الخميس , أكتوبر 19 2017
الرئيسية / منوعات / إعادة لوحتين مسروقتين لفان غوخ بعد 14 عاماً
أليكس ريوجر مدير متحف فان جوخ ووزيرة التعليم والثقافة والعلوم الهولندية جيت بوسميكر يزيحان الستار عن لوحتي فان جوخ في متحفه بأمستردام بهولندا يوم الثلاثاء. تصوير مايكل كورين - رويترز. (هذه الصورة للأغراض التحريرية فقط. ليست للبيع ولا يسمح باستخدامها في حملات تسويقية أو إعلانية).

إعادة لوحتين مسروقتين لفان غوخ بعد 14 عاماً

أليكس ريوجر مدير متحف فان جوخ ووزيرة التعليم والثقافة والعلوم الهولندية جيت بوسميكر يزيحان الستار عن لوحتي فان جوخ في متحفه بأمستردام بهولندا يوم الثلاثاء. تصوير مايكل كورين – رويترز.
(هذه الصورة للأغراض التحريرية فقط. ليست للبيع ولا يسمح باستخدامها في حملات تسويقية أو إعلانية).

“شجون عربية” – أزيح الستار في متحف في أمستردام يوم الثلاثاء عن لوحتين لفنسنت فان جوخ لحقت بهما أضرار طفيفة وذلك بعد 14 عاما من سرقتهما في عملية للمافيا.

ويرجع تاريخ اللوحتين إلى عامي 1882 و1884 وهي فترة مهمة بالنسبة لتطور فان جوخ أستاذ فن ما بعد الانطباعية كرسام.

وقال أليكس ريوجر مدير متحف فان جوخ قبل إزاحة الستار عن اللوحتين “عادت اللوحتان. لم أعتقد قط أنه سيكون بوسعي قول هذا.” وقدر محققون قيمة كل منهما عندما استردتهما الشرطة الإيطالية قبل ستة أشهر بنحو 50 مليون يورو ((53.97 مليون دولار).

وعُثر على اللوحتين في قلب إيطاليا في سبتمبر أيلول الماضي خلف جدار مزيف في فيلا قال مدعون إنها مملوكة لشخص يتهم بإدارة عصابة دولية لتهريب الكوكايين.

وإحدى اللوحتين مهمة على نحو خاص بالنسبة للمتحف باعتبارها العمل الوحيد الذي يعود للفترة التي عاشها الرسام الهولندي في لاهاي حيث درس.

وقال ريوجر بعد الكشف عن اللوحتين خلف إطار سميك من الزجاج “عادت الاثنتان بسلام وهما سليمتان بالفعل.” وأضاف أن اللوحتين “ستظلان هنا لأجيال قادمة.”

كانت اللوحتان قد اختفتا عام 2002 بعدما تسلق لصوص سلما إلى سطح المتحف ودخلوا المبنى في عملية سطو لم تستغرق أكثر من أربع دقائق ثم هربوا باستخدام حبل متدل.

وقال ريوجر إنها “لمعجزة” أن اللوحتين لم تتعرضا لمزيد من الأضرار خلال السنوات الأربعة عشر التالية.

(الدولار = 0.9265 يورو)

المصدر: رويترز

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

انطلاق التاكسي الطائر في دبي

عرضت دبي اليوم الإثنين، رحلة جوية لما قالت إنه سيكون قريبا أول خدمة في العالم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *