الإثنين , أغسطس 21 2017
الرئيسية / تحقيقات / ارتفاع موازنة الدفاع الصينية إلى 151 مليار دولار

ارتفاع موازنة الدفاع الصينية إلى 151 مليار دولار

“شجون عربية” — أفاد متحدث باسم وزارة المالية الصينية وكالة “بلومبرغ نيوز” الاثنين أن ميزانية البلاد الدفاعية سترتفع بنسبة 7% إلى 151 مليار دولار هذا العام، في أقل نسبة نمو سنوية منذ عام 1991 وهو ما يتوافق مع تباطؤ النمو الاقتصادي.
ولم تتضمن الوثائق التي تصدر مع افتتاح الدورة السنوية للبرلمان، التي بدأت الأحد وتستمر 10 أيام، الميزانية الدفاعية كما جرت العادة، مما زاد القلق في الخارج بشأن شفافية بكين في هذا المجال.
وأكد متحدث باسم وزارة المالية لوكالة “بلومبرغ نيوز” أن ميزانية الصين الدفاعية ستبلغ 1,044 يوان هذا العام أي ما يعادل 151 مليار دولار.
ولم توضح الحكومة سبب غياب هذا الرقم عن الوثائق التي كشفت عنها الجمعية الوطنية الشعبية الأحد كما كان متوقعا.
إلا أن المتحدث أكد أن الحكومة لا تلتزم الكتمان “عن عمد”.
وإن كانت الصين زادت ميزانيتها الدفاعية بعشرة أضعاف خلال 15 عاما، إلا أنها تبقى أدنى بكثير من ميزانية الولايات المتحدة الدفاعية، حيث يخصص للجيش الأميركي مبلغ 604,5 مليار دولار، بحسب أرقام المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية.
ومن ناحيته، تحدث الرئيس الاميركي دونالد ترامب عن نيته زيادة الإنفاق العسكري بنحو 10 بالمئة.
وتنهمك الصين في عملية بناء وتحديث لقواتها المسلحة التي كان ينظر إليها على أنها متخلفة فيما ترغب بأن تتناسب قوتها العسكرية مع تلك الاقتصادية وتؤكد بشكل متزايد على مطالب إقليمية متنازع عليها في المياه الآسيوية.
وشهدت ميزانية الدفاع الصينية زيادات برقمين خلال عدة سنوات حتى العام الماضي عندما تم رفعها بنسبة 7,6 بالمئة.
إلا أن تقريرا لوزارة الدفاع الأميركية العام الماضي شكك في صحة الأرقام التي تنشرها بكين بشأن ميزانيتها الدفاعية مشيرا إلى أن الانفاق الحقيقي يتجاوز المبلغ المذكور بعشرات المليارات.
وأفاد التقرير بأن “غياب الشفافية بشأن تنامي قدراتها العسكرية وعملية صناعة القرار الاستراتيجية لا تزال تؤدي إلى زيادة التوترات ودفعت دول في المنطقة إلى تعزيز علاقاتها مع الولايات المتحدة”.
والسبت صرحت فو يينغ المتحدثة باسم البرلمان الصيني أن نفقات بلادها الدفاعية في المستقبل “ستعتمد على النوايا الأميركية تجاه المنطقة ونشاطاتها”.
ويبقى الجيش الصيني الذي تم تقليص عديده إلى النصف خلال ثلاثة عقود، أول جيش في العالم عدديا مع استثناء قوت الحلف الأطلسي، حيث يضم مليوني عنصر.
المصدر: فرانس برس

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

هل صدّعت قضية الجندي أزاريا ثقة الجمهور بالجيش الإسرائيلي؟

بقلم: مئير ألرن – لواء في الاحتياط وباحث في معهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي — …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *