الرئيسية / منوعات / إبنة رئيس الشيشان تعرض أزياء من تصميمها
مصممة الازياء عائشة قادروف ابنة رئيس جمهورية الشيشان ذات الأغلبية المسلمة رمضان قادروف خلال عرض لازياء من تصميمها في موسكو يوم الجمعة. تصورير: سيرجي كاربوخين - رويترز

إبنة رئيس الشيشان تعرض أزياء من تصميمها

مصممة الازياء عائشة قادروف ابنة رئيس جمهورية الشيشان ذات الأغلبية المسلمة رمضان قادروف خلال عرض لازياء من تصميمها في موسكو يوم الجمعة. تصورير: سيرجي كاربوخين – رويترز

“شجون عربية” – في أحد قصور القياصرة الروس سابقا في موسكو تقدم العارضات مجموعة أزياء من تصميم عائشة قادروف ابنة رئيس جمهورية الشيشان ذات الأغلبية المسلمة رمضان قادروف.

وكان عرض الأزياء الذي أقيم مساء يوم الجمعة في موسكو أول عروض المصممة عائشة (18 عاما) للزي الإسلامي.

وحضرت العرض شخصيات من عالم الموضة في موسكو ومن النخبة في الشيشان إضافة إلى ممثلين عن دول بالشرق الأوسط التي تعتبرها دار عائشة للموضة سوقا متنامية لأزيائها.

وقالت أولزانا زادولاييفا المتحدثة باسم دار الأزياء لرويترز إن الملابس شحنت بالفعل إلى زبائن في أماكن بعيدة مثل دبي بالإمارات العربية المتحدة.

وتابعت أن بعض من حضروا عرض الأزياء يوم الجمعة اقترحوا إقامة عروض في أماكن أخرى مثل “أبوظبي والبحرين وسنفكر في الأمر”.

وأضافت أن دار الأزياء تأمل أيضا في فتح متاجر في موسكو وسان بطرسبرج.

وكان رمضان قادروف مقاتلا انفصاليا سابقا وأصبح زعيما للشيشان مواليا للكرملين وتتهمه جماعات لحقوق الإنسان بقمع المعارضين بوحشية وهي مزاعم ينفيها.

ويشتهر قادروف بالظهور في زي مموه أو ملابس رياضية وكثيرا ما تُلتقط له صور مع أسد كان يربيه. أما زوجته ميدني فأسست دارا للأزياء قبل أعوام باسم (فردوس) وتولت ابنتهما عائشة بعد ذلك هذا المشروع.

المصدر: رويترز

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

كبسولات النوم في الحج

السعودية تدخل التكنولوجيا والتطبيقات الحديثة في الحج

تخطط السعودية لإمداد الحجّاج بـ”كبسولات النوم”، التي تُذكِّرنا بأسلوب الفنادق اليابانية الشهيرة باستضافة النزلاء في …

تطور المرجعية الشيعية

تطور المرجعية الشيعية: من الغيبة إلى ولاية الفقيه

قراءة: عبير بسام* — تطور المرجعية الشيعية من الغيبة الى ولاية الفقيه، كتاب للدكتور هيثم …

سورية ودحر آخر جيوب الإرهاب من “داعش” و “النصرة”

بقلم توفيق المديني — يعتقد الخبراء في التنظيمات الإرهابية عن نهاية “داعش”، لا سيما بعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.