الأحد , أغسطس 20 2017
الرئيسية / تحقيقات / زيارة العاهل السعودي لمنتجع بالي تحوّله إلى ثكنة عسكرية

زيارة العاهل السعودي لمنتجع بالي تحوّله إلى ثكنة عسكرية

بقلم: فيرجوس يانسين – نوسا دوا (إندونيسيا) – بينما يقوم العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز وحاشيته بزيارة لمنتجع بالي الإندونيسي تتحول الجزيرة إلى ثكنة عسكرية.

وترافق الملك سلمان حاشية من 1500 فرد بينهم 25 من الأمراء وعشرة وزراء وسيتوجهون إلى جزيرة بالي على متن تسع طائرات ركاب لقضاء عطلة. وسيحرس الملك وحاشيته ما لا يقل عن 2500 من أفراد الشرطة والجيش بالإضافة إلى سفن تابعة للبحرية سترابض قبالة الجزيرة.

وتحط طائرة العاهل السعودي وهي من طراز بوينج 747 في المطار ليستقبلها السلم الكهربائي الشهير بلونه الذهبي. وقال بودي هارجانتو مسؤول الجمارك إن الزيارة سبقها وصول طائرتين حملتا شحنات من أطباق وسجاجيد وسيارتين من طراز مرسيدس مضادتين للرصاص.

وتهدف زيارة الملك سلمان لآسيا إلى تعزيز علاقات المملكة مع الاقتصادات الآسيوية التي تنمو بسرعة وتشجيع الاستثمار لتنويع الاقتصاد السعودي لتقليل اعتماده على النفط. وتأتي الأبهة المصاحبة لزيارته الرسمية التي يتخللها قضاء عطلات بعد مساع للتقشف داخل المملكة نتيجة هبوط أسعار النفط.

على رمال الشاطئ البيضاء أمام منتجع سانت ريجيس في بالي – وهو واحد من عدد من فنادق الخمس نجوم التي سيقيم فيها الملك وحاشيته أقيمت حواجز يبلغ ارتفاعها مترين لحماية الضيوف من أعين المتطفلين. وأقيم سلم خشبي للوفد الملكي للوصول إلى المياه.

وقال الميجر جنرال كوستانتو ويدياتموكو القائد العسكري لمنطقة أودايانا في بالي “من المؤكد أنه سيكون هناك تأمين بحري لأن هناك قطاعا من الشاطئ سيقيم (الملك) فيه.”

وقال ويدياتموكو إنه سيتم نشر ست سفن بالإضافة إلى عناصر من شرطة مكافحة الإرهاب والقناصة معبرا عن أمله ألا تؤثر الإجراءات الأمنية على خصوصية الوفد السعودي.

* عطلات مثيرة للجدل

وأثارت عطلات العاهل السعودي الجدل في بعض الأحيان لما تسببه من ارتباك. واختصر الملك عطلة في الريفييرا الفرنسية عام 2015 بعد موجة غضب شعبي عندما أغلق شاطئ فالوريس العام وتم صب الخرسانة على الرمال لإقامة مصعد مؤقت.

وبعد أن بدأ الملك سلمان جولته الآسيوية بزيارة ماليزيا في 26 فبراير شباط سيتوجه أيضا إلى بروناي واليابان والصين وجزر المالديف والأردن وتستمر الجولة شهرا وتهدف إلى الترويج للمملكة بوصفها وجهة للاستثمار.

وتعتزم أكبر دولة موردة للنفط لآسيا خصخصة أصول الدولة وتعزيز القطاع الخاص غير النفطي وفتح أسواقها للمستثمرين الأجانب بعد هبوط أسعار النفط الذي أدى لتراجع إيرادات الدولة بشدة وتسبب في عجز كبير بالموازنة. ومن الملامح الرئيسية للخطة بيع أسهم في عملاق النفط السعودي أرامكو في عملية تقول السلطات السعودية إنها ستؤدي لجمع ما يصل إلى 100 مليار دولار فيما ستكون أكبر عملية إدراج على مستوى العالم حتى الآن.

وركزت زيارة الملك سلمان لجاكرتا هذا الأسبوع على بناء علاقات ثقافية ودينية وتعزيز التعليم بالإضافة إلى جهود لاحتواء التطرف الديني في أكبر دولة مسلمة من حيث عدد السكان على مستوى العالم.

وتزايدت مخاوف إندونيسيا التي تطبق نظام حكم علمانيا إزاء الأمن بعد عدة هجمات في العام الأخير أنحي باللائمة فيها على أنصار تنظيم الدولة الإسلامية.

ونفذ إسلاميون متشددون تفجيرا بملهى ليلي في منتجع كوتا بجزيرة بالي عام 2002 مما أسفر عن مقتل 202 شخص معظمهم من السائحين الأجانب.

*السياحة في الشرق الأوسط

يأمل مجتمع الأعمال في إندونيسيا أن تشجع زيارة العاهل السعودي المزيد من السائحين من الشرق الأوسط على زيارة “جزيرة الآلهة”.

وقال كتوت أردانا رئيس فرع رابطة شركات السياحة الإندونيسية في بالي لرويترز “حين يجدون أن الملك وحاشيته جاءوا إلى بالي سيدركون أن بالي مقصد سياحي بين الأفضل على مستوى العالم وبالتالي فإنهم سيفكرون تلقائيا في زيارة بالي كسائحين أيضا.”

وقالت ميلا أرتيني ممثلة مجموعة بلو بيرد لسيارات الأجرة في مطار نجورا راي الدولي إن الوفد السعودي حجز أسطول سيارات المجموعة بالكامل حتى انتهاء زيارة الملك سلمان في 12 مارس آذار.

وقال عارف وهو سائق سيارة أجرة مسلم إنه تم إحضار 200 سيارة مرسيدس إضافية من جاكرتا من أجل الزيارة وأضاف أن السعوديين سيستقبلون بالترحاب في جزيرة بالي ذات الأغلبية الهندوسية.

وأضاف “الديانة هنا مختلفة لكن هذه ليست مشكلة لأن هناك الكثير من المسلمين. يوجد طعام حلال في كل المناطق.”

وقال رئيس فريق تنمية السياحة الحلال بوزارة السياحة الإندونيسية ريانتو سفيان إن جاكرتا تأمل في زيادة عدد السائحين المسلمين الذين زاروا البلاد العام الماضي وبلغ عددهم خمسة ملايين إلى أكثر من الضعف بحلول عام 2019.

وأضاف “إلى جانب العدد الكبير للزائرين المحتملين من الدول المسلمة فإن قدرتهم الشرائية أكبر أيضا” مشيرا إلى أن السائحين المسلمين ينفقون نحو 1700 دولار أمريكي في الزيارة بالمقارنة بمبلغ 1100 دولار الذي ينفقه غيرهم من الأجانب في المتوسط.

*جولات على ظهور الجمال

عند مدخل نوسا دوا وهي شبه جزيرة على الطرف الجنوبي لبالي حيث يقيم العاهل السعودي فحص رجال شرطة السيارات في نقطة تفتيش مؤقتة.

على شاطئ نوسا دوسا هناك ما سيساعد الزوار السعوديين على عدم الشعور بالغربة وهي الجمال وإن كانت لم يتم جلبها لوفد المملكة خصيصا.

وقال مينارتو المسؤول عن تنظيم جولات للسائحين بالجمال أمام فندق هيلتون بالي إن الزائرين طلبوا 100 جولة مدة الواحدة منها نصف ساعة.

وأضاف مينارتو الذي يرعى خمسة جمال تم استيرادها من استراليا قبل سنوات “نحن مشغولون وهم يريدون عددا كبيرا جدا. ليس لدينا سوى عدد محدود من الجمال.”

المصدر: رويترز

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

هل صدّعت قضية الجندي أزاريا ثقة الجمهور بالجيش الإسرائيلي؟

بقلم: مئير ألرن – لواء في الاحتياط وباحث في معهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي — …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *