الرئيسية / إسرائيليات / يعلون: لا حل نهائياً مع الفلسطينيين في المستقبل القريب
موشيه يعلون

يعلون: لا حل نهائياً مع الفلسطينيين في المستقبل القريب

مركز بيروت لدراسات الشرق الأوسط — صرّح وزير الدفاع الإسرائيلي السابق موشيه يعلون بأن الحل النهائي مع الفلسطينيين ليس ممكناً في المستقبل القريب، لكنه أعرب عن معارضته الشديدة ضم أجزاء من الضفة الغربية معتبراً أن هذه الفكرة لا تخدم مصلحة إسرائيل في الوقت الحاضر. كما قال إنه يؤيد فكرة الانفصال السياسي عن الفلسطينيين.
وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو قد استبدل يعلون العام الماضي بالوزير أفيغدور ليبرمان. بعد ذلك غادر يعلون حزب الليكود وهو حالياً بصدد إنشاء حزب سياسي جديد سيخوض من خلاله الانتخابات المقبلة.
وقال يعلون في مؤتمر صحافي عقده بالأمس: “علينا أن نتخذ قراراتنا بشأن ما نريده. وأنا مسرور لوجود فصل سياسي بيننا وبين الفلسطينيين الذين لديهم حكومتهم وبرلمانهم ورئيسهم.” وأضاف: “من الصعب الوصول إلى تسوية نهائية مع الفلسطينيين في المستقبل القريب، لكن من جهة أخرى، لا أريد أن أحكم الفلسطينيين، وأستطيع التعايش مع كيانين سياسيين فلسطينيين، [السلطة الفلسطينية في الضفة] و”حماس” في غزة، لكنني أرفض بشدة فكرة الضم الآن. إن ضم المنطقة ج، وتوسيع الاستيطان ليسا من مصلحتنا”.
كما ناقش يعلون خلال المؤتمر مسألة صعود الحركات الإسلامية الراديكالية، وتزايد النفوذ الإيراني في المنطقة وقيام محور شيعي يبدأ من بغداد ويمر بدمشق وبيروت ويمتد حتى اليمن. وعزا ذلك الى توقيع الاتفاق النووي بين إيران والدول العظمى. ورأى أن صعود قوة الإخوان المسملين في مصر والأردن وسورية هو نتيجة انكفاء الدور الذي كانت تقوم به الولايات المتحدة في منطقة الشرق الأوسط. وتوقع أن تستمر حالة الانقسام وعدم الاستقرار في المنطقة لسنوات عديدة، وعلق على الوضع الراهن في سورية قائلاً: “كل من يصدق أن سورية يمكن أن تعود موحدة من جديد، لا يعرف عن أي شيء يتحدث”. ورأى أن سورية ستبقى مقسمة إلى جيوب ديمغرافية، بينها جيب علوي تسكنه الأقلية التي ينتمي إليها الرئيس بشار الأسد، وجيب سني، وآخر كردي”.

المصدر: صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية، عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

“حماس” تعتزم تصعيد حرب الاستنزاف ضد إسرائيل

تــرجمــة: لبنـى نبيـه عبد الحليــم — زعمت صحيفة “ذاماركر” الاقتصادية أن حركة حماس تعتزم تصعيد …

من البيولوجيا إلى الثقافة.. ملاحظات بخصوص برنارد لويس

بقلم د. إسماعيل مهنانة* — بعد الحرب العالميّة الثانية، تخلّى الفكر الغربي عن تصنيف الشعوب …

الفَلاسفة الذين يؤثّرون في السياسة العالميّة

بقلم د. الصادق الفقيه* تفترض نظريّة المَعرفة أنّ تأثير الفكر في مجالات الحياة المُختلفة يُحَدِّثُ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.