ووتيرة يجسدان محبة إفريقيا، أميركا، وإسرائيل معا.

إضافة إلى ذلك، في عام 2009 اشتهرت قضية تحرش خطيرة لشاب يدعى كوين فنيكس، من الطائفة العبرانية في ديمونا، عندما قرر الكشف عن التحرش الجنسي الذي تعرض له في طفولته. في أعقاب القضية اتهم أولاد ونساء الطائفة زعماء الطائفة ونمط الحياة التي فرضوها مصرحين عن ظاهرة تحرشات جنسية، عنف ضد الأطفال والرضع، تعدد الزوجات وقمع النساء، الاكتظاظ والفقر، وفرض الصمت الخطير حفاظا على الطائفة. وقال زعماء الطائفة ردا على ذلك: “ترتكز طائفتنا على قيم أخلاقية عالية”.

عن موقع “المصدر” الإسرائيلي

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

هل صدّعت قضية الجندي أزاريا ثقة الجمهور بالجيش الإسرائيلي؟

بقلم: مئير ألرن – لواء في الاحتياط وباحث في معهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي — …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *